توقيت القاهرة المحلي 06:48:31 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 06:48:31 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بحث المشير خليفة حفتر مع وزير خارجية إيطاليا إجراء الانتخابات المقبلة في البلاد

ليبيا تؤكّد إغلاق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الدولي بعد سقوط قذائف عدّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ليبيا تؤكّد إغلاق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الدولي بعد سقوط قذائف عدّة

مطار معيتيقة الدولي
طرابلس - فاطمة سعداوي

أغلقت ليبيا حركة الملاحة الجوية، فجر الأربعاء، في مطار معيتيقة الدولي في العاصمة طرابلس، بعد اندلاع النيران بداخله جراء سقوط قذائف، دون وقوع خسائر بشرية. وأكد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي سماع دوي انفجارات وإطلاق نار قوي شرق العاصمة طرابلس وسقوط قذائف في محيط وداخل أسوار مطار معيتيقة الدولي لم يُعرف مصدرها بعد، كما شوهد تصاعد أعمدة الدخان من داخل المطار.

نقل الطائرات من مطار معيتيقة إلى أمكان أخرى جراء القصف الصاروخي
وقال مطار معيتيقة على صفحته على "فيسبوك"، إن رحلة للخطوط الجوية الليبية كانت قادمة من الإسكندرية في مصر إلى طرابلس حولت مسارتها إلى مصراتة، التي تقع على بعد نحو 190 كيلومترا شرقي العاصمة.

ليبيا تؤكّد إغلاق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الدولي بعد سقوط قذائف عدّة

وقال متحدث باسم مطار مصراتة إنه سيتم تحويل جميع الرحلات المتجهة لطرابلس إلى مصراتة. كما ذكرت مصادر لقناة "الحدث" أنه تم نقل الطائرات من مطار معيتيقة إلى أمكان أخرى جراء القصف الصاروخي. وأكدت المصادر أن مصلحة الطيران المدني أغلقت المجال الجوي فوق طرابلس.

وذكرقنوات تلفزيونية ليبية أن أشخاص عدّة أصيبوا بسبب الصواريخ التي سقطت في طرابلس مساء الثلاثاء، وقد سقط أحدها في البحر المتوسط. يذكر أن مطار معيتيقة هو المطار الوحيد العامل في طرابلس. وقد أغلق من 31 آب/أغسطس ولغاية 7 أيلول/سبتمبر بسبب معارك خلّفت 63 قتيلًا على الاقل قرب العاصمة الليبية.

والأسبوع الماضي سقطت ثلاثة صواريخ على الأقلّ في محيط المطار مما أرغم المسؤولين عن الملاحة الجوية إلى تعليق الرحلات وتحويلها إلى مطار مصراتة. وأعيد فتح مطار معيتيقة بعد نحو 48 ساعة من توقيع اتفاق برعاية الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار بين المجموعات المسلحة التي انخرطت في المعارك الدامية جنوب طرابلس.

المشير خليفة حفتر يبحث الانتخابات الليبية المقبلة
وأعلن المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، أنه بحث في مقره مع إنزو ميلانيزي، وزير خارجية إيطاليا، الانتخابات الليبية المقبلة، ووسائل تأمين سيرها بشكل يضمن نزاهتها وحمايتها من التزوير.

وقال مكتب حفتر، في بيان، إن الاجتماع المفاجئ تناول أيضاً ملف التعاون بين البلدين في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، والعمل على إيجاد حلول على مستوى الدول الأوروبية، بما يكفل القضاء على الظاهرتين، مشيرًا إلى أن الجانب الإيطالي تعهد بدعم أي اقتراح من الأمم المتحدة يضمن استقرار ليبيا.

وعلى الرغم من أن ميلانيزي قال إن محاور إيطاليا الرئيسي في ليبيا هو حكومة السراج، المعترف بها دولياً، فإنه رأى أيضاً أن "حفتر محاور لا يمكن تجنبه"، وقال في تصريحات نقلتها وكالة "أكي" الإيطالية إنه "كان هناك توضيح للمواقف مع حفتر" الذي "أثبت أنه شخص منفتح على الحوار، ويبدي اهتمامًا ببلادنا، ويدرك الدور الذي يمكنه أن يقوم به" وفق ما نشرت صحيفة الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية، في بيان، إن المسؤول الليبي والإيطالي "أجريا لقاءً مطولًا ووديًا، شكل استئنافًا للعلاقات الوثيقة مع إيطاليا، في أجواء من تعزيز الثقة".

ليبيا تؤكّد إغلاق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الدولي بعد سقوط قذائف عدّة

ونقل البيان عن الوزير الإيطالي تأكيده أن بلاده، التي تدعم حكومة السراج في طرابلس، تريد "الحفاظ على حوار حي" مع كل الفاعلين من أصحاب النيات الحسنة في ليبيا.

واكتفى الوزير الإيطالي لاحقاً بمكالمة هاتفية مع رئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، قدم خلالها تعازيه في ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مقر المؤسسة الوطنية للنفط، وضحايا الاشتباكات المسلحة التي شهدتها أخيراً الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس.

 وبحسب بيان لمكتب السراج، فقد جدد ميلانيزي دعم بلاده لحكومة السراج، الذي عبر في المقابل عن شكره لما تبذله الحكومة الإيطالية من جهد لدعم المسار الديمقراطي في ليبيا.

حفتر يسعى لإخماد فتنة تحاول قطر إشعالها مع الجزائر
وسعى المشير حفتر لإخماد فتنة اتهم قطر، وقناة الجزيرة التابعة لها، بمحاولة إشعالها مع الجزائر، وذلك بعد تحريف تصريحات صحافية له أخيراً، أثارت جدلاً حاداً في الجزائر.

ونقل خليفة العبيدي، مسؤول الإعلام في مكتب حفتر، بالإضافة إلى العميد أحمد المسماري، الناطق باسم حفتر والجيش الوطني، عن المشير حفتر قوله إنه "لا صحة لما أشيع عن تهديده للجزائر بنقل الحرب الليبية إلى أراضيها"، وتأكيده أن "علاقة ليبيا بدول جوارها، ومن بينها الشقيقة الجزائر، رفيعة المستوى".

وقال العبيدي، في تصريح بثته وكالة الأنباء الليبية، إن "قناتي (الجزيرة) القطرية، و(النبأ) التابعة للإخوان المسلمين التي تبث من تركيا، تحاول دس السم في العسل من خلال تشويهها لحديث حفتر المتلفز، في ما يتعلق بالجزائر، وذلك خلال لقائه بأعيان ومشايخ وحكماء ليبيا في الأيام الماضية".

ولفت العبيدي إلى أن حفتر أوضح أن قوات الجيش لاحظت دخول مجموعات مسلحة إلى الأراضي الليبية عبر الحدود مع الجزائر، دون أن تتم معرفة هويتها أو تبعيتها، مشيرًا إلى أن حفتر أوفد أحد مساعديه إلى الجزائر قصد الاستفسار عن ماهية هذه المجموعات المسلحة، وإن كانت تابعة لحرس الحدود الجزائري أم أنها مجموعات إرهابية تتسلل عبر الحدود، وأوضح أن الجانب الجزائري تفهم الأمر، وتعهد بمعالجة هذه المسألة.

وتحدث المسماري عما وصفه بـ"الدور الخبيث" الذي حاولت الدوحة لعبه للوقيعة بين ليبيا والجزائر، وقال إن "العلاقات الليبية - الجزائرية أكبر من قناة الجزيرة، ومن دولة قطر، التي تروج للشائعات، ولن نرضى أن نكون مصدر تهديد لأي دولة شقيقة".

3 إرهابيين أفارقة ينفذّون العملية التي استهدفت مقر المؤسسة الوطنية للنفط
وأعلنت حكومة الوفاق الوطني أن ما وصفته بالعملية الإرهابية الغادرة التي استهدفت مقر المؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة طرابلس، كانت من تنفيذ 3 إرهابيين أفارقة، ينتمون إلى تنظيم "داعش" المتطرف الذي تبنى العملية.

وقال محمد السلاك، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن التقارير الأولية تشير إلى أن المهاجمين، وهم من أصول أفريقية، قاموا بتفجير أنفسهم بواسطة أحزمة ناسفة، في الهجوم الذي أسفر عن مقتل 4 أشخاص، بالإضافة إلى جرح 10 آخرين.

وعرضت "قوة الردع" الخاصة، التابعة لحكومة السراج، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صورًا فوتوغرافية قالت إنها من الكاميرات الخاصة بمؤسسة النفط، حيث أظهرت "3 مهاجمين فقط من ذوي البشرة السمراء، يرتدون سُتر متفجرة (أحزمة ناسفة)، قاموا بالرماية داخل المؤسسة، وتفجير أنفسهم".

وكشفت بنود اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس، الذي رعته بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، عن خطة لانسحاب الميليشيات المسلحة من المواقع السيادية والحيوية، وإحلالها تدريجياً بقوات نظامية (جيش وشرطة)، بالإضافة إلى "تخزين كل الأسلحة الثقيلة والمتوسطة داخل مقرات التشكيلات المسلحة".

ووزعت البعثة الأممية، مساء نسخة من الاتفاق، تتضمن أن "تبدأ الخطة بمطار معيتيقة بطرابلس، ومقرات رئاسة الوزراء وميناء طرابلس والمصرف المركزي، ومواقع شركات النفط وشركة الكهرباء، والهيئتان العامة للاتصالات والاستثمار.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبيا تؤكّد إغلاق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الدولي بعد سقوط قذائف عدّة ليبيا تؤكّد إغلاق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الدولي بعد سقوط قذائف عدّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبيا تؤكّد إغلاق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الدولي بعد سقوط قذائف عدّة ليبيا تؤكّد إغلاق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الدولي بعد سقوط قذائف عدّة



أبرزت منحنيات جسدها في ثوب السباحة البكيني

أشلي جيمس تظهر بإطلالة مُثيرة في إسبانيا

مدريد ـ لينا العاصي
تحدثت أشلي جيمس، في الماضي، عن الصورة النمطية للجسد، وكيفية التغلب عليها، لتظهر، الثلاثاء، بإطلالة مفعمة بالثقة والحيوية، أثناء تجوّلها على إحدى الشواطئ في إسبانيا، حيث تقضي عطلتها هناك. أبرزت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة من العمر 31 عامًا، منحنيات جسدها التي تحسد عليها، في ثوب السباحة البكيني، المكون من قطعتين باللون الأحمر، حيث تتميز القطعة السفلى بالخصر العالي والحزام المطاطي باللون الوردي. وبالرغم من أن نجمة البرنامج التلفزيوني "Big Brother"، تتمتع بجسد رشيق، إلا أنها عندما أدارت ظهرها للكاميرات كشّفت ترهلات بجسدها، إلا إنها كانت تتمتع بثقة كبيرة.   وأضافت النجمة الشهيرة لملابسها الشاطئية، بريقًا جذابًا، من خلال زوجًا من الأقراط الوردية ذات الخرز اللامع. لطالما كانت آشلي، إيقونة الجمال والثقة بالنفس، وكانت ضمن النجمات المدافعات عن التخلص من الصورة النمطية لجسد المرأة، والدفع نحو الثقة بالجسد مهمًا كان شكله، لذلك من غير المفاجئ أن تتصادم مع هيلين وود،

GMT 04:47 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل خمسة اتجاهات للموضة في عام 2018
  مصر اليوم - الكشف عن أفضل خمسة اتجاهات للموضة في عام 2018

GMT 02:56 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
  مصر اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل فخم تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
  مصر اليوم - جولة داخل منزل فخم تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو

GMT 04:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرَّف على أسباب وقف "غلامور" طبعتها الشهرية
  مصر اليوم - تعرَّف على أسباب وقف غلامور طبعتها الشهرية

GMT 05:00 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات أنيقة للنجمات في حفلة" Evening Standard"
  مصر اليوم - إطلالات أنيقة للنجمات في حفلة Evening Standard

GMT 04:48 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
  مصر اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 05:33 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
  مصر اليوم - كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول بركسيت

GMT 05:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء يطالبون بضرورة تحرّي الإعلاميين الدقة
  مصر اليوم - خبراء يطالبون بضرورة تحرّي الإعلاميين الدقة

GMT 22:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسباب تثبيت البنك المركزي المصري لأسعار الفائدة

GMT 06:43 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

انخفاض فى أسعار الدواجن في الأسواق المصرية

GMT 02:36 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

ننشر أبرز ما حدث في عالم الموضة خلال هذا الأسبوع

GMT 01:33 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

إفطار الطلاب في رمضان بسبب الامتحانات

GMT 04:17 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

كشف تفاصيل جلسة تيجانا مع مدرب الزمالك

GMT 14:40 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن نص رسالة "داعش" إلى ترامب

GMT 06:59 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

تعرفي على "مكياج العروس" ذات البشرة الحنطية

GMT 03:00 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

أسعار اللحوم في الأسواق المصرية الجمعة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon