توقيت القاهرة المحلي 05:12:54 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تفجير مدينة الميادين ناجم عن عبوة ناسفة في سوق السلاح والمعارضة تتقدم في درعا

القوّات الحكوميّة السوريّة تشتبك مع المعارضة وتقصف بالبراميل المتفجرة حمص وحلب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القوّات الحكوميّة السوريّة تشتبك مع المعارضة وتقصف بالبراميل المتفجرة حمص وحلب

الانفجار الذي حدث في مدينة الميادين
دمشق ـ جورج الشامي

تبيّن أنَّ الانفجار الذي حدث في مدينة الميادين، صباح السبت، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة، كانت موجودة في سيارة أحد تجار السلاح، فيما تواصل القوّات الحكوميّة السوريّة اشتباكاتها في مدن وقرى عدة، مع الكتائب الإسلاميّة والمدنيّة المعارضة، بينما يستمر حصار تنظيم "الدولة الإسلاميّة في العراق والشام" (داعش) لأحياء مدينة دير الزور، الخاضعة لسيطرة المعارضة، وقصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، أحياء في مدن حلب وحماة وحمص.
واشتبكت القوّات الحكوميّة في محافظة دير الزور (شرق سوريّة)، فجر السبت، مع مقاتلي "جبهة النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، والكتائب الإسلاميّة، في حي الحويقة، بالتزامن مع استمرار إغلاق "الدولة الإسلاميّة في العراق والشام" لمعبر جسر السياسيّة، الذي يُعدُّ المدخل البري الوحيد إلى مدينة دير الزور.
ويمنع تنظيم "داعش" القوارب الصغيرة من عبور نهر الفرات، عبر إطلاق النار عليها، فيما يخشى المواطنون، ومقاتلو الكتائب، من أن ينتج عن استمرار الاشتباكات داخل أحياء مدينة دير الزور، وإغلاق طريق النهر، والمعبر الوحيد للمدينة، من استنزاف الذخيرة، أو فرض سيطرة القوّات الحكومة على هذه الأحياء، أو إجبار المقاتلين على مبايعة "الدولة الإسلامية"، وتسليم أنفسهم لها.
وتبيّن أنَّ الانفجار، الذي حدث في مدينة الميادين صباح السبت، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة، كانت موجودة في سيارة أحد تجار السلاح، الذي كان متواجداً في السوق بغرض بيع العبوة، التي انفجرت عن طريق الخطأ، ما أدى إلى حدوث انفجارات متتالية في الذخيرة والأسلحة الموجودة في السوق.
وأسفر الانفجار عن دمار في السيّارات الموجودة في السوق، واندلاع نيران فيها، إضافة لاستشهاد 8 مواطنين مدنيّين، وإصابة ما لا يقل عن 21 آخرين بجراح، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود بعض الجرحى في حالات خطرة.
http://youtu.be/g57xGt7Xzks
 ودارت في محافظة إدلب (شمال سوريّة) اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلاميّة والمدنيّة المعارضة، في محيط حاجزي الضبعان وعين قريع، جنوب معسكر وادي الضيف، في ريف معرة النعمان الشرقي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وارتفع إلى 5 عدد الشهداء الذين قضوا الجمعة، في المحافظة، هم طفلتان اثنتان من عائلة واحدة، استشهدتا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في القرية، في جبل الزاوية، ورجلان وطفل استشهدوا في قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة الهبيط.
وقصف الطيران الحربي مناطق في بلدة كفربطيخ، في ريف سراقب، ما أدى إلى استشهاد طفل، ومعلومات عن 7 شهداء آخرين، بينهم نساء وأطفال، وسقوط جرحى، كما استشهد مواطنان اثنان جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة خان السبل، واستشهد رجل من بلدة الغدفة، داخل سجون القوّات الحكوميّة.
وقصف في محافظة حلب الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، فجر السبت، مناطقًا في حي بستان الباشا، ومحيط القصر العدلي في حلب القديمة، ترافق مع فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في حيي الليرمون والحيدرية، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة مدعمة بقوات الدفاع الوطني، ولواء "القدس" الفلسطيني، ومسلحين من جنسيات عربيّة، ومقاتلي "حزب الله" اللّبناني من جهة، ومقاتلي "جيش المهاجرين والأنصار"، الذي يضم مقاتلين غالبيتهم من جنسيات غير سورية، و"جبهة النصرة"، وكتائب إسلاميّة من جهة أخرى، في محيط مبنى المخابرات الجوية، ودوار المالية، في حي جمعية الزهراء.
وألقى الطيران المروحي، صباح السبت، برميلاً متفجراً، على منطقة في حي الحلوانية، كما قصف، ببرميلين متفجرين، مناطقًا في حي مساكن هنانو، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، وببرميلين آخرين على مناطق في حي الشعار، ومعلومات عن استشهاد مواطن وسقوط جرحى، فيما قصف في ريف حلب مناطقًا في بلدتي حريتان، وكفرحمرة، دون أنباء عن خسائر بشرية.
وبلغ عدد الشهداء 15، بينهم مواطنتان اثنتان، جراء إصابتهم في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة عندان، صباح السبت، كما نفّذ الطيران الحربي غارة على مناطق في بلدة دارة عزة، ما أدى إلى أضرار مادية.
وقصف الطيران الحربي مناطق في بلدتي مارع، وتل رفعت، ما أسفر عن استشهاد رجل من قرية كلجبرين، في بلدة تل رفعت.
وتعرّضت لقصف من الطيران الحربي، مناطق في بلدة قبتان الجبل، ومناطق قرب إحدى المنشآت الصناعية، في بلدة حيان، وأنباء عن إصابة طفلين اثنين بجراح في حيان، كما استشهد مقاتل من حركة إسلامية، أثناء اشتباكات مع القوات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها، في جبل عزان، في ريف حلب الجنوبي.
وقصفت القوات الحكوميّة في محافظة اللاذقية (شمال غربي سورية) مناطق في بلدة سلمى، في جبل الأكراد، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، بالتزامن مع تجدّد القصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في جبل الأكراد.
وارتفع في محافظة حماة (غرب سورية)، عدد المواطنين الذين استشهدوا الجمعة إلى 5، هم طفلتان اثنتان من عائلة واحدة، استشهدتا في قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في جسر بيت الرأس، ومواطنتان استشهدتا في قصف بالبراميل المتفجرة على أماكن في منطقة زور الحيصة، وصيدلانية من بلدة المضيق استشهدت في قصف بالبراميل المتفجرة على معمل للأدوية في حلب.
واستشهد رجل من بلدة كفرزيتا في ريف حماة الشمالي، جراء إصابته في قصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، على مناطق في البلدة، فيما استهدفت الكتائب الإسلاميّة، بقذائف الـ"هاون"، مناطق في قريتي العزيزية، والجيد في الريف الغربي، كما وردت أنباء عن انفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين السجن المركزي وجسر المزراب، قرب حي القصور، في مدينة حماة.
وفي محافظة حمص، ارتفع إلى 13 عدد المواطنين الذين استشهدوا، الجمعة، بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلاميّة، استشهدا خلال اشتباكات مع القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها على أطراف قرية أم شرشوح، في ريف حمص الشمالي، و6 مواطنين استشهدوا جراء انفجار سيّارة مفخّخة، قرب دوار مساكن الشرطة، في حي وادي الذهب، في مدينة حمص، الذي تسكنه غالبية من الطائفة العلويّة، ورجل ومواطنة استشهدا في قصف للقوّات الحكوميّة على مناطق في بلدة الغنطو، ورجل استشهد في قصف لقوات الحكوميّة على مناطق في مدينة تلبيسة، بصاروخ يعتقد أنه من نوع "أرض – أرض"، وآخر استشهد جراء إصابته في قصف للطيران الحربي على مناطق في قرية الزعفرانة، ورجل من السخنة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السوريّة.
وتدور في محافظة دمشق (جنوب سورية)، منذ فجر السبت، اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة في حي جوبر، ترافق مع قصف القوّات الحكوميّة مناطق في الحي.
وسقطت قذيفة "هاون" في منطقة العباسيّين، ما أدى إلى أضرار ماديّة، في حين قتل عنصران على الأقل من القوّات الحكوميّة، ومعلومات عن مقتل آخر، وسقوط عدد من الجرحى، إثر تفجير  الكتائب الإسلاميّة، الجمعة، لمبنى على أطراف حي جوبر من جهة العباسيّين، كانت تتمركز فيه القوّات الحكوميّة.
وارتفع إلى 10 عدد الشهداء الذين قضوا، بينهم 9 مقاتلين من الكتائب الإسلامية، ثمانية منهم استشهدوا جراء قصف واشتباكات مع القوّات الحكوميّة على مناطق في حي القابون، والأخير استشهد برصاص قناص في جنوب دمشق، وطفل استشهد في سقوط قذائف "هاون" على أماكن في منطقة العباسيين، وسط العاصمة.
وارتفع إلى 3 عدد قذائف الـ"هاون" التي سقطت على مناطق قرب مشفى العباسيين، ما أدى إلى إصابة مواطن على الأقل بجراح، وأنباء عن آخر، بينما سقطت قذيفة أخيرة على منطقة في شارع الملك فيصل، دون إصابات حتى الآن، كما سقطت قذيفتا "هاون" على أماكن في منطقة الصوفانية، قرب باب توما.
وتعرّضت في محافظة ريف دمشق، فجر السبت، مناطق في بلدة المليحة لقصف بصواريخ، يعتقد أنها من نوع "أرض- أرض"، ما أدى إلى سقوط جرحى، بينما ارتفع إلى 14 عدد الشهداء الذين قضوا، الجمعة، بينهم 9 مقاتلين من الكتائب الإسلامية والمدنيّة المعارضة، استشهدوا خلال اشتباكات مع القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها في المليحة والقلمون، بينهم قائد ميداني، وإعلامي في كتيبة إسلامية استشهد خلال تغطية الاشتباكات في المليحة، و3 رجال من دوما، أحدهم استشهد تحت التعذيب في سجون القوّات الحكوميّة، وآخر استشهد جراء إصابته برصاص قناص، والثالث استشهد في قصف للقوّات الحكوميّة على مناطق في المدينة، ورجل استشهد جراء غارات للطيران الحربي على مناطق قرب بلدة دير العصافير، وطفلة استشهدت متأثرة بإصابتها في قصف على مناطق في بلدة مسرابا.
وارتفع إلى 7 عدد مقاتلي "حزب الله" اللّبناني، الذين قتلوا، الخميس، إثر اشتباكات مع "جبهة النصرة" والكتائب الإسلامية في منطقة رنكوس في القلمون، من ضمنها 4 جثث لا تزال مفقودة حتى اللّحظة.
وقصفت القوات الحكوميّة مناطق في بلدة كفربطنا، ما أدى إلى استشهاد 4 رجال، ومعلومات عن اثنين آخرين مجهولي الهوية، إضافة لسقوط عدد من الجرحى،  كما ألقى الطيران المروحي بثلاثة براميل متفجرة، على منطقة  في مزارع مخيم خان الشيح، وفي محيط اوتستراد السلام، فيما ارتفع إلى صاروخين، يعتقد أنهما من نوع "أرض – أرض"، عدد الصواريخ التي أطلقتها القوات الحكوميّة على مناطق في بلدة جسرين، كما استشهد مقاتل من بلدة الطيبة، جراء إصابته برصاص قناص حكومي.
 وتدور في محافظة درعا اشتباكات بين مقاتلي الكتائب والألوية الإسلامية والمدنية المعارضة، في محيط تل الجموع، القريب من مدينة نوى، في الريف الغربي لدرعا، ومعلومات أوليّة عن تقدم مقاتلي الكتائب، وسيطرتهم على التل، بالتزامن مع غارات من الطيران الحربي على مناطق الاشتباك.
وكانت ألوية وكتائب وحركات إسلاميّة ومدنية معارضة، من بينها "لواء الصابرين"، و"لواء أحرار اليرموك"، و"غرفة عمليات نوى"، و"لواء أحفاد ابن الوليد"، و"حركة المثنى الإسلاميّة"، وغيرها، قد أعلنت، في 30 نيسان/أبريل الماضي، عن بدء معركة "يرموك خالد بن الوليد"، بغية السيطرة على تل الجموع، والمناطق المحيطة به، "ثأراً لشهداء القصف بالبراميل، وثأراً لشهداء مدينة نوى، ونصرة لحرائر حوران الطاهرات".
واستهدفت الكتائب الإسلاميّة، صباح السبت، تمركزات للقوّات الحكوميّة في تل الجموع، قرب مدينة نوى، بقذائف الـ"هاون"، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوّات الحكوميّة.
وارتفع عدد الشهداء، الذين قضوا الجمعة، إلى 6 مقاتلين من الكتائب المدنية والإسلامية المعارضة، استشهد 5 منهم إثر استهداف سيارتهم من طرف القوّات الحكوميّة على الجهة الجنوبية من بلدة عتمان، ومقاتل أخير استشهد خلال اشتباكات مع القوّات الحكوميّة، والمسلحين الموالين لها في أطراف مدينة نوى.
وقصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، مناطق في بلدتي المزيريب، وطفس، ما أدى إلى سقوط جرحى، بينما راتفع إلى 9، بينهم قائد كتيبة معارضة، عدد مقاتلي الكتائب الإسلاميّة والمدنية المعارضة، الذين استشهدوا خلال اشتباكات مع القوّات الحكوميّة، في تل الجموع، قرب مدينة نوى، في ريف درعا الغربي.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوّات الحكوميّة السوريّة تشتبك مع المعارضة وتقصف بالبراميل المتفجرة حمص وحلب القوّات الحكوميّة السوريّة تشتبك مع المعارضة وتقصف بالبراميل المتفجرة حمص وحلب



تبدو أنها خضعت لعملية "تكميم معدة" أو اتبعت "حمية غذائية"

أحلام تُفاجئ جمهورها بجلسة تصوير بـ"الرمادي والأبيض"

دبي ـ مصر اليوم

GMT 04:07 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
  مصر اليوم - إليك مجموعة من أجل ثيمات حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 12:26 2019 الجمعة ,30 آب / أغسطس

تشهد أحداث مهمة خلال هذا الأسبوع

GMT 12:30 2019 الجمعة ,30 آب / أغسطس

تشهد أحداث سعيدة ومهمة خلال هذا الأسبوع

GMT 12:23 2019 الجمعة ,30 آب / أغسطس

تشهد أجواء إيجابية خلال هذا الأسبوع

GMT 12:37 2019 الجمعة ,30 آب / أغسطس

تشهد نجاحات مهمة خلال هذا الأسبوع

GMT 12:33 2019 الجمعة ,30 آب / أغسطس

تشهد أمور مهمة خلال هذا الأسبوع

GMT 12:31 2019 الجمعة ,30 آب / أغسطس

تشهد أحداث جيدة جدا خلال هذا الأسبوع
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon