توقيت القاهرة المحلي 17:25:26 آخر تحديث
  مصر اليوم -

رُفع العَلَم المصري على مدينة العريش في 26 أيار 1979

"تحرير سيناء" بداية الكفاح المُسلّح بين الجيش والشعب وانتهاءً بالملحمة الكبرى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تحرير سيناء بداية الكفاح المُسلّح بين الجيش والشعب وانتهاءً بالملحمة الكبرى

قوات الجيش المصري
القاهرة - مصر اليوم

يحتفل المصريون في الخامس والعشرين من أبريل/ نيسان الجاري، من كل عام، بذكرى تحرير سيناء، إذ تم تحرير أرض الفيروز من الاحتلال الإسرائيلي في عام 1982، واكتمل التحرير بعودة طابا، حيث احتل الكيان الصهيوني سيناء كاملة بعد حرب يونيو/ حُزيران عام 1967، ومن بعدها، انطلق الكفاح المسلح بين الجيش المصري والشعب في حرب الاستنزاف، وانتهى بالملحمة الكبرى في نصر أكتوبر 1973.

وتُلقّب شبه جزيرة سيناء أو سيناء، بأرض الفيروز، وهي شبه جزيرة صحراوية مثلثة الشكل تقع غرب آسيا، في الجزء الشمال الشرقي من جمهورية مصر العربية، فسيناء هي الجزء الوحيد من مصر الذي يتبع قارة آسيا جغرافيا، وتبلغ مساحتها نحو 60088 كيلومترا مربعا، تمثل نسبة 6% من مساحة مصر الإجمالية، ويحدها شمالا البحر الأبيض المتوسط وغربا خليج السويس وقناة السويس، وشرقا قطاع غزة، وخليج العقبة، وجنوبا البحر الأحمر.

وتعدّ سيناء حلقة الوصل بين قارتي أفريقيا وآسيا، وعدد سكانها يبلغ نحو مليون وأربعمائة ألف نسمة حسب إحصائيات عام 2013، حيث أدت حرب 1967 أو ما يعرف أيضا في كل من سورية والأردن باسم "نكسة يونيو/ حزيران" وفي مصر باسم "نكسة 67" إلى احتلال إسرائيل لسيناء وقطاع غزة والضفة الغربية والجولان.

بدأ طريق التحرير بعد أيام معدودة من نكسة 1967 قبل أن تندلع الشرارة بأكثر من ست سنوات إذ شهدت جبهة القتال معارك شرسة كانت نتائجها بمثابة صدمة للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية، وبدأت المواجهة الجديدة بين مصر وإسرائيل على جبهة القتال في شبه جزيرة سيناء، بعدة عمليات عسكرية خاطفة، استنزفت فيها إسرائيل، ماديا ومعنويا، واعتبرتها تل أبيب بمثابة "حرب استنزاف"، وابتداء من سبتمبر/ أيلول 1968 حتى السادس من أكتوبر/ تشرين الثاني 1973 بدأت المواجهة على جبهة القتال حيث انطلقت القوات المصرية معلنة بدء حرب العبور والتي خاضتها مصر في مواجهة إسرائيل واقتحمت قناة السويس وخط بارليف، وكان من أهم نتائجها استرداد السيادة الكاملة على قناة السويس، واسترداد جزء من الأراضي في شبه جزيرة سيناء وعودة الملاحة في قناة السويس في يونيو/ حزيران 1975.

معاهدة السلام مع إسرائيل
ووقّعت مصر وإسرائيل بعد حرب أكتوبر 73 معاهدة السلام، اقتناعا منهما بالضرورة الماسة لإقامة سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط، ونصت المعاهدة على إنهاء الحرب بين الطرفين وإقامة السلام بينهما وسحب إسرائيل جميع قواتها المسلحة، وأيضا المدنيين، من سيناء إلى ما وراء الحدود الدولية بين مصر وفلسطين تحت الانتداب، وبحيث تستأنف مصر ممارسة سيادتها الكاملة على سيناء، وأدت معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل إلى انسحاب إسرائيل الكامل من شبه جزيرة سيناء، وعودة السيادة المصرية على كامل ترابها المصري، وقد تم تحديد جدول زمني للانسحاب المرحلي من سيناء على النحو التالي:

في 26 مايو/ أيار 1979: رفع العلم المصري على مدينة العريش وانسحبت إسرائيل من خط العريش رأس محمد وبدأ تنفيذ اتفاقية السلام.
في 26 يوليو/ تموز 1979: المرحلة الثانية للانسحاب الإسرائيلي من سيناء (مساحة 6 آلاف كيلومتر مربع) من أبو زنيبة حتى أبو خربة.
في 19 نوفمبر- تشرين الثاني 1979: تم تسليم وثيقة تولي محافظة جنوب سيناء سلطاتها من القوات المسلحة المصرية بعد أداء واجبها وتحرير الأرض وتحقيق السلام.
في 19 نوفمبر 1979: انسحبت إسرائيل من منطقة سانت كاترين ووادي الطور، واعتبار ذلك اليوم هو العيد القومي لمحافظة جنوب سيناء.
وفي يوم 25 أبريل/ نيسان 1982 تم رفع العلم المصري على حدود مصر الشرقية على مدينة رفح بشمال سيناء وشرم الشيخ بجنوب سيناء واستكمال الانسحاب الإسرائيلي من سيناء، بعد احتلال دام 15 عاما، وإعلان هذا اليوم عيدا قوميا مصريا في ذكرى تحرير كل شبر من سيناء.

سيناء مركزا عالميا للسياح
تتميّز سيناء بطبيعتها الساحرة ما بين الجبال والسهول والوديان والشواطئ الجميلة بالإضافة إلى مياه البحر حيث الشعاب المرجانية والأسماك النادرة والطبيعة الخلابة، حيث تعد سيناء مركزا عالميا للسياحة إذ تتوفر بها كل أنواع السياحة من سياحة دينية، وثقافية، وتاريخية، ورياضية، وترفيهية، وعلاجية، بالإضافة إلى بنية أساسية ومشاريع سياحية تسمح بزيادة أعداد السائحين وترضي جميع الأذواق والدخول.
وتضم سيناء الكثير من المعالم المميزة إذ يوجد بها العديد من المنتجعات السياحية والمحميات الطبيعية والمزارات الدينية أبرزها شرم الشيخ، ودهب، ورأس سدر، وطابا، ونويبع، ومحمية رأس محمد، ومحمية نبق، ومحمية طابا، ودير سانت كاترين، وحمام موسى، وحمام فرعون، وجبل موسى وهو الجبل الذي كلم عليه النبي موسى ربه وتلقى الوصايا العشر وذلك وفقا للديانات الإبراهيمية.

قد يهمك أيضًا:

القومي لأسر الشهداء يُهنئ الرئيس السيسي بذكرى عيد تحرير سيناء

الإفراج بـ"العفو" عن 627 سجينًا بمناسبة "تحرير سيناء"

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحرير سيناء بداية الكفاح المُسلّح بين الجيش والشعب وانتهاءً بالملحمة الكبرى تحرير سيناء بداية الكفاح المُسلّح بين الجيش والشعب وانتهاءً بالملحمة الكبرى



GMT 09:34 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
  مصر اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 16:23 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء إجازات 2021 حول العالم
  مصر اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء إجازات 2021 حول العالم

GMT 10:32 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان رائجة في ديكور المنزل هذا العام
  مصر اليوم - ألوان رائجة في ديكور المنزل هذا العام

GMT 07:34 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

أسعار هيونداي النترا HD بعد الزيادة الأخيرة

GMT 07:40 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

تسارع قوي لبورشه كايمان 718 GT4

GMT 17:22 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

الأسعار الجديدة لـ نيسان صني موديل 2021

GMT 23:38 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

مكياج وتسريحات شعر للمناسبات من بلقيس

GMT 12:45 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

تيسلا تنتج أكثر من 180 ألف سيارة في بدايات 2021

GMT 10:56 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

طرق تنسيق الجاكت الجينز بأسلوب عصري

GMT 19:40 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon