توقيت القاهرة المحلي 12:07:41 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يشكك الجمهوريون وبعض الديمقراطيين في دوافع طهران

روحاني يرفض التوقيع على اتفاق مع (5+1) قبل رفع العقوبات الاقتصادية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - روحاني يرفض التوقيع على اتفاق مع (5+1) قبل رفع العقوبات الاقتصادية

الرئيس الإيراني حسن روحاني
طهران - مهدي موسوي

رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء الماضي، التوقيع على أي اتفاق نهائي بشأن الملف النووي، دون رفع العقوبات الاقتصادية المرهقة، التي فرضت على البلاد لسنوات من قِبل الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأكد الرئيس روحاني أن السعودية-وقف-ضرب-الحوثيين-وعودة-اليمنيين-للحوار.html" target="_blank">طهران لا تتفاوض مع الولايات المتحدة فقط، وإنما مع 6 دول "بريطانيا، والصين، وفرنسا، وألمانيا، وروسيا، والولايات المتحدة".

وجاءت التصريحات التي أدلى بها روحاني في أول رد فعل إيراني رسمي بشأن حل وسط أطلقه البيت الأبيض ومجلس الشيوخ خلال المفاوضات النووية.

بينما كان ينظر إلى الاتفاق على أنه نكسة لـ"البيت الأبيض"، وجاءت التسوية في شكل مشروع قانون يسمح لمجلس الشيوخ بإبداء الرأي في شروط الاتفاق النهائي مع إيران.

ويشكك الجمهوريون وبعض الديمقراطيين في الكونغرس في دوافع إيران، كما يخشون من أن تأتي أحكام الاتفاق الإطاري بشكل متساهل جدًا تجاه إيران، مما سيمنحها فرصة لامتلاك القدرة على تخصيب الطاقة النووية لصنع قنابل، على الرغم من الضمانات التي قدمتها إيران من أن أغراضها سلمية.

وأضاف روحاني، خلال كلمة ألقاها شمال إيران، ونقلتها وسائل الإعلام الرسمية: "نطالب بالتعاون مقابل التعاون وحسن النية من أجل حسن النية، واحترام الاحترام، نعلن لكم أننا لن نتفاوض مع مجلس الشيوخ الأميركي أو مجلس النواب، بل نتفاوض مع مجموعة 5+1".

ولاقى روحاني تصفيقًا حادًا تأكيدًا على موقف إيران التي كانت تستند على أن أي اتفاق نووي يجب بموجبه إنهاء جميع العقوبات التي تعاني منها البلاد.

وأضاف: "في نهاية هذه المحادثات، وبناء على وقت توقيع اتفاق ينبغي أن يكون هناك إعلان في النهاية ورفع العقوبات الظالمة ضد الأمة الإيرانية".

وفي "إسرائيل"، التي تعتبر العدو الأخطر لإيران، فعبرت الحكومة عن الشكوك ذاتها، بينما رحب مسؤولون بالحل الوسط الذي تم التوصل إليه في واشنطن، مع وزير شؤون الاستخبارات والاستراتيجية، يوفال شتاينتز، واصفًا خطوة الكونغرس بـ"إنجاز للسياسة الإسرائيلية".

وأضاف شتاينتز: "كان الفضل في خطاب رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو في 3 آذار/ مارس في الكونجرس لتطوير مشروع "حاسم" في تطوير مشروع القانون، الذي كان عنصرًا مهمًا جدًا في منع صفقة سيئة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روحاني يرفض التوقيع على اتفاق مع 51 قبل رفع العقوبات الاقتصادية روحاني يرفض التوقيع على اتفاق مع 51 قبل رفع العقوبات الاقتصادية



تصل إلى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة

ليتيزيا ملكة إسبانيا تلفت الأنظار باختياراتها باللون الأحمر

مدريد - مصر اليوم

GMT 07:02 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

شركة إنجليزية تسعى إلى إطلاق أطول رحلة بحرية
  مصر اليوم - شركة إنجليزية تسعى إلى إطلاق أطول رحلة بحرية

GMT 17:04 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

إليك أغلى وأبرز 5 منازل للمشاهير حول العالم
  مصر اليوم - إليك أغلى وأبرز 5 منازل للمشاهير حول العالم

GMT 22:21 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

مرتضى منصور يوجه رسالة مهمة إلى جماهير الزمالك
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon