توقيت القاهرة المحلي 13:08:35 آخر تحديث
  مصر اليوم -

فيما طالب خطيب "الأزهر" بنبذ العنف وأدى صلاة الغائب على أرواح شهداء سيناء

مسيرات مؤيدي مرسي في القاهرة والمحافظات وسط اشتباكات وسقوط قتيل في الغربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مسيرات مؤيدي مرسي في القاهرة والمحافظات وسط اشتباكات وسقوط قتيل في الغربية

اشتباكات بين أنصار أعضاء "الإخوان" وبين أهالي شبرا
القاهرة ـ أكرم علي، علي رجب

دعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية"، إلى المشاركة في فعاليات، الجمعة، والتي بدأت بـ 28 مسيرات عقب تأدية صلاة الجمعة ورصد "مصر اليوم"، صباح الجمعة، تمركز قوات الجيش في ميدان عبدالمنعم رياض ومحيط المتحف المصري، لتأمين ميدان التحرير ومحيط المنطقة الحيوية في وسط المدينة، فيما انتشرت مدرعات الجيش في محيط ميدان مصطفى محمود في منطقة المهندسين في الجيزة، منعًا لخروج أي تظاهرات من مسجد مصطفى محمود، وانتشرت قوات الجيش والشرطة في ميدان رمسيس، ومنعت الصلاة داخل مسجد الفتح، بسبب ترميمه من أحداث الأسبوع الماضي، الذي شهد اشتباكات عنيفة بين أنصار مرسي والأهالي وأكد مصدر عسكري، لـ"مصر اليوم"، أن القوات المسلحة شددت من وجودها على مداخل ومخارج القاهرة، وستفرض وجودها على الأماكن التي من المتوقع أن تشهد تجمعات كبيرة، مثل دار القضاء العالي، منعًا لأي شغب أو أحداث الفوضى على غرار الأيام الأخيرة وانطلقت مسيرات أنصار مرسي في أرجاء القاهرة الكبرى، بعد الانتهاء من صلاة الجمعة، لرفض ما وصفوه بـ"الانقلاب العسكري"، والمطالبة بعودة الرئيس السابق محمد مرسي وتظاهر العشرات في ميدان الكيت كات، عقب صلاة الجمعة مباشرة، مرددين هتافات مناهضة للجيش والشرطة، فيما شهد حي الخلفاوي في شبرا مصر اشتباكات بين أنصار مرسي وبين أهالي شبرا، بعد تجمع عدد من أعضاء الجماعة، أمام مسجد الفتح، وترديدهم هتافات معادية للقوات المسلحة وقال شهود عيان لـ"مصر اليوم"، "إن أنصار مرسي رفعوا لافتات تسبّ وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، ما أغضب أهالي شبرا، فتصدوا لهم بالمياه والحجارة، ومزقوا اللافتات المهينة للوزير. وفي منطقة مصر القديمة أمام مسجد عمرو بن العاص، نشبت اشتباكات بين عدد من المصليين، وبين أنصار مرسي، بعد سبهم السيسي، بمجرد الانتهاء من صلاة الجمعة وأعلن مجلس الوزراء المصري أن حصيلة الإصابة في تظاهرات أنصار مرسي، الجمعة، بلغت 27 مصابًا في محافظة القاهرة وقال المجلس في بيان صحافي، إنه "وفقاً للتقارير الواردة من وزارة الصحة، الجمعة، حتى الساعة الرابعة عصراً بتوقيت القاهرة، فقد بلغ عدد الإصابات في القاهرة 27 مصاباً، وفى مدينة طنطا، محافظة الغربية، 25 مصاباً، وفى محافظة الدقهلية مصابين"، وأكد المجلس أنه لم يتم رصد أي حالات وفاة من جانبه في تظاهرات أنصار مرسي في القاهرة ومحافظات مصر وفي الغربية، قال مدير أمن الغربية اللواء حاتم عثمان لـ"مصر اليوم" سقوط القتيل محمدعبدالله من جماعة "الإخوان المسلمين" وإصابة 23 فرد معظمهم من مؤيدي وباقي من القوي الثورية خلال اشتباكات الجمعة، بعد محاولة أنصار مرسي في  طنطا الوصول إلي مبني محافظة الغربية، فاعترضهم الأهالي في شارع سعيد المؤدي إلي المبني، وجاءنا بلاغات كثيرة تفيد حدوث اشتباكات بين الأهالي ومناصري مرسي، فكثفت قوات الأمن علي الفور قواتها لفض الاشتباكات واستطعنا فضها وفي الجامع الأزهر، أدى المصلون صلاة الغائب على أرواح "شهداء الواجب الوطني"، الذين لقوا حتفهم منذ أيام في سيناء، وذلك عقب صلاة الجمعة، حيث قام بالإمامة الشيخ متولي الصعيدي، متحدثًا عن الاستقرار الذي لا تقوم إلا به دولة الإسلام، مشيراً أن "منهج الرسول هو التسامح ونبذ العنف"وقال خطيب الجامع الأزهر الشيخ الصعيدي، "إن نعم الله علينا كثيرة، ومنها الاستقرار الذي أرساه الإسلام، ودعا إليه الرسول وأسس لاستقرار المجتمعات، ويطلبه الإسلام، ولأن الحياة بلا استقرار هي خداع، وأن مسايرتنا للحياة لا يكون من دون تحقيق مبدأ الاستقرار الإنساني والذي يمكن النيل من أداء واجباته ومطالبهم، وأن مبدأ الاستقرار ينبذ العنف الذي يمنع التمكين للإسلام، والاستقرار في الإسلام يعني التكامل والتوازن، ومشاركة الجميع في بناء الوطن والثبات والسكون، وأن الرسول نظم أول دولة دعمًا للاستقرار والسكون، لتمكين الإسلام من الانتشار بعد الهجرة، وبنى أولاً المسجد لتنظيم علاقة المسلم بربه، ونظم علاقة المسلم بالمسلم ثم بغير المسلم، وكل ذلك دعمًا للاستقرار، وعمل على استقرار الدولة الإسلامية، وإذابة الفوارق بين المسلمين، ليس على هدف حزبي أو سياسي، ولكن على (لا إله إلا الله)، وأن الرسول حارب العنف، وأن من يُقدم على العنف لا يقرّ منهج الرسول، فالمؤمن من أمنه الناس، وأن ترويع الآمنين حرام شرعًا، وأن يتحلى الجمع بالعدالة في القول وألا يغيّر فيه، وتطبيق القانون العادل يكون على الجميع، وأن الاستقرار في الدنيا يؤهلنا إلى الاستقرار في الآخرة"، مشددًا على أن "شريعة الإسلام تعمل على استقرار الأسر الصغيرة، والأسرة الكبيرة وهي المجتمع ككل"، داعيًا إلى أن يعمل الجميع على نبذ العنف والخلاف والحفاظ على المؤسسات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسيرات مؤيدي مرسي في القاهرة والمحافظات وسط اشتباكات وسقوط قتيل في الغربية مسيرات مؤيدي مرسي في القاهرة والمحافظات وسط اشتباكات وسقوط قتيل في الغربية



تملك مجموعة مُنوَّعة مِن البدلات بقصِّة السروال الواسع

نصائح مُهمَّة لتنسيق الملابس مِن وحي إطلالات ميغان ماركل

لندن ـ مصر اليوم

GMT 02:50 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

حبس 40 فتاة بتهمة الترويج للدعارة في الجيزة

GMT 10:59 2020 السبت ,16 أيار / مايو

تفاصيل الاعتداء على عمرو وردة في اليونان

GMT 15:06 2016 الخميس ,24 آذار/ مارس

وفاة أسطورة الكرة الهولندية يوهان كرويف

GMT 06:59 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نبيلة عبيد تنفي ما تردد بشأن أنها بصدد كتابة مذكراتها

GMT 01:04 2020 الأحد ,15 آذار/ مارس

الدراما العربية تتصدى التطرف في رمضان 2020

GMT 10:36 2020 الثلاثاء ,05 أيار / مايو

وزارة «الصحة» تكشف وضع كورونا في مصر

GMT 02:58 2020 الثلاثاء ,19 أيار / مايو

"مكياج" غريب يجعل سيدة تبدو بـ"رأس مقطوعة"

GMT 11:14 2020 الخميس ,05 آذار/ مارس

إطلالات ابنة ماجد المصرى في عيد ميلادها

GMT 00:55 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

آمال ماهر تعلن عن طرح " أصل الاحساس" على "انستغرام"

GMT 14:25 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

اتيكيت اختيار الهدايا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon