توقيت القاهرة المحلي 21:12:37 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يعاني السواد الأعظم منهم من أمراض مرتبطة بسوء التغذية والمياه الملوثة

اللاجئون الفلسطينيون في مخيم اليرموك يواجهون الموت قنصًا وقصفًا وجوعًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللاجئون الفلسطينيون في مخيم اليرموك يواجهون الموت قنصًا وقصفًا وجوعًا

مخيم اليرموك
دمشق ـ نور خوام

يعاني عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك من الدمار والخراب الناجم عن قصف الطيران العنيف والحصار المتواصل منذ عامين واعتداءات تنظيم "داعش"، بالتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي ونقص المؤن الغذائية.

وأكد اللاجئ أحمد أنَّ الحظ يغني له ولعائلته حال كان من الممكن أن يحصلوا على وجبة من الرز المطبوخ مع مياه غير صالحة للشرب في المخيم الذي يبعد أمتارًا قليلة عن قلب دمشق، مشيرًا إلى أنَّ طبق واحد من الرز بات حلم الكثيرين من اللاجئين المحاصرين.

وأوضح أحمد (استخدم اسمًا مستعارًا لحماية نفسه)، أنهم "يواجهون الموت كل يوم تقريبًا في المخيم الذي يٌباد الآن"، مضيفًا: "الوضع كارثي داخل المخيم، لا يوجد طعام، أو كهرباء أو مياه، تنظيم "داعش" يقتل وينهب المخيم، هناك مناوشات، والقصف مستمر، كل شيء يٌقصف في المخيم، وبمجرد دخول متطرفي "داعش" إلى المخيم، أحرقوا العلم الفلسطيني ونحروا المدنيين".

يُذكر أنَّ اليرموك كان ضاحية دمشقية معروفة بالضجيج يقطنها 200 ألف مواطن أصبحت تعاني من المجاعة منذ حوالي عامين تقريبًا بعد أن حاصرتها القوات الحكومية السورية حصارًا لا هوادة فيه، أدى إلى تضيق الخناق على وصول إمدادات المياه لأشهر طويلة، وهو تكتيك يصفه الناشطون بالاعتماد على المياه كأداة للحرب.

وفرّ عشرات الآلاف من المخيم مع بدء الأحداث الدموية، غير أنَّ 18 ألف هم الآن يقطنون فيه تحت الحصار، ويعاني السواد الأعظم منهم من أمراض تبدأ بسوء التغذية مثل أمراض الكبد والأمراض المرتبطة باستهلاك المياه الملوثة، كما أنهم يقفون على خط مواجهة آخر العمليات المتطرفة التي ينفذها تنظيم "داعش" الذي سيطر على غالبية مناطق المخيم.

وأفاد ناشطون سوريون من داخل المخيم بأنَّ بين 2.000 و 4.000  مقيم في المخيم فروا ساعين نحو إيجاد ملجأ داخل القرى القريبة مثل يلدا، وبابيلا وبيت سحم في ريف دمشق، أما عمن مكثوا في أمكانهم فيواجهون مستقبلًا قاتم.

وأشاروا إلى أنَّ أسعار الغذاء قفزت بعد أن وصل سعر رغيف الخبز إلى 10 دولارات أي ما يعادل 6.80 يورو،  وبالتالي يضطر السكان الذين يعانون من سوء التغذية للمشي كيلومتر من أجل شراء المواد الغذائية من طريق يلدا، وهم حاليًا من  يستفيدون من اتفاق وقف إطلاق النار المحلي بين الحكومة والمعارضة؛ لكن معظم السكان يختارون البقاء في منازلهم لتجنب التعرض للقتل في تبادل لإطلاق النار والاشتباكات بين القناصة  أو البراميل المقذوفة.

وذكر الناشط سامح همام (اسم مستعار) ممن فروا إلى منطقة قريبة من المخيم بعد أن دخل "داعش" إلى المخيم، أنَّ الأوضاع ازدادت سوءا، إذ سرق المتطرفون المستلزمات الطبية المتبقية وكانت هناك زيادة في التفجيرات العشوائية بقذائف المورتر والصواريخ والبراميل المتفجرة.

وصرَّح رئيس الرابطة الفلسطينية لحقوق الإنسان في سورية والمقيم في اليرموك سليم سلامة، بأنَّ ما يقرب من 200 شخص لقوا حتفهم في مخيم اليرموك عام 2014 بسبب الجوع، موضحًا حاجة المخيم الماسة للإمدادات الطبية، مع نقص المعدات والمضادات الحيوية والمسكنات التي تستخدم لعلاج الجرحى.

وأضاف: "يشعر الكثير من الفلسطينيين في مخيم اليرموك بعيدًا عن الأزمة الإنسانية بتخلي العالم العربي والمجتمع الدولي بأسره عن قضيتهم، لافتين الانتباه نحو عدم الاهتمام بالنسبة إلى المقيمين الذين تحملوا عامين من الحصار،  بعد أن فر الآلاف من مواطنيهم خلال العام الماضي".

 وتابع سلامة: "ينتابني أنا والسواد الأعظم ممن غادروا شعور بخيبة الأمل والحزن المطلق، وشعور بالخيانة من قبل المجتمع الدولي، إنَّ عدم الاكتراث بمعاناة الفلسطينيين يدق ناقوس الخطر فيما يتعلق بحياة المدنيين الذين يتضورون جوعا حتى الموت في القرن الحادي والعشرين".

واستطرد: "أنا لست غاضبًا فقط؛ ولكنني ساخط على هذا الصمت المخيف، فمجلس الأمن يتخذ قرارات لا قيمة لها وليست مفعلة، العالم كله كاذب بالنسبة إلينا".

وأردف: "أعتقد في بعض الأحيان أننا لا ننتمي إلى هذا العالم، إنَّ الشعب الفلسطيني ليس جزءا من الإنسانية ولا أعتقد أن هناك ضوءًا للفلسطينيين في نهاية النفق، إلا إذا كان النفق يؤدي إلى ستوكهولم أو برلين، الفلسطينيون بحاجة الآن لمنقذ أو مخلص"، متسائلًا: "هل هناك شيء أسوأ من الموت من جوعًا؟".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللاجئون الفلسطينيون في مخيم اليرموك يواجهون الموت قنصًا وقصفًا وجوعًا اللاجئون الفلسطينيون في مخيم اليرموك يواجهون الموت قنصًا وقصفًا وجوعًا



GMT 06:44 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مصر تؤكد أن "قضية المياه" على رأس أولوياتها السياسية

GMT 06:01 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

محادثات فلسطينية ـ روسية تدفع بمقترح لقاء دولي في القاهرة

GMT 03:02 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مستشار وزير الري المصري السابق يكشف خطوات حل أزمة "سد النهضة"

GMT 15:44 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يلتقي رئيس الوزراء الأردني

إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الفنانة مي عمر

القاهرة- مصر اليوم

GMT 05:38 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
  مصر اليوم - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 05:33 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"عيون المياه" في الفجيرة وجهة سياحية مثالية للاسترخاء
  مصر اليوم - عيون المياه في الفجيرة وجهة سياحية مثالية للاسترخاء

GMT 04:41 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
  مصر اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 00:38 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي
  مصر اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي

GMT 05:43 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
  مصر اليوم - جدة البلدمتعة التجوّل عبر التاريخ في شتاء السعودية

GMT 09:07 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة
  مصر اليوم - غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة

GMT 05:49 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على السيرة الذاتية للفنانة المصرية وفاء مكي

GMT 22:28 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

القبض على صانعة "الحلوى الجنسية" في حفل نادي الجزيرة

GMT 03:18 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

خيري رمضان يتعاطف مع سيدات "نادي الجزيرة"

GMT 01:03 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

10 معلومات عن إنجي خوري بعد القبض عليها

GMT 00:12 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

امرأه تنجب 18 طفلاً دفعة واحدة

GMT 14:58 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

وفاة حسنين حمزة مدلك المنتخب الوطني

GMT 17:28 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

سمير صبري يكشف قصة حبه لـ نيللي وزواجه سرًا من سماح أنور

GMT 10:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأهلي يواجه الطلائع في دوري 2001

GMT 20:07 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الإسماعيلي يرفض طلب منتخب العراق قبل مواجهة الجزيرة

GMT 22:56 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إيهاب جلال يطمئن على فريد شوقي بعد تحسن حالته

GMT 05:59 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة محمد رمضان مع الإسرائيلي تتسبب في الكثير الانتقادات

GMT 11:17 2020 الإثنين ,11 أيار / مايو

الصحة العالمية تطلق تطبيق COVID-19
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon