توقيت القاهرة المحلي 13:25:19 آخر تحديث
  مصر اليوم -

اليونان تعترف بالبرلمان ممثّلًا شرعيًا للشعب وترفض اتفاق السراج وأردوغان

الجيش الوطني الليبي يسيطر جوًا على طرابلس واشتباكات عنيفة جنوبًا على المحاور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجيش الوطني الليبي يسيطر جوًا على طرابلس واشتباكات عنيفة جنوبًا على المحاور

المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري
طرابلس - مصر اليوم

أكّد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري فجرًا سيطرة الجيش جويًا على العاصمة الليبية، قائلًا : "لدينا سيطرة جوية ومدفعية كاملة على العدو في طرابلس"، وأضاف "قواتنا نفذت عمليات نوعية ضد أهداف لكتائب حكومة الوفاق في طرابلس"، كما شدّد على أن "نداء القائد خليفة حفتر للميليشيات من أجل إلقاء السلاح هو الأخير".

إلى ذلك، قال إن "وحدات الجيش بدأت بالتقدم نحو العاصمة وإن بعض المساندين في الداخل بدأوا القيام بعملياتٍ نوعية ضد الميليشيات داخل طرابلس". وأضاف أن "المعركة التي أعلنت ما زالت في بدايتها" وأن "حكومة الوفاق لديها ميليشيات غير متجانسة ولن تصمد أمام القوات المسلحة في كل مراحل هذه المعركة".

وأوضح المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أن قوات الجيش تتقدم بثبات نحو قلب العاصمة طرابلس، من كافة المحاور المؤدية لها، في الوقت الذى تتم فيه عمليات نوعية ضد الميليشيات داخل العاصمة طرابلس، وأكد أن الجيش الليبي يتعامل مع القوات التركية المتواجدة في ليبيا لمساندة حكومة السراج، مشيرا إلى نجاح الجيش في تدمير عشرات الطائرات التركية "المسيرة"، التي تستخدم ضده.

وطالب المتحدث باسم الجيش الليبي المجتمع الدولي بإدانة هذا الاتفاق، الذى يمس سيادة ليبيا وعددا من الدول الأخرى، كما شدد على أن الجيش الليبي لن يسمح بتطبيق اتفاق فايز السراج وتركيا، التي يرفضها الشعب الليبي والذي سيخرج للتعبير عن رفضه لتلك الاتفاقية عبر مظاهرات ضخمة يوم الجمعة.

وأضاف أن قوات الجيش دخلت إلى مناطق وأحياء رئيسية في العاصمة طرابلس، فيما دعا المسلحين إلى إلقاء السلاح وتسليم أنفسهم، قائلا: "نحن نضمن سلامتهم"، موضحا أن اشتباكات عنيفة على محاور العاصمة الليبية، لافتا إلى أن الجيش الوطني دخل المرحلة الأخيرة من تحرير طرابلس.

وأكد المتحدث باسم الجيش الليبي أن كل خطوط العمليات تشهد اشتباكات مع الميليشيات في طرابلس، فيما أعلن السيطرة على منطقة التوغار قرب طرابلس والتقدم باتجاه الكريمية.

وفي هذا السياق، أعلنت "شعبة الإعلام الحربي" التابعة للجيش الوطني الليبي على حسابها في "فيسبوك" أن "11 مسلحًا تابعًا لقوات الوفاق سلّموا أنفسهم للوحدات العسكرية بالقوات المسلحة بمحور صلاح الدين".

اقرأ أيضًا:

“الجيش الوطني” الليبي يتوعّد بتصعيد هجماته ضد القوات الموالية لـ”الوفاق”

بالتزامن، أبلغ قائد الجيش الليبي دولا أوروبية أن العملية العسكرية لن تتوقف قبل تفكيك الميليشيات المسلحة، في حين أفادت مصادر أن حكومة الوفاق وتحديدًا رئيسها فايز السراج محمي حاليًا من قبل عناصر متعددة الجنسيات بالإضافة إلى عناصر من قوات تركية تقوم بحمايته داخل طرابلس، كما أشارت إلى أنه سيتم إغلاق المجال الجوي في ليبيا لمنع دخول طائرات تركية، ولمنع هروب أفراد حكومة الوفاق أو أي ميلشيات مسلحة لخارج ليبيا.

إلى ذلك، أفادت معلومات استخباراتية أن السرّاج وعناصر من حكومته يخططون للهروب في حالة استمرار العسكرية، ودخول الجيش الليبي إلى طرابلس، كما أشارت معلومات بأن قوات الجيش الليبي عثرت على أسلحة صنعت داخل تركيا، في عدد من الأماكن التي دخلتها.

على صعيد متصل، أفادت المعلومات بأنه بمجرد دخول القوات الليبية إلى العاصمة والسيطرة عليها سيتم إسقاط كافة الاتفاقيات الخاصة بحكومة الوفاق ومراجعة الاتفاقيات الأخرى، كما سيتم إسقاط الاتفاقيات مع تركيا بشكل كامل.

وعلى الجانب الآخر، قال رئيس أركان البحرية في الجيش الوطني الليبي، اللواء فرج المهدوي، إن ليبيا واليونان اتفقتا على سدّ الممر البحري الرابط بين جزيرة "كريت" اليونانية والحدود البحرية الشرقية لليبيا، أمام السفن التركية، خاصة القادمة إلى غرب ليبيا والمحملة بالآليات والأسلحة والدواعش.

وأضاف المهدوي، أن "هناك تنسيقًا كبيرًا بين اليونان وليبيا من أجل مراقبة حركة السفن التركية، وسيتم التدخل من الطرف اليوناني لاحتجاز أيّ سفينة تركية تخترق السواحل اليونانية، ومن طرفنا لضربها وإغراقها إذا ما حاولت تخطي المياه الليبية للاستكشاف والتنقيب عن النفط أو الوصول إلى موانئ غرب ليبيا لإيصال الأسلحة للمليشيات، خاصة ميناء مصراتة"، كما أشار إلى علاقاته الجيدة مع المسؤولين اليونانيين، باعتباره خريج المدرسة اليونانية في سبعينات القرن الماضي.

كما تحدث المسؤول العسكري الليبي عن "وجود رقابة على مدار الساعة واليوم على السواحل الليبية"، مشيرا إلى أن "القيادة العامة للجيش الليبي وفّرت كل التجهيزات والآليات اللازمة لجيش البحر من أجل التدخل إذا ما حدث خرق للمياه الليبية من طرف السفن التركية وتدمير أيّ تهديد".

وتوقّع استمرار أنقرة في إرسال الأسلحة والمقاتلين إلى المليشيات التابعة لقوات الوفاق، قائلًا: "كلنا نعلم أن تركيا فيها أعداد كبيرة من مقاتلي داعش، وهي ترى في معركة طرابلس فرصة للتخلص منهم بإرسالهم لتدعيم صفوف المليشيات وقتل الليبيين".

ولفت المهدوي إلى التداعيات الخطيرة للاتفاقيات التي وقّعتها حكومة الوفاق مع تركيا، من حيث مساهمتها في إغراق ليبيا بالأسلحة والإرهابيين، وإدخالها في توّترات مع دول الجوار، فضلًا عن تأجيج النزاعات بين مختلف القوى في منطقة حوض المتوسط حول الحدود البحرية وحقوق التنقيب على النفط والغاز.

يذكر أنه بعد إعلان قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، مساء الخميس "بدء المعركة الحاسمة" في طرابلس، أطلقت قوات الجيش عملية عسكرية كبيرة نحو العاصمة. وتقدم الجيش في أكثر من محور جنوب طرابلس. ووقعت اشتباكات بين الجيش وميليشيات الوفاق بشارع المطبات أكبر شوارع طرابلس، كما أعلنت "شعبة الإعلام الحربي" التابعة للجيش الوطني الليبي على حسابها في "فيسبوك" أن "القوات المسلحة تسيطر على منطقة التوغار والتقدم مستمر باتجاه الكريمية".

في سياق آخر، اعترف البرلمان اليوناني، الخميس، ببرلمان ليبيا ممثلًا شرعيًا وحيدًا للشعب الليبي، كما رحبت خارجية اليونان بموقف البرلمان الليبي الرافض لاتفاق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج.

وقالت خارجية اليونان إن الاتفاق البحري بين أردوغان والسراج يزعزع المنطقة، وأن اليونان مستعدة لتنفيذ القانون الدولي في ليبيا.

وكان رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، قد صرح في وقت سابق الخميس، أنه يتعاون مع اليونان ضد اتفاق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، مشيرًا إلى أن أكثر من 90% من مساحة ليبيا خاضعة للجيش الوطني.

وصل عقيلة صالح، في وقت سابق الخميس، إلى اليونان، حيث التقى نظيره اليوناني لمناقشة تداعيات الاتفاقية التي وقعتها حكومة الوفاق الوطني مع تركيا حول ترسيم الحدود البحرية، إلى جانب مسألة سحب الاعتراف من حكومة طرابلس ورئيسها فايز السراج.

وتأتي هذه الزيارة ضمن تحركات عقيلة صالح الإقليمية والدولية، على خلفية التدخلات التركية المتكررة في الشأن الداخلي الليبي واستمرار تهديدها لأمنها القومي ومصالحها الاستراتيجية.

وكانت أثينا أعلنت رفضها لاتفاقية الحدود البحرية الموقعة بين حكومة الوفاق وأنقرة، وتقدمت باعتراض لدى الأمم المتحدة على هذا التفاهم الجديد، لما فيه من انتهاك للقانون الدولى واعتداء على الجرف القاري للبلاد، كما طردت أثينا الأسبوع الماضى السفير الليبى ردًا على توقيع الاتفاقية التى تصل إلى حدود جزيرة كريت اليونانية، كما طلبت من الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على تركيا.

وخلال هذه الزيارة، التقى رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، مع عدد من المسؤولين اليونانيين، من أجل تنسيق المواقف نحو تحرّك سريع للرد على هذه الخطوة التي أربكت التوازنات البحرية في المتوسط، وأثارت نزاعات إقليمية، وكذلك لحشد دعم دولي لسحب الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني.

يذكر أن قائد البحرية بالجيش الليبي اللواء فرج المهدوي قد حذر قبل يومين، بأن لديه "أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من سواحل ليبيا، بحسب ما نقل موقع "غريك ريبورتر" Greek Reporter اليوناني، فيما قالت الرئاسة التركية، الأربعاء، إنها تأمل ألا تضطر الحكومة اللييبة لطلب إرسال قوات إليها.

اللواء فرج المهدوي، أطلق تحذيراته خلال مقابلة مع تلفزيون "ألفا" اليوناني هذا الأسبوع، وقال: "لدينا أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من سواحلنا".

قد يهمك أيضًا:

المسماري يؤكّد أنّ "الجيش الوطني الليبي" يستهدف القضاء على الجماعات المتطرفة

المسماري يؤكّد أنّ دعم أنقرة لـ"الوفاق" الليبية تحوّل من السر إلى العلن

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الوطني الليبي يسيطر جوًا على طرابلس واشتباكات عنيفة جنوبًا على المحاور الجيش الوطني الليبي يسيطر جوًا على طرابلس واشتباكات عنيفة جنوبًا على المحاور



اختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية

باريس هيلتون تتألق بفستان أرجواني مُماثل لسيارتها

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 03:05 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
  مصر اليوم - تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات

GMT 01:43 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

مواقيت الصلاة في مصر اليوم الخميس 9 يناير/ كانون الثاني

GMT 04:45 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

مجموعة من النصائح والبسيطة عند شراء سيارة كهربائية مستعملة

GMT 02:35 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

أستراليا تُقرّر إعدام 10 آلاف جمل بسبب زيادة الجفاف

GMT 22:58 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

رواية جديدة لمحمود الجعيدي عن "دار سما"

GMT 22:47 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

ثقافة بنى سويف تناقش كتاب "السلطان الحائر"

GMT 16:12 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

أوَّل تعليق لـ"صلاح" على فوز ماني بجائزة أفضل لاعب أفريقي

GMT 23:09 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

رواية لهاروكي موراكامي عن "دار الآداب"

GMT 23:22 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

محاضرة في الغربية تحذر من "التنمر" وتطالب بوضع حلول مناسبة

GMT 01:26 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

مناقشة "العالقون" بمختبر السرديات في مكتبة الإسكندرية

GMT 04:19 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

الملكة ليتيزيا تستهّل عام 2020 بإطلالة ساحرة

GMT 13:49 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح يتخطَّى ليونيل ميسي في تصنيف أغلى اللاعبين

GMT 22:34 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

حفل تأبين لـ عطية عليان في ثقافة السويس

GMT 00:34 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

مواقيت الصلاة في مصر اليوم الأربعاء 8 يناير/ كانون الثاني

GMT 12:23 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

ثقافة الإسكندرية تناقش رواية "يوسف 2049"

GMT 10:27 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

شركة تستعد لطرح سماعات للأذن متخصصة في قياس ضغط الدم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon