توقيت القاهرة المحلي 04:06:54 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الاشتباكات تتجدد والقوات الحكومية تواصل قصف المخيم بالصواريخ

"داعش" يتمدد في اليرموك و"أكناف بيت المقدس" تبحث عن موطئ قدم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - داعش يتمدد في اليرموك وأكناف بيت المقدس تبحث عن موطئ قدم

تجدد الاشتباكات في محيط مخيم اليرموك
دمشق - نور خوام

أكّد مصدر مطلع، سقوط القذائف على مناطق في مخيم اليرموك، وقصف القوات الحكومية مناطق في حي التضامن، وفتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في الحي، تزامنًا مع استمرار الاشتباكات بين قوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والكتائب الإسلامية الكتائب المقاتلة من جهة أخرى في منطقة التضامن.

وأضاف المصدر، أنَّ الاشتباكات بين مقاتلي أكناف بيت المقدس مدعمة بمقاتلين من فصائل إسلامية من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، تستمر في مخيم اليرموك، وسط استمرار القصف  الصاروخي من قبل القوات الحكومية على مناطق في المخيم، من دون معلومات عن أية خسائر بشرية حتى الآن.

وصرّح المصدر، بأنَّ رجلان من مدينة عربين لقوا حتفهم، أثناء القصف من طرف القوات الحكومية على مناطق في الغوطة الشرقية.

وأشار إلى استمرار الاشتباكات بين فصائل إسلامية وتنظيم "داعش"، في أطراف القلمون، وهناك معلومات مقتل عدد من عناصر الطرفين.

بدوره، قال قائد جيش الإسلام زهران علوش، في فيديو مصور: " 60 دولة تحالفت لإنهاء وجود "داعش"، ورصدت لذلك مبلغ 500 مليار دولار، ونحن حين أنهينا داعش في الغوطة كم صرفنا؟؟".

وتابع قائد جيش الإسلام: "الحقيقة أنهم لو أعطونا 100 مليار لأنهيت "داعش" والنظام والميليشيات الشيعية وحزب اللات، وقد نصل إلى إيران والصين، فلذلك فإن 60 دولة رصدت 500 مليار دولار لإنهاء تنظيم، ونحن يُطلب مننا من دون ولا دولار أن ننهي نظام وليس تنظيم".

وأضاف زهران علوش: " ما هو ملف دمشق، هو القضاء على المتطرَّفين  في ريف دمشق، وإقامة سياج يمتد 40 كيلومترًا حول دمشق، لا يدخله المسلحون، وأعطي النظام الضوء الأخضر لاستخدام ما يستطيع من أجل فرض وجوده بالقوة".

وأوضح في حديثه:  "قرية صغيرة مثل عين العرب  كوباني، أصغر من مسرابًا وأصغر من مديرًا، يضج العالم بها، وتغافل العالم جميعًا، الإعلام العالمي بأسره، عن المجازر التي تحدث في الغوطة، وأعطي النظام الضوء الأخطر باستخدام كل الأسلحة، وزود النظام بقاذفات حديثة، من طراز سيخوي 24، تقذف قنابل ثقيلة، وتعامت وسائل الإعلام الكذابة عما يحصل من مجازر هنا، وبدأوا يطبلون لكوباني"".

وختم علوش حديثه: " لأن المعلم لهم، وسيدهم، أمرهم أن يصرفوا أبصارهم عما يحصل للمسلمين السنة، في عقر دارهم، في فسطاط المسلمين، ويشدوا أنظار الجميع، نحو تلك القرية الصغيرة التي يتصارع فيها الخوارج مع الشيوعيين، الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر".

وأعلن المصدر، عن استشهاد رجلًا من بلدة الصنمين، تحت التعذيب في سجون القوات الحكومية، وطفلًا من بلدة جاسم، جراء إنفجار قنبلة لم تكن قد انفجرت في البلدة.

وبيّن  أنَّ القوات الحكومية قصفت مناطق في بلدة الحراك، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة بصر الحرير في ريف درعا.

ولفت إلى توثيق استشهاد مقاتل من الكتائب الإسلامية متأثرًا بجراح أصيب بها جراء كمين للقوات الحكومية، على الطريق الواصلة بين ريفي درعا والقنيطرة في وقت سابق.

كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في قرية لحايا في ريف حماه الشمالي، وقصفت قوات الحكومية مناطق في قرية الظاهرية في ريف حماه الجنوبي.

وذكر المصدر،أنَّ مناطق في ريف حماه الشرقي تتعرض لقصفِ جوي، من دون معلومات عن أية خسائر بشرية.

بدوره، أكّد  مصدر أخر، أنَّ الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة كورين، ومناطق أخرى في منطقة الحامدية، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في قرية احسم في جبل الزاوية في ريف إدلب.

وصرّح بأنَّ الطيران الحربي شن عدة غارات على مناطق في قرية أم جرين وبويطية بريف أبو الظهور، ومناطق أخرى في بلدة أبو الظهور في ريف إدلب، وأماكن أخرى في مدينة بنش في ريف إدلب، في حين ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على مناطق في أطراف بلدة سراقب، ولم ترد معلومات عن أية إصابات بشرية.

كما قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة غرناطة في ريف حمص الشمالي، وسط فتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في القرية، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

وأضاف المصدر، أنَّ  الطيران المروحي ألقى المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في مدينة الرستن في ريف حمص، ما أدى لسقوط جرحى من بينهم طفلة.

وأوضح أنًّ القوات الحكومية جدّدت قصفها لأماكن في منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي.

كما لقى ثلاثة مقاتلين من الكتائب الإسلامية حتفهم، جراء قصف بعدة قذائف من طرف تنظيم "داعش"، على مناطق بالقرب من إحدى مقراتهم في بلدة صوران اعزاز في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وأفاد، بأنَّ اشتباكات تدور بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة، وجبهة أنصار الدين من جهة، والقوات الحكومية مدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جهة أخرى، في محيط باشكوي في ريف حلب الشمالي.

وأعلن عن استشهاد مقاتل من الكتائب الإسلامية، برصاص قناص على جبهة الإذاعة جنوب غرب حلب،  وقصف كتائب مقاتلة بعدد من القذائف المحلية تمركزات للقوات الحكومية في حي العامرية جنوبي حلب.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يتمدد في اليرموك وأكناف بيت المقدس تبحث عن موطئ قدم داعش يتمدد في اليرموك وأكناف بيت المقدس تبحث عن موطئ قدم



GMT 07:06 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سفير أميركي جديد في القاهرة بعد خلو المنصب لمدن عامين

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف طويلة للشتاء بأسلوب دوقة ساسكس من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 03:47 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
  مصر اليوم - مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 02:54 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
  مصر اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 05:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
  مصر اليوم - طرد مذيع بـراديو 710 كنيس الأميركي بعد انتقاده ترامب
  مصر اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة مايكل كورس لتجنب التقليد

GMT 03:30 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
  مصر اليوم - طيران الإمارات تجمع أكبر عدد من الجنسيات في رحلة تاريخية

GMT 04:54 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

العالم على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة الحدوث خلال 7 أيام

GMT 21:03 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

إيقاف بن شرقي مهاجم الزمالك وتغريمه 50 ألف جنيه

GMT 12:07 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الجبلاية تستقر على خصم 6 نقاط من الزمالك

GMT 12:17 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

غوارديولا يؤكّد أن محمد صلاح ينتظره مستقبل كبير

GMT 04:07 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أسبوع دبي للمستقبل يقدم تجارب لعربات ذاتية القيادة

GMT 18:04 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إيران تعتقل عددًا من أنصار فريق "تراكتور تبريز لكرة القدم

GMT 00:14 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد رمضان يتواجد بالفريق رفقة محمد أبوتريكة ووائل جمعة

GMT 17:30 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غاريث بيل ورودريجيز ريال مدريد ضد جالطة سراي

GMT 05:13 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

سما المصري تثير الجدل بفيديو مثير من غرفة نومها
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon