توقيت القاهرة المحلي 14:10:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكَّد أنَّ الجامعة العربيَّة تحاول الخروج من هذا المأزق مع كلّ الأطراف

محمَّد صبيح يطالب بتوفير حماية دوليّة للشعب الفلسطينيّ في قطاع غزَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمَّد صبيح يطالب بتوفير حماية دوليّة للشعب الفلسطينيّ في قطاع غزَّة

جامعة الدول العربية
القاهرة – محمد الدوي

أكّد الأمين العامّ المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربيَّة المحتلَّة السفير محمد صبيح، أنه حان الوقت لتوفير حماية دوليّة للشعب الفلسطينيّ فورًا وأنّ ما يجري في قطاع غزَّة لا يمكن السكوت عليه أبدًا.
وأضاف في تصريحات له يوم الثلاثاء، أن ما يحدث في قطاع غزَّة هو حرب إبادة وانتهاك كل المحرمات والقوانين الدولية الإنسانية وميثاق الأمم المتحدة، وأن ما نراه من صمود للشعب الفلسطيني في غزَّة من أطفاله ونسائه وشيوخه وهو في محنة، لم ير لها التاريخ مثيلًا .
وأكد أنه من الواضح أن القيادة الإسرائيلية أقامت حربًا مخططًا لها منذ مدة طويلة على كل الشعب الفلسطيني في كل مكان بداية من القدس والضفة الغربية وما يجري للأسرى إلى ما يحدث في قطاع غزَّة الآن .
وأشار السفير صبيح إلى أن الحرب المتواصلة على قطاع غزَّة منذ ٢٣ يومًا والتي راح ضحيتها أكثر من ١١٠٠ شهيد حتى اليوم، معظمهم من الأطفال.
وأوضح أن مدارس وكالة الغوث الأونروا تكتظّ بالأطفال والنساء الذين تركوا منازلهم التي قصفت بطائرات الـ إف ١٦ والمدفعيات وأيضًا لم تسلم المدارس من العدوان الغاشم ولا المستشفيات خاصة مجمع الشفاء الطبي المليئ بالشهداء والجرحى والمصابين.
وأكد صبيح أن الجامعة العربيَّة تتابع الموقف ليل نهار، وتحاول مع كل الأطراف الخروج من هذا المأزق ليتفادى الشعب الفلسطيني هذه المجزرة القاسية .
وأضاف أن الأمين العامّ حذّر من تمادي هذه الحرب لكن الجانب الإسرائيلي مصرّ ومصمم عليها لأنه لا يريد حل الدولتين ولا يريد السلام، بل تتمادى إسرائيل في عدوانها ودق طبول الحرب ضد شعب مدنيّ، وشدد على أن إسرائيل سوف تحاسب حسابًا عسيرًا وستحاكم بتهم مجرمي الحرب.
وبين أن هذه اللحظات يتحمّل الجميع مسؤليتها وبالدرجة الأولى الإدارة الأميركية ومجلس الأمن والدول دائمة العضوية بالإضافة إلى كل من يتقاعس ويساند هذ العدوان الغاشم ويعتبره دفاعًا عن النفس .
وأشار صبيح إلى أننا نرى اجتماعات عديدة لمجلس الأمن وتتم فيها اتخاذ قرارات لم تكن على المستوى المطلوب رغم الجهود التي يقوم بها الأمين العامّ لوقف العدوان فورًا.
وأكد أن الشعب الفلسطيني صامد في هذا العدوان المستمر منذ فترة طويلة دون حساب أو رادع من أحد، حيث إن السبب الرئيسي في كل ما يجري في الشرق الأوسط هو الاحتلال وقد نبهت الجامعة العربيَّة مبكرًا لضرورة إزالة هذا العدوان لأنه السبب في كل المآسي والجرائم والقتل وسفك الدماء .
وذكر أن الأمين العامّ يُجري اتصالات حثيثة مع الأطراف الفاعلة ووزراء الخارجية العرب، بالإضافة إلى تحركاته مع الأمم المتحدة ليؤكد رفض الجامعة العربيَّة لهذه المجازر التي ترتكب في حق الشعب الفلسطيني، وأنه آن الأوان لتوفير حماية للشعب الفلسطيني فورًا وأكد أنها مسؤولية الأمم المتحدة ومجلس الأمن، حيث كان الرئيس محمود عباس قد قام بتوجيه رسالة رسمية للأمين العام للأمم المتحدة مضمونها حماية الشعب الفلسطيني، وكان هناك تأييد عربي بقرار من وزراء الخارجية الذي انعقد مؤخرًا بأهمية توفير حماية للشعب الفلسطيني.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمَّد صبيح يطالب بتوفير حماية دوليّة للشعب الفلسطينيّ في قطاع غزَّة محمَّد صبيح يطالب بتوفير حماية دوليّة للشعب الفلسطينيّ في قطاع غزَّة



أثناء حضورها حفل زفاف مصممة الأزياء ميشا نونو

إيفانكا ترامب تستعير فستانًا جذابًا ارتدته والدتها عام 1991

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 18:38 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

بيان عاجل من القوات المسلحة

GMT 23:07 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

برج العرب يقترب من استضافة نهائى كأس مصر

GMT 23:09 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

دجلة يواجه اف سي مصر وديًا بعد إلغاء مواجهة السويس

GMT 20:12 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

حرس الحدود ينجح في التعاقد مع أحمد شرويدة

GMT 18:37 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

سموحة يفسخ تعاقده مع رمزي خالد بعد شهر من التوقيع

GMT 12:29 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

6 روايات في القائمة القصيرة للفوز بـ«البوكر»
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon