توقيت القاهرة المحلي 18:43:37 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مشددين على أنَّ نتائجها تُعد كارثة إنسانية بكل المقاييس

خبراء أمنيون وعسكريون يبرزون خطورة انتشار التطرف في العاصمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء أمنيون وعسكريون يبرزون خطورة انتشار التطرف في العاصمة

الخبير العسكري، عضو مجلس الشؤون الخارجية اللواء أحمد عبدالحليم
القاهرة - إيمان إبراهيم

شهدت العمليات المتطرفة تطورًا ملحوظًا، ما يعد مؤشرًا على إعادة ترتيب الجماعات المتطرفة لأوراقها، سعيًا لإصابة أهداف معينه وتحقيق أكبر نسبة من الخسائر بين صفوف رجال القوات المسلحة والشرطة.

وأوضح  الخبير العسكري، عضو مجلس الشؤون الخارجية، اللواء أحمد عبدالحليم، أنَّ خطورة العمليات المتطرفة تكمن في عدم توقع الأماكن التي يتم اختيارها لتحقيق خسائر.

ولفت إلى أنَّ أفراد القوات المسلحة ورجال وزارة الداخلية بالرغم من أنَّهم قادرين بنسبه كبيرة على درء مخططات هذه الجماعات المسلحة، إلا أنَّهم يفاجئون بعمليات نوعية غير متوقعة، مشيرًا إلى أنَّ من ينفذوا هذه العمليات ليسوا من "أنصار بيت المقدس" المتواجدين في سيناء، لأنَّ قدرتهم المسلحة لا تمكنهم من تنفيذ هذه المخططات.

وأضاف: يبدو أنَّ هناك مجموعات مدربة من الجماعات المسلحة التكفيرية وفدت إلى البلاد عبر الأنفاق، من الناحية الشرقية أو الغربية، وهم أكثر حرفية في التعامل مع المخططات المتطرفة، مشددًا على وجوب حظر كل الدخلاء والجنسيات الأجنبية على أرض مصر للحفاظ على الشعب، الذي بات مهددًا من عمليات متطرفة غير محسوبة العواقب.

ومن جانبه؛ شدد الخبير الأمني في جامعة "القاهرة"، الدكتور مصطفى عبدالرحمن، على أنَّ الأزمة الحقيقة هي تشابك الخلايا المتطرفة وانتشارها في مناطق الدلتا والحدود الغربية والشرقية.

وأشار إلى أنَّه عندما ضيقت القوات المسلحة الخناق على المتطرفين في مناطق الحدود الشرقية والغربية، نفذوا عملياتهم داخل منطقة الدلتا، وهو أمر صعب السيطرة عليه، لأنَّها عبارة عن محافظة تضم أعدادًا كبيرة من المصريين وهو ما يجعل أيَّة عملية متطرفة في هذه البقعة بمثابة كارثة إنسانية بكل المقاييس.

وأكد الباحث الأمني في جامعة "عين شمس"، الدكتور مصطفى إبراهيم، أنَّ وزارة الداخلية وجهاز الأمن الوطني والأجهزة المعلوماتية عليها دور مهم، وهو جمع أكبر قدر من المعلومات عن الشبكات التي تعمل لصالح جماعة "الإخوان"، مع ضرورة وقف التمويل بشكل نهائي عن تلك الجماعات، والإسراع في تنفيذ العدالة الناجزة لردع كل المتجاوزين في حق المواطنين الأبرياء.

وشدد على أنَّه يجب على الدول تفعيل قانون التطرف بشكل سريع وحاسم، بحيث يتم عند تنفيذ العدالة على شخص أو مجموعه تعتبر أمرًا باتًا ونهائيًا  وغير قابل للحكم مرة أخرى، لافتًا إلى أنَّ الجماعات المتطرفة تستشعر الخطورة على حياه قياداتها وهو ما دفعها إلى استهداف المدنيين، وهو ما يعقد الأمور أكثر.

وبيَّن أنَّ الشعب المصري لا يقبل بالتسامح مع القتلة والجناة، ما يعني أنَّ الجماعات المتطرفة ستزيد من وتيرة عملياتها بهدف إثارة البلبلة والفزع في قلوب الشعب المصري، ومحاولة منهم لإيحاء العالم بأنَّ مصر بلد غير آمن بما يعنى خسارة اقتصادية فادحة على مصر.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء أمنيون وعسكريون يبرزون خطورة انتشار التطرف في العاصمة خبراء أمنيون وعسكريون يبرزون خطورة انتشار التطرف في العاصمة



أثناء حضورها حفل زفاف مصممة الأزياء ميشا نونو

إيفانكا ترامب تستعير فستانًا جذابًا ارتدته والدتها عام 1991

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 18:38 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

بيان عاجل من القوات المسلحة

GMT 23:07 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

برج العرب يقترب من استضافة نهائى كأس مصر

GMT 23:09 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

دجلة يواجه اف سي مصر وديًا بعد إلغاء مواجهة السويس

GMT 20:12 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

حرس الحدود ينجح في التعاقد مع أحمد شرويدة

GMT 18:37 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

سموحة يفسخ تعاقده مع رمزي خالد بعد شهر من التوقيع

GMT 12:29 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

6 روايات في القائمة القصيرة للفوز بـ«البوكر»
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon