توقيت القاهرة المحلي 10:25:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 10:25:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بعد تخلي الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن حلف "الناتو"

ألمانيا تسعى لإنشاء جيش أوروبي للدفاع عن القارة ضد التوسع الروسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ألمانيا تسعى لإنشاء جيش أوروبي للدفاع عن القارة ضد التوسع الروسي

حكومات الاتحاد الأوروبي
برلين ـ جورج كرم

وقعت مناورة بالدبابات في معسكر سابق للجيش البريطاني في شمال ألمانيا، حيث يشاهد الضباط من قنطرة معدنية هذه المناورات الحية، في الوقت الذي يتدرب فيه الجيش الألماني على أحدث تحديث لدباباته من طراز ليوبارد 2، لكن هذه ليست وحدة عسكرية عادية، حيث إن الطواقم التي تعمل على الدبابات هي مزيج من الجنود الألمان والهولنديين الذين يعملون كلهم تحت قيادة واحدة، فيما يسمى بمحاولة ألمانية لإنشاء جيش أوروبي، هذا ليس مجرد تدريب مشترك، فقد تم دمج الجنود الهولنديين بالكامل في 414 دبابة للجيش الألماني، ويعيشون ويعملون مع نظرائهم الألمان، ويتلقى الجنود الهولنديون أوامر من ضباط ألمان، والعكس بالعكس.

وإذا سألت كبار الضباط عن مهمتهم، فستحصل على البيان الرسمي وهو "دفاع ألمانيا وهولندا يأتي في إطار حلف الناتو"، ولكن إذا سألت أطقم الدبابات، ستحصل على إجابة أبسط، حيث يقول كابت ألكساندر لوفر، الذي يقود فصيلا من أربع دبابات "إنه الدفاع عن أوروبا".

ومع التهديد المتجدد للعدوان الروسي في ظل الرئيس فلاديمير بوتين، وتناقض الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن دور الولايات المتحدة كحامية للقارة، بدأت حكومات الاتحاد الأوروبي وجنرالاتها يسألون عما إذا كان بإمكان الكتلة الأوروبية الدفاع عن نفسها.

أوروبا وحيدة وسط نقص التمويل
وحين تسأل أي محلل عسكري، سيكون الجواب القصير هو أن أوروبا لا تستطيع الدفاع عن نفسها، حيث قامت قوات الناتو الألمانية مؤخرا بمحاكاة هجوم روسي على وحدة أمامية في التدريب، وفقا لأحد المصادر، فإن "الروس" يستطيعون التخلص من قوات الناتو الأوروبية في 18 دقيقة فقط، وبالنظر إلى رسائل ترامب المختلطة حول حلف شمال الأطلنطي، فقد وصف التحالف بأنه "عفا عليه الزمن" قبل أن يغير رأيه بعد ذلك، كما رفض في البداية الالتزام بالمادة الخامسة، شرط الدفاع المتبادل، وهذا أمر مثير للقلق.

ويبدأ سيناريو الكابوس بمثل هذا الهجوم على الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي في بولندا أو إحدى دول البلطيق. ويستحضر حلف الناتو بند الدفاع المتبادل، لكن المادة الخامسة لا تنص على إجراء عسكري، فهي تلزم أعضاء حلف الناتو فقط بتقديم مثل هذه الإجراءات "التي تعتبرها ضرورية".

ويصدر الرئيس ترامب كلمات قوية من الإدانة لروسيا  لكنه غير مستعد لخوض حرب معها، ومع استمرار تقدم القوات الروسية غربا، تُترك أوروبا للاعتماد على جيوشها الخاصة، وبينما تحتفظ روسيا بأكبر ألعابها الحربية منذ الحقبة السوفياتية، فإن عقود من تخفيضات الموازنة منذ نهاية الحرب الباردة قد تركت جيوش أوروبا غير قابلة للتجديد.

وفي وقت سابق من هذا العام، حذرت هيئة الرقابة العسكرية التابعة للبرلمان الألماني من أن القوات المسلحة للبلاد "غير مجهزة للوفاء بالمهام التي تسبقها".

وخلال الحرب الباردة، كان البوندسويهر الألماني الغربي هو خط الدفاع الأول في أوروبا، حيث كان هناك 3787 دبابة ونحو 500 ألف جندي نشط، اليوم لديها 179000 جندي، وفي فبراير / شباط، ظهر أن 95 فقط من دبابات ليوبارد الـ244 المتبقية تعمل، وفي عام 2014، حصل الجيش الألماني على عدد قليل جدا من الأسلحة التي كان على الجنود التدريب على استخدامها، لكن ليس فقط القوات المسلحة الألمانية من قللت من أسلحتها، فقد تخلصت هولندا آخر دباباتها المتبقية في عام 2011.

الحكومات تتطلع إلى تقاسم العبء من خلال التعاون العسكري
ولأنها غير قادرة على تعويض النقص وحدها، فإن الحكومات تتطلع إلى تقاسم العبء من خلال التعاون العسكري، حيث يقول اللفتنانت جنرال يورغ فولمر ، رئيس أركان الجيش الألماني "التعاون الدولي هو الشرط الذي لا غنى عنه لتطوير القوات المسلحة القوية اليوم، لقد تم الاعتراف بهذه الحاجة من قبل جميع الدول الأعضاء في الناتو، وفي حالة الجيش الألماني، يعتبر التعاون الدولي حقيقة ".

وفي العام الماضي وسط ضجة كبيرة، أعلن الاتحاد الأوروبي عن التعاون المنظم الدائم (Pesco)  بيسكو، وهو إطاره الجديد للتكامل العسكري، لكن البرنامج تعثر بسبب الاقتتال الداخلي بين الدول الأعضاء حول ما ينبغي أن يكون عليه تركيزه، وقد تم تأجيل خطط مشاريع التسلح الرئيسية، وبغض النظر عن اتفاقية الحدود المفتوحة الجديدة للقوات العسكرية، فإن كل ما تم الاتفاق عليه هو سلسلة من مشاريع الحيوانات الأليفة الصغيرة في عدد قليل من الدول الأعضاء، ولكن تبحث البلدان عن طرق بديلة للتعاون.

وبسبب إحباطها من بطء وتيرة "بيسكو"، أطلقت فرنسا مبادرة التدخل الأوروبية الخاصة بها لبناء قوة رد فعل سريع يمكن نشرها في مناطق الاضطرابات في الخارج، وتسعى بولندا، التي يثير قلقها النوايا الروسية على جانبها الشرقي، إلى التوصل إلى اتفاقها الثنائي مع الولايات المتحدة من أجل إقامة القوات الأميركية بشكل دائم في البلاد خارج الناتو، وأشارت إلى أنها على استعداد لاستثمار ما يصل إلى ملياري يورو في الخطة.

رومانيا وجمهورية التشيك يعتزمان اتباع خطى هولندا
وتعتزم رومانيا وجمهورية التشيك اتباع خطى هولندا وإدماج لواء في الجيش الألماني في إطار مفهوم بيسكو. ويقول الجنرال فولمر "نريد أن نصبح أكثر أوروبية، لكننا نريد أن نبقى كذلك عبر الأطلسي، وبالتالي العمل المشترك يعزز الدول الأوروبية والتحالف عبر الأطلسي، سيستمر الجيش في هذا الطريق ويعمل كرائد ونموذج للتنفيذ العملي للإرادة السياسية من أجل تعاون أعمق للقوات المسلحة الأوروبية".

واتهم منتقدو ألمانيا بمحاولة إنشاء جيش أوروبي تحت قيادتها، ولكن يقول فولمرز "إذا كان هناك في نهاية المطاف جيش أوروبي أو جيش لأوروبا، فلا يمكنني أن أقول ذلك، إنها قضية سياسية للحكومات الأوروبية والبرلمانات". ولكن ليس هناك خطأ في أن 414 كتيبة الدبابات هي واجهة للمشروع، هناك تيار مستمر من الزوار إلى المعسكر البريطاني، بما في ذلك ملك هولندا، الذي ظهر في الزي الرسمي وقاد دبابة.

ويقول قائد الكتيبة ماركو نيماير "الأمر يسير على ما يرام، ما فعلناه هنا هو أننا أظهرنا ما يمكن فعله فيما يتعلق بدمج الجنود من جيوش وطنية مختلفة، الآن الأمر متروك للسياسيين ليقرروا أين يذهبون.".

ويقول الميجور كريس سيفرس، القائد الثاني في القوات الهولندية "بالنسبة لهولندا، كانت الفائدة الواضحة هي حصولنا على دبابات من جديد، وبعد تخلي هولندا عن آخر دباباتها في عام 2011، أتاح الدمج مع الجيش الألماني الوصول إلى دبابات ليوبارد الجديدة"، مضيفا "كل ما جلبناه هو زينا ومظهرنا الجيد".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا تسعى لإنشاء جيش أوروبي للدفاع عن القارة ضد التوسع الروسي ألمانيا تسعى لإنشاء جيش أوروبي للدفاع عن القارة ضد التوسع الروسي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا تسعى لإنشاء جيش أوروبي للدفاع عن القارة ضد التوسع الروسي ألمانيا تسعى لإنشاء جيش أوروبي للدفاع عن القارة ضد التوسع الروسي



تختار أحياناً القصة الكلاسيكية وآخر مع الحزام

أجمل إطلالات ميغان ماركل الشتوية بالمعطف الأبيض

لندن ـ مصر اليوم
تطلّ دوقة ساسيكس ميغان ماركل في معظم الأوقات بمعاطف أنيقة تنسّقها مع إطلالاتها. ولعلّ الإطلالة الأبرز التي ما زالت عالقة في ذهن متابعين، هي ظهورها للمرة الأولى كخطيبة الأمير هاري بمعطف أبيض من ماركة Line the Label. لكن دوقة ساسيكس المعروفة بحبّها للإطلالات المونوكروم، تختار في بعض الأحيان معطف بنقشات ملونة، والمثال معطف من Burberry  بنقشة الكاروهات، وآخر لفتت فيه الأنظار خلال جولتها في استراليا من مجموعة Karen Walker. اقرأ أيضًا:  ماركل تسير على خُطى الملكة إليزابيث في الموضة     وتنسّق ماركل إطلالتها بالمعطف مع الفستان الميدي أو السروال، وغالباً ما تختار ألوان مثل الأبيض، الكحلي، البيج والأسود. أما في ما يتعلّق بالقصات، فهي تختار أحياناً القصة الكلاسيكية، أو المعطف الـDouble Breasted وحتى الترانش Trench Coat، وكذلك المعطف مع الحزام الذي يشدّ حول الخصر. قد يهمك أيضاً :  ميغان تسطعُ بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري  إطلالة فريدة لماركل

GMT 07:12 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن "الكاتراز" التاريخي
  مصر اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن الكاتراز التاريخي

GMT 06:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
  مصر اليوم - لافروف يؤكد أن حجب فيسبوك صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 07:43 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام الساحرة تُقدم 5 أفكار جديدة لزائريها
  مصر اليوم - روتردام الساحرة تُقدم 5 أفكار جديدة لزائريها

GMT 15:41 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"مصر المقاصة" يُجهز جون أنطوي لمواجهة "الزمالك"

GMT 10:04 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

"الأرصاد الجوية" تتوقع حالة الطقس الخميس في محافظات مصر

GMT 13:34 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"خفض ضغط الدم" يمنع الإصابة بمرض "ألزهايمر"

GMT 14:36 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

التغيرات المناخية تلعب دورًا موثرًا في جنس الجنين

GMT 05:50 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

"التسريحات الناعمة" للعروس أحدث موضة لصيف 2018

GMT 06:19 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

طريقة تحضير هريس الحبش

GMT 07:52 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

مقاطعة سويسرية تناقش منح حقوق أساسية للقردة

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

"يوتيوب" يشن حربَ عقوباتٍ على التحديات والمقالب "الخطيرة"

GMT 23:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

مفاوضات برشلونة وغريزمان تنتقل إلى صالح مانشستر يونايتد

GMT 14:41 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

"اليوفي" يشكر "بنعطية" والأخير يرد برسالة عاطفية

GMT 15:45 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"غزل المحلة" يتعاقد مع محمد زيكا لمدة موسم ونصف

GMT 19:11 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

كوبر يتمسك بخوض وديتين في معسكر مارس

GMT 15:17 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

المكسيكي أغيري يقضى إجازة جديدة فى إسبانيا

GMT 06:29 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

طريقة تحضير كعكة الجبنة المخبوزة
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon