توقيت القاهرة المحلي 13:19:45 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 13:19:45 آخر تحديث

حسب تقارير ألمانية كشف عنها عشية إعلان ترامب موقفه من الاتفاق النووي معها

إيران حاولت الحصول على تكنولوجيا غير قانونية يمكنها استخدامها لبرامجها النووية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إيران حاولت الحصول على تكنولوجيا غير قانونية يمكنها استخدامها لبرامجها النووية

شاحنة عسكرية تحمل صاروخا وصورة للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي
طهران ـ مهدي موسوي

حاولت إيران تأمين تكنولوجيا جديدة غير قانونية يمكنها استخدامها لبرامجها النووية والأسلحة الصاروخية، وفق تقارير للمخابرات الألمانية كشفت عنها صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية.  ففي ولاية نورث رين-ويستفاليا، أجرى النظام الإيراني "32 محاولة شراء لهذه التكنولوجيا لمصلحة برامج الانتشار"، وفقا لما كتبته وكالة الاستخبارات الألمانية في تقرير هذا الشهر. ومن المرجح أن تقدم بيانات الاستخبارات المزيد من المعلومات إلى أولئك الذين يريدون من الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن يصادق على الاتفاق النووي الذي وقعته طهران في عام 2015 مع خمس قوى عالمية. ومن المقرر ان يعلن ترامب اليوم الخميس ما اذا كان سيصدق على خطة العمل الشاملة المشتركة وهو "الاسم الرسمى للاتفاق النووي".

وقالت الصحيفة ان تقرير شمال الراين وستفاليا يصنف ايران كدولة تشارك في "نشر اسلحة دمار شامل ذرية او بيولوجية او كيماوية". كا تشارك طهران ايضا في نشاط غير مشروع للانتشار في ما يتعلق بنظم تسليم الصواريخ. وكتبت أيضا أن إيران تستخدم الشركات الأمامية في تركيا والصين لتجاوز العقوبات والقيود المفروضة على برامجها الذرية والصاروخية.  ومعلوم أن شمال الراين وستفاليا هي المقاطعة الأكثر اكتظاظا بالسكان في ألمانيا وتضم حوالي 18 مليون نسمة، وهي موطن لشركات الهندسة والتكنولوجيا المتقدمة. وكانت وكالة الاستخبارات الحكومية قد ذكرت فى وقت سابق ان ايران حققت 141 محاولة للحصول على معدات وتكنولوجيا انتشار غير مشروعة فى عام 2015.

ووفقا لأحدث تقرير ، فإن الغالبية العظمى من جهود المشتريات غير المشروعة في إيران والتي جرت في عام 2016 تتعلق بتكنولوجيا لبرامج الصواريخ لها.  وقال تقرير استخباراتي من ولاية "ساكسونيا أنهالت" في أغسطس / آب إن طهران تعمل "بلا هوادة" على برنامجها الصاروخي ". وبصواريخ باليستية وصواريخ بعيدة المدى، ستكون إيران في وضع يمكنها من تهديد أوروبا أيضًا" وفقا لما كتبه مسؤولو المخابرات. وقال تقرير من ولاية "هيس" في سبتمبر/أيلول أن انتشار الأسلحة النووية إيران وباكستان وكوريا الشمالية والسودان تستخدم "أكاديميين " للتجسس المتعلق بالبرامج النووية والأسلحة الأخرى. "وقد حدث مثال لهذا النوع من النشاط في قطاع التكنولوجيا الالكترونية في ما يتعلق بتنفيذ تخصيب اليورانيوم.

واشارت الوكالة الى ان اجهزة المخابرات الاجنبية تستخدم "تبادلات بحثية فى الجامعات فى قطاع الاجراءات البيولوجية والكيماوية". وردا على استعلام لوسائل الاعلام، رفض المتحدث باسم وكالة الاستخبارات التعليق على ما اذا كانت ايران متورطة فى التجسس فى المجال الاكاديمي. وعما اذا كانت ادارة المستشارة انجيلا ميركل ابلغت ايران بمحاولات التصدير غير المشروعة الى مجلس الامن الدولى، قال الدبلوماسيون الالمان للصحيفة: "ليس لدينا ما يدل على ان ايران تنتهك التزاماتها في خطة العمل المشتركة.

وعلى النقيض من ذلك، يشير تقرير عام 2016 الصادر مؤخرا عن المكتب الاتحادي لحماية الدستور (وكالة الأمن الداخلي في البلد) إلى أنه لا يوجد دليل على أن إيران تنتهك خطة العمل المشتركة. ويظهر التقرير المذكور آنفا، فضلا عن تقارير سلطات الاستخبارات الإقليمية، أن ألمانيا شديدة اليقظة في هذا الصدد وستواصل القيام بذلك. غير أن هذه المسألة تقع خارج نطاق خطة العمل الشاملة، ويجب معالجتها بشكل منفصل ".

ومن غير الواضح لماذا تصر برلين على أن محاولات إيران لتأمين التكنولوجيا النووية بصورة غير مشروعة تقع خارج خطة العمل الشاملة. وقد سافر وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل الى ايران مع وفود تجارية كبيرة لتعطيل صفقات تجارية. وتعمل الشركات الألمانية الكبرى مثل سيمنز ومرسيدس بنز في الجمهورية الإسلامية.   وقال تقرير استخباراتي من ولاية "بادن فورتمبيرغ" ان ايران سعت الى "الحصول على منتجات ومعرفة علمية فى مجال تطوير اسلحة الدمار الشامل وتكنولوجيا الصواريخ". وتذكر الوثيقة التى تضم 181 صفحة ان ايران تقوم بأعمال الحرب السبرانية والتجسس والارهاب واسلحة الدمار الشامل 49 مرة. وذكرت وكالة الاستخبارات ان شركة استيراد وتصدير صينية اتصلت بشركة فى الدولة الالمانية تبيع "ماكينات انتاج المعادن المعقدة". واضاف ان هذه التكنولوجيا ستساعد ايران على تطوير الصواريخ الباليستية.

وأصدر المكتب الاتحادي الألماني للشؤون الاقتصادية ومراقبة الصادرات إيصال الاستخدام النهائي للشراء الصينية. وأبلغ مسؤولو المخابرات الشركة المصنعة بأن البضائع كان من المقرر تحويلها بشكل غير قانوني إلى إيران. وقال مسؤولو المخابرات "هذه القضية تبين ان ما يسمى بالولادات غير المباشرة عبر دول ثالثة لا تزال استراتيجية المشتريات الايرانية". وقال تقرير استخباراتي آخر من حزيران / يونيو أنه في عام 2016، "تم الاتصال بالشركات الألمانية الموجودة في راينلاند - بالاتينات لإجراء محاولات شراء غير مشروعة من قبل باكستان وكوريا الشمالية وإيران. وشملت محاولات الشراء بضائع خاضعة للترخيص والموافقة على القيود القانونية المفروضة على التصدير وحظر الأمم المتحدة. هذه السلع، على سبيل المثال، يمكن استخدامها لبرامج الدولة النووية والصاروخية ".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران حاولت الحصول على تكنولوجيا غير قانونية يمكنها استخدامها لبرامجها النووية إيران حاولت الحصول على تكنولوجيا غير قانونية يمكنها استخدامها لبرامجها النووية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران حاولت الحصول على تكنولوجيا غير قانونية يمكنها استخدامها لبرامجها النووية إيران حاولت الحصول على تكنولوجيا غير قانونية يمكنها استخدامها لبرامجها النووية



يتهافت عليهن أشهر مصممي الأزياء في العالم

بيلا وجيجي حديد تتألقان بإطلالات ساحرة في ميلانو

ميلانو - سليم كرم
لا تزال الاختان بيلا وجيجي حديد من أبرز عارضات الأزياء في عالم الموضة , و تثبتان موهبتهما على المدرج من خلال عرض أزياء روبرتو كافالي لمجموعة ربيع وصيف 2019 خلال أسبوع الموضة في ميلانو يوم السبت. وتتمتع بيلا البالغة من العمر 21 عامًا  بلياقة بدنية عالية، ظهرت بإطلالة أنيقة من خلال بدلة من الترتر باللون الفضي المعدني، في حين ظهرت أختها جيجي حديد صاحبة الـ 23 عامًا، مرتدية سترة ذهبية كبيرة الحجم من القماش اللامع نفسه. وسارت بيلا بتمرس على المدرج وجذبت الانتباه إليها، وكانت تنتعل زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة وأوضحت العارضة الأميركية من أصل فلسطيني لمحة عن رشاقتها اللافتة للنظر ، والتي ظهرت من خلال زوج من السراويل القصيرة المضاف إليها حزام عريض باللون الفضي نفسه. وبدت جيجي بإطلالة أنيقة ولافتة للنظر عندما كانت تعرض إبداعات دار الأزياء الشهيرة وترتدي سترة ذهبية طويلة وشورت متناسق باللون
  مصر اليوم - دليلك السياحي لأفضل الفنادق  في المملكة المتحدة

GMT 10:28 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في مجال الديكور
  مصر اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في مجال الديكور

GMT 13:03 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تشييع جثامين شهداء مسجد الروضة في العريش بملابسهم

GMT 06:52 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تحذير مهم من دمار العالم يوم 4 شباط 2018

GMT 22:30 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

الفريق سامي عنان يرفض الإفراج عنه بكفالة

GMT 01:02 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

فيفي عبده تحب الرقص أمام الملوك والرؤساء

GMT 05:25 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة المصرية ترسل إنذارًا لإثيوبيا بشأن "سد النهضة"

GMT 11:05 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

درجة الحرارة 1 نهارًا و8 تحت الصفر ليلًا في سانت كاترين

GMT 13:27 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

بطل موقعة حلوان يكشف تفاصيل ما وجده داخل ملابس المتطرف

GMT 09:54 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين عبد الوهاب تصاب بالاكتئاب بعد منعها من الغناء في مصر

GMT 06:22 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

الفنانة سلمى المصري "مقعدة" في "أم صافي"

GMT 19:29 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

أم تشوّه ابنتها بماء النار انتقامًا من طليقها

GMT 10:39 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع المياه لمدة 12 ساعة عن مناطق عدّة في القاهرة

GMT 21:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

طالب ثانوي يغتصب طفلة عمرها 10 سنوات تحت التهديد

GMT 02:34 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

تراجع أسعار الذهب في الأسواق المصرية الخميس
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon