توقيت القاهرة المحلي 10:51:37 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الجزائر تستأنف جهودها في المصالحة الفلسطينية تبدأ بلقاء مع وفد رفيع من حركة «فتح»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجزائر تستأنف جهودها في المصالحة الفلسطينية تبدأ بلقاء مع وفد رفيع من حركة «فتح»

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الجزائر ـ مصر اليوم

تطلق الجزائر جولةً جديدةً من الحوار مع الفصائل الفلسطينية خلال الأيام القليلة المقبلة، تبدأ بلقاء مع وفد رفيع من حركة «فتح» يستعد للوصول إلى العاصمة الجزائرية، ويسبق وفوداً من حركة «حماس» وباقي الفصائل الأخرى. وقال منير الجاغوب، مسؤول العلاقات العامة في مفوضية حركة «فتح»، إن وفداً من الحركة سينطلق إلى الجزائر يضم نائب رئيس الحركة محمود العالول، رئيساً، إضافة لعزام الأحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة «فتح»، وروحي فتوح رئيس المجلس الوطني وعضو اللجنة المركزية.

ولم يذكر الجاغوب أسباب زيارة الوفد، لكن مصادر في الحركة قالت إنه بدعوة من المسؤولين الجزائريين لاستكمال حوارات سابقة حول المصالحة. وأكدت المصادر، أن المسؤولين الجزائريين بدأوا منذ أيام اتصالات مع الفصائل الفلسطينية من أجل استئناف لقاءات فردية في الجزائر تسبق لقاءً عاماً.
وقالت المصادر، إن الجزائر تريد الوصول إلى حل متفق عليه، قبل أن تطرح ورقة مصالحة شاملة في مؤتمر يضم جميع الفصائل، وتعلن فيه عن مصالحة فلسطينية تنهي حقبة الانقسام. وحسب المصادر، فإن الجزائر تسعى إلى إعلان مصالحة قبل انعقاد القمة العربية المقررة في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
كان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أعلن الشهر الماضي أن اجتماعاً لمنظمة التحرير الفلسطينية تشارك فيه كل الفصائل سيعقد في الجزائر قبل القمة العربية، معتبراً في حديث مع وسائل إعلام جزائرية، أن «الجزائر لديها كامل المصداقية» لتحقيق المصالحة الفلسطينية، كونها «الدولة الوحيدة التي ليست لديها حسابات ضيقة في هذا الشأن». وتحدث تبون عن الثقة التي تتمتع بها الجزائر لدى جميع الأطراف الفلسطينية، بما فيها حركة «حماس»، وقال إنه من دون وحدة ومن دون توحيد الصفوف لن يتحقق استقلال دولة فلسطين، مجدداً التأكيد على أن الجزائر قادرة على هذه المهمة.

اللقاء الذي تحدث عنه تبون، لم يحدد موعده بعد، وهو رهن بطبيعة التقدم الذي سيتحقق في اللقاءات المنفردة. وقالت مصادر، إن الجزائر ستعقد لقاءات منفردة مع الفصائل الفلسطينية هذا الشهر، على أمل أن يتكلل ذلك باتفاق يعلن عنه الشهر المقبل.
كانت الجزائر قد بدأت محاولات لرأب الصدع بين حركتي «فتح» و«حماس» منذ مطلع العام الحالي، لكن من دون أي تقدم أو اختراق بسبب تمسك كل من حركتي «فتح» و«حماس» بمواقفهما المعلنة سلفاً. وعقد الجزائريون مع الفصائل الفلسطينية مطلع العام الحالي جولتين من الحوار، لكن مع كل فصيل على حدة، دون تقدم واضح.
واستمع المسؤولون الجزائريون للطرفين، وناقشوا معهم التنازلات المحتملة، وكيفية وضع تصور أشمل يمكن أن يكون مقبولاً، وتم الاتفاق على تواصل اللقاءات.
وتريد الجزائر التوصل إلى رؤية مقبولة من أجل طرح ورقة متفق عليها أمام اجتماع الجامعة العربية، باعتبار أن توحيد الفلسطينيين جزءٌ من خطة أوسع لدعمهم عربياً ودولياً، وإطلاق عملية سلام جديدة.

وحتى الآن، تتمسك حركة «فتح» بتشكيل حكومة وحدة تلتزم بالشرعية الدولية قبل أي شيء، لكن «حماس» تريد انتخابات شاملة، بما في ذلك منظمة التحرير، قبل المضي في أي اتفاق، كما أنها ترفض شكل الحكومة التي يطرحها عباس. وتشمل الخلافات، إضافة إلى الحكومة والانتخابات، دور السلطة في غزة وفي عملية الإعمار. ويفترض أن تستكمل اللقاءات الجديدة في الجزائر من حيث توقفت قبل ذلك. وأعلن مسؤولون في «حماس»، أنهم منفتحون على الجهد الجزائري من أجل تحقيق المصالحة، لكن على قاعدة الشراكة والانتخابات.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الرئيسْ الفلسطيني محمودْ عباسْ يتلقى اتصالاً هاتفيا منْ بلينكنْ

الرئيس الفلسطيني محمود عباس مستعد لـ«عملية سلام» مع إسرائيل

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر تستأنف جهودها في المصالحة الفلسطينية تبدأ بلقاء مع وفد رفيع من حركة «فتح» الجزائر تستأنف جهودها في المصالحة الفلسطينية تبدأ بلقاء مع وفد رفيع من حركة «فتح»



أنابيلا هلال تخطف الأنظار بإطلالات عملية مثالية

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 12:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
  مصر اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 08:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
  مصر اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 16:01 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 08:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
  مصر اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 17:10 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
  مصر اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 12:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
  مصر اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 08:27 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
  مصر اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 16:48 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

بايدن يصف بوتين ب "المتهوّر" ويقول إن تهديداته لن تخيفنا
  مصر اليوم - بايدن يصف بوتين ب المتهوّر ويقول إن تهديداته لن تخيفنا

GMT 20:53 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أجاج يؤكد أن السيارات الكهربائية ستتفوق على فورمولا 1

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل فيليه اللحم مع البروكلي

GMT 23:04 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنت الخياطة" رواية أولى للشاعرة اللبنانية جمانة حداد

GMT 07:28 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"التغيّر المُناخي" يُفاقم الكوارث الطبيعية في أستراليا

GMT 16:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سيول تضرب مدينة السلوم على الحدود المصرية الليبية

GMT 11:36 2020 الأحد ,13 أيلول / سبتمبر

طريقة الفول بالهوت دوج
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon