توقيت القاهرة المحلي 09:00:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

انطلقت فعالياته لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين

خبراء يوضحون أهمية مجلس الأعمال "المصري - السعودي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء يوضحون أهمية مجلس الأعمال المصري - السعودي

منتدى مجلس الأعمال "المصري – السعودي"
القاهرة - سهام أبوزينة

انطلقت أمس الثلاثاء، فعاليات افتتاح منتدى مجلس الأعمال "المصري – السعودي"، برئاسة عبد الحميد أبو موسى محافظ بنك فيصل ورئيس الجانب المصري، والشيخ عبد الله بن محفوظ، نيابة عن الشيخ صالح كامل، رئيس الجانب السعودي، ويهدف المجلس إلى وضع خطة عمل للنهوض بالعلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر والمملكة العربية السعودية.

وفي استطلاع لـ "مصر اليوم"، كشف عدد من الخبراء الاقتصاديين عن أهمية مجلس الأعمال "المصري - السعودي"، في جذب المزيد من الاستثمارات السعودية، إلى السوق المصري، بالإضافة إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، وتنفيذ معظم الاتفاقيات الاقتصادية السابق توقيعها.

وقال المحلل الاقتصادي، الدكتور ياسر عمارة، إن العلاقات المصرية السعودية بشكل عام وطيدة، والعلاقات الاقتصادية لها تاريخ طويل بين البلدين، فالمستثمرين السعوديين يهتمون بضخ استثمارات في مصر خلال الفترة الحالية أكثر من أي وقت مضى، لاسيما في ظل التقارب السياسي، وكذا الاقتصادي، إذ أن مصر حريصة على تذليل كافة العقبات التي تواجه هؤلاء المستثمرين، وهو ما شاهدناه مؤخرًا من حل مشكلات لمستثمرين سعوديين استمرت لسنوات طويلة في مصر.

وأضاف "عمارة" أن السوق المصرية شهدت إطلاق مشروعات سعودية خلال الفترة الأخيرة، ومن المتوقع أن تزداد الفترة المقبلة في ظل التقارب بين الدولتين والزيارات المتبادلة، لافتًا إلى أن مجلس الأعمال "المصري – السعودي"، سيساهم في انتعاش حركة ونقل البضائع والعمالة، خاصة إذا تم تأسيس الجسر البري بين مصر والسعودية "جسر الملك سلمان"، مما يساعد على التسويق بشكل أكبر للفرص الاستثمارية وعرضها على المستثمرين السعوديين.

وقالت الدكتورة عالية المهدي، عميدة كلية اقتصاد وعلوم سياسية سابقًا، إن مجلس الأعمال المصري السعودي، سيساهم في زيادة الاستثمارات السعودية بمصر، ولا سيما أن ذلك يُعد أحد التوجهات التي اُتخذ قرار بشأنها في المملكة العربية السعودية.

وأضافت "المهدي"، أن منطقة الشرق الأوسط قائمة على الدولة المصرية وشقيقتها السعودية، وكل منهما لديه مقومات اقتصادية سواء النفط في السعودية أو جاذبية الاستثمار في مصر، ومن خلال مجلس الأعمال، يستطيع الاقتصاد المصري، جذب الفرص الاستثمارية السعودية.

وقال رئيس مجلس الأعمال السعودي المصري المكلف، الدكتور عبدالله مرعي بن محفوظ، إن مجلس الأعمال "المصري – السعودي"، سيسهم في تحقيق رؤية حكومة البلدين في زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، وأيضًا في تعزيز اقتصاد البلدين ليصبح سوقًا اقتصاديًا كبيرًا في المنطقة.

وأضاف "بن محفوظ"، في تصريحات صحفية، أن المجلس سيسهم أيضًا في تسريع تنفيذ كل الاتفاقيات الاقتصادية السابقة الموقعة بين الطرفين بقيمة استثمارية زادت على 16 مليار دولار، والتي من بينها إنشاء صندوق "سعودي مصري" بهدف ضخ استثمارات سعودية في مشروعات تنموية في محافظات مصر، ومشروع الربط الكهربائي وتبادل الطاقة، ومشروع إقامة جسر عملاق يربط بين البلدين عبر البحر الأحمر.

وواصل، أنه من المقرر دراسة، زيادة حجم التنسيق المشترك بين رجال الأعمال السعوديين والمصريين للتوسع في الاستثمارات المصرية السعودية المشتركة في مجالات الصناعة والخدمات والبنية التحتية والسياحة والنقل اللوجيستي.

يذكر أن ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار السعودي، قال إن هناك علاقة وطيدة وتاريخية تربط مصر والمملكة، موضحًا أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 7.3 مليار دولار، وتصل حجم الاستثمارات السعودية المباشرة في مصر 3.4 مليار دولار تقوم بها حوالي 5 آلاف شركة سعودية.

وأضاف القصبي خلال افتتاح منتدى مجلس الأعمال المصري السعودي المشترك بالقاهرة، أمس الثلاثاء، أن عدد التراخيص الاستثمارية بالسعودية بمشاركات مصرية بلغت 372 مليون دولار برأس مال 700 مليون دولار، موضحًا أن هذه الزيارة هي السادسة لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان إلى مصر خلال الأربع سنوات الأخيرة، ما يؤكد عمق العلاقات بين البلدين، وتأكيد خادم الحرمين وولي العهد على أن مصر شريك استراتيجي قوي.

وأعلن "القصبي" عن تشكيل لجنة تضم 5 أعضاء من مجلس الأعمال المصري السعودي، لمقابلة وزيرة الاستثمار الدكتورة سحر نصر، لمناقشة الأجندة المطروحة من عوائق وتحديات، مؤكدًا أن مصر بها الكثير من الفرص والتحديات المتعلقة بإجراءات بيروقراطية بدأت الحكومة المصرية في علاجها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يوضحون أهمية مجلس الأعمال المصري  السعودي خبراء يوضحون أهمية مجلس الأعمال المصري  السعودي



GMT 11:07 2022 الأربعاء ,25 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
  مصر اليوم - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
  مصر اليوم - ملابس خارجة عن المألوف ارتدتها الملكة إليزابيث

GMT 14:11 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

ديكورات مطابخ عصرية ملونة
  مصر اليوم - ديكورات مطابخ عصرية ملونة

GMT 02:00 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حكايات السبت

GMT 11:48 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتاج السيارات البريطانية ينخفض 18% فى أكتوبر

GMT 11:47 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

ميسي مهدد بالغياب عن الكلاسيكو أمام ريال مدريد

GMT 14:42 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

7 سيارات تصعب مهمة إم جي HS فى مصر

GMT 03:23 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر ومواصفات هاتف ألكاتيل المميز

GMT 04:33 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 04:55 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

ماكلارين تعلن عن سيارة فارهة جديد محدودة الإصدار

GMT 00:09 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا في الدوري الإنجليزي

GMT 11:37 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

إنبي يحبط مخطط الأهلي لضم خليفة أحمد فتحي

GMT 08:16 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"بصوت عالٍ" رؤى فنية تحكي اضطرابات العالم العربي

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

نهاية مفاجئة لـ"فهد" يصطاد فريسته ويسقط بها من على قمة الجبل
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon