توقيت القاهرة المحلي 22:16:20 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكّد عرمان الرغبة في إدخال إصلاحات بشأن تحالف قوى الحرية

“الجبهة الثورية” السودانية تحدّد موقفها من مفاوضات السلام في مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - “الجبهة الثورية” السودانية تحدّد موقفها من مفاوضات السلام في مصر

الجبهة الثورية السودانية
القاهرة - مصر اليوم

تشهد مصر اجتماعات، خلال هذه الأيام، للمجلس القيادي للجبهة الثورية السودانية، وقال ياسر عرمان، القيادي في الجبهة، إن الاجتماعات التي تدوم لمدة 10 أيام “تمهّد لمفاوضات السلام” التي تم تحديد موعدها من 14 أكتوبر (تشرين الأول) حتى 14 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، مؤكدًا مشاركة “نداء السودان”، بقيادة الصادق المهدي، لأول مرة، إضافة لوفد رفيع من دولة جنوب السودان.

ونوّه ياسرعرمان بوجود رغبة إقليمية ودولية في دعم عملية السلام في السودان، مؤكدًا أن اجتماع مصر يسعى لإيجاد آلية للتنسيق بين كل الراغبين في القيام بدور لدعم الاستقرار والتحوّل في السودان، وتحقيق مطالب السودانيين، موضحًا أن الآلية تمنع وجود تضارب أو ضرر لكثرة الوسطاء.

وأشار إلى أن مصر بذلت مجهودًا، وأنها تنسق مع جنوب السودان، ومع السعودية والإمارات، وهناك أطراف أخرى مثل “الإيقاد” والاتحاد الأفريقي وإريتريا، وهناك رغبة في أن يمتد التنسيق أيضًا للمجتمع الدولي حتى يكون الدفع في اتجاه واحد يؤدي إلى تحقيق الأغراض المطلوبة.

وأضاف عرمان أن “الجبهة الثورية ستواصل تطوير مواقفها التفاوضية، وهناك اجتماع للمرة الأولى لنداء السودان، برئاسة الصادق المهدي، وهو اجتماع مهم لأن الجبهة الثورية تريد أن تدخل إصلاحات جذرية في قضية تحالف قوى الحرية والتغيير، عبر تطوير التحالفات القائمة، وقد أجرينا في جوبا توحيدًا للجبهة. والآن، نريد أن نطور نداء السودان، وعبره نريد أن نطور قوى الحرية والتغيير، وهذا يأتي متوافقًا مع توفر إرادة سياسية جديدة لبناء دولة حديثة”.

وعد أن الاجتماع “يأتي في إطار العلاقات الجيدة مع مجلسي السيادة والوزراء”، مشيرًا إلى “لقاء الفريق حميدتي والدكتور عبد الله حمدوك في جوبا”، مؤكدًا أن “ما تم إنجازه في جوبا لم ينجز مع النظام القديم في 8 سنوات”، وأوضح أن هناك اجتماعًا أولًا للجبهة الثورية، وآخر لنداء السودان، يحضره الصادق المهدي وحزب المؤتمر السوداني والبعث وقوى من المجتمع المدني، مضيفًا أننا “نرتب للسلام ونداء السودان، وسنجلس مع أصحاب الدعوة، ونحن على علم واطلاع على أنهم قاموا بجولة إقليمية واسعة، شملت بلدانًا عربية وأفريقية، ونعلم أن جنوب السودان ستبعث بوفد على مستوى عالٍ للقاهرة. وبعد الجلسة الأولى، يمكن أن نرسم ما الذي سيتم في خلال الأيام العشر المقبلة”.

وحول استقالة المهدي من “نداء السودان”، قال عرمان إن “الاستقالة ستتم مناقشتها في هذا الاجتماع، وسيعيد نداء السودان إنتاج نفسه وفق الوقائع الجديدة، بعد أن أصبح شريكًا في الحكم، فهنالك انتقال من معارض لشريك للحكم، ومن داعٍ للسلام إلى صانع للسلام، لذلك يحتاج نداء السودان لأجندة جديدة، وإصلاحات جذرية، وأن يساهم بشكل جديد في قوى الحرية والتغيير”.

وتابع: “أمامنا أيضًا المجلس التشريعي، فكيف سيكون التمثيل؟ وبأي طريقة؟ ونحن سنكون جزءًا من الحكم، لذلك السودان القديم يجب أن ينتج نفسه في نسخة جديدة ملائمة... وهذه قضية جوهرية، لذلك أتينا لنجمع”.

وبشأن مفوضية السلام، قال إن هناك مقترحًا قدمناه لمجلس السيادة، يقوم على أن يكون رئيس المفوضية هو عبد الفتاح البرهان، وأن ينوب عنه حمدوك، وبها عدة هياكل، و”أعتقد أنه من المبكر حسم الأمور... نريد أن نعرف مهام هذه المفوضية، ولا نريد أن نركز على أسماء، وهل هي تنفيذية أم تضع السياسات؟ وما دورها؟”. وأشار إلى أنه “قبل تكوين المفوضية، بدأ مجلس السيادة يوقع اتفاقيات، وربما ستبدأ مفاوضات السلام قبل تكوين المفوضية، وهذه القضية تحتاج لإخراج”. وطالب بـ”مفوضية فاعلة تتمتع بأجندة حقيقية ترتفع بأجندة السلام ولا تعوقها، وتتكون من شخصيات عرفت برغبتها في السلام، وشخصيات تسهم في خلق مناخ السلام”.

وردًا على وجود عبد الواحد محمد نور خارج ترتيبات عملية السلام، قال عرمان: “لم نسمع منه (عبد الواحد) مباشرة، نقرأ له بعض التصريحات لكنها ليست كافية للحكم على موقفه، لكن أعتقد أن هناك مناخًا جديدًا بعد الثورة، وهذا سيدفع كل قوى الكفاح المسلح لإعادة النظر في طريقتها للتعامل مع ما يجري داخل السودان، لدينا رغبة في الاتصال معه، وقد وجهنا له أكثر من رسالة”.

وبخصوص حضور عبد العزيز الحلو اجتماعات مصر، قال إن هذا “متروك لأصحاب الدعوة، لم نبلغ رسميًا بأنه سيكون موجود”. وأشار إلى أن اجتماعات القاهرة سوف تعطي إفادات حول مقر مفاوضات السلام. وشدد عرمان على أن “عملية السلام الحالية تعطي مخرجًا استراتيجيًا لقوى الكفاح المسلح، بأن تبني أجندة ومنابر سياسية جديدة فاعلة، وتأتي بقوى اجتماعية جديدة في الحياة السياسية، وتقيم تحالفات، وتنقلنا من صناديق الذخيرة التي فرضت علينا سنوات طويلة إلى صناديق الانتخابات”.

قد يهمك أيضًا:

المجلس العسكري في السودان يحذر المحتجين من إغلاق الطرق

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

“الجبهة الثورية” السودانية تحدّد موقفها من مفاوضات السلام في مصر “الجبهة الثورية” السودانية تحدّد موقفها من مفاوضات السلام في مصر



بعد حصولها على المركز الثاني في برنامج "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط ـ وسيم الجندي

GMT 08:54 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

توالي عروض اليوم الثالث من أسبوع الموضة العربي في دبي
  مصر اليوم - توالي عروض اليوم الثالث من أسبوع الموضة العربي في دبي

GMT 22:57 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"الكاف" يُنعش خزينة النادي الأهلي المصري بـ450 ألف دولار

GMT 15:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عامل يقتل زوجة شقيقه الطيب فى سوهاج

GMT 10:55 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

جريشة أفضل حكم في الجولة الثانية من الدوري

GMT 02:39 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الفستان القميص بأسلوب ميغان ماركل لإطلالات أكثر نحافة

GMT 22:56 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يؤكد ننتظر رد مؤسسات الدولة على شكوى رئيس الزمالك

GMT 04:30 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطورة ارتفاع مستوى الفركتوز في النظام الغذائي على الكبد

GMT 22:45 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ديسابر يتحدث عن فوز بيراميدز على طنطا و إصابة السعيد

GMT 22:59 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

عبد العاطي يؤكد جاهزية أسوان لمواجهة الأهلي
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon