توقيت القاهرة المحلي 17:01:24 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"الإيسيسكو" تُندد بفقدان ثلاث شعرات نبوية من المسجد الأموي في حلب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإيسيسكو تُندد بفقدان ثلاث شعرات نبوية من المسجد الأموي في حلب

حلب ـ وكالات

عبرت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو) عن بالغ أسفها للدمار الذي لحق بالجامع الأموي في مدينة حلب، جراء القتال الدائر بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة. وأدانت المنظمة في بيان لها، تمركز القوات داخل الجامع مما يعرض المقدسات والمعالم الإسلامية والتاريخية للخطر. وقالت (إن هذا الجامع يعد من أبرز معالم العمارة الإسلامية في العهد الأموي شيده الخليفة "سليمان بن عبد الملك" ليضاهي به جامع دمشق الذي بناه أخوه "الوليد بن عبد الملك" عام 87 للهجرة الموافق لعام 706 للميلاد..). وحذرت المنظمة الإسلامية من الاستمرار في تدمير المعالم الحضارية والتاريخية في سورية. يأتي ذلك في الوقت الذي أشارت مصادر إعلامية اليوم عن سرقة ثلاث شعرات وجزء من ضرس الرسول صلى الله عليه وسلم، كانت داخل صندوق زجاجي مفرغ منه الهواء يتواجد في ركن صغير من المسجد ، وذلك في ظل تواصل الاشتباكات بين الجيش الحر والقوات النظامية. إلى ذلك ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية، أن الرئيس بشار الأسد، أصدر مرسومًا بتشكيل لجنة لترميم المسجد الأموي في حلب، والذي لحق به الدمار جراء الاقتتال بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة، الأسبوع الماضي. حيث يأتي مرسوم الأسد، بعد إدانة دولية للدمار الذي لحق بالمسجد، أحد أبرز شواهد فنون العمارة الإسلامية في المنطقة، وأحد أكبر الجوامع في مدينة حلب وأقدمها. وقد حدد القرار مهلة زمنية لإنجاز أعمال الصيانة والترميم لغاية 31-12-2013 ويتيح للجنة المكونة من سبعة أعضاء إضافة لرئيس اللجنة أن تستعين بمن تراه مناسبا من الخبرات المحلية لإنجاز مهامها. يعود تاريخ بناء المسجد إلى العهد الأموي (96 هـ - 716 م) حيث تشير أغلب المصادر أن الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك هو الذي أمر بتشييده ليضاهي به ما شيده شقيقه الوليد بن عبد الملك في جامع بني أمية الكبير, وبعضها ينسب بناء المسجد للخليفة الوليد بن عبد الملك. وقد بني المسجد في وسط المدينة على بستان المدرسة الحلاوية التي كانت أصلاً كنيسة للروم بنتها هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين. في أوائل الخلافة العباسي ,قام البعض بنقل حجارة المسجد ورسومه ونقلها إلى جامع الأنبار في العراق الأمر الذي ساهم في استحالة معرفة حالة الجامع عند بنائه .  يذكر أن الجامع الأموي في حلب اكتسب شهرة على مستوى العالم الإسلامي، نظراً لما يحتويه من زخرفة في فن العمارة الإسلامية وطراز عمراني قديم، إضافة إلى كونه عملاً معمارياً اغتنى بإضافات كثيرة على مر العصور التاريخية المتعاقبة، فلا يكاد عصر من العصور التاريخية الإسلامية إلا وله شاهد في المسجد، إضافة إلى ذلك فإن القرارات المصيرية المهمة والأحداث التي ارتبطت بالجامع قد أكسبته أهمية خاصة. كما يحتوى الجامع على كنوز هامة, في الحرم سدة من الخشب المزخرف بألوان مختلفة مع كتابة تشير إلى عصر بانيها "قره سنقر كافل حلب" ويعود المنبر إلى عصر الملك الناصر محمد، وصنعه محمد بن علي الموصلي، كما تشير الكتابة عليه، وهو من أجمل المنابر مزخرف بالرقش العربي الهندسي المركب من خشب الأبنوس والمنزل بالعاج والنحاس البراق ويعود المحراب إلى عصر السلطان قلاوون وقد تم بإشراف كافل حلب قره سنقر سنة (681 هـ / 1281 م) وهو مبني بالحجر المشقف بزخارف هندسية رائعة وكما هو الأمر في الجامع الأموي في دمشق، فإن ضريحاً يطلق عليه اسم الحضرة النبوية، ويقال إنه يحوي قبر النبي زكريا، موجود وفيه أشياء ثمينة محفوظة، منها مصاحف شريفة كتبها كبار الخطاطين السوريين والأتراك، وفيها قناديل قديمة مذهبة ومفضضة وقواعد شمعدان ولقد أنشئ هذا الضريح منذ عام (907 هـ / 1500 م) ورمم مراراً، وكانت آخر الترميمات سنة (1030 هـ / 1620 م) وكسيت جدرانه الثلاثة بألواح الخزف القاشاني وأقيم باب الضريح وفوقه قوس من الحجارة بلونين أسود وأبيض إن أروع ما يحويه هذا المسجد، هو مئذنته المربعة المرتفعة خمسين متراً والتي جددت سنة (873 هـ / 1094 م) بديلاً عن مآذن أموية نعتقد أنها كانت أربع مآذن في أركان المسجد، وكانت مربعة ولا شك على غرار جامع أمية الكبير بدمشق والجوامع الأخرى التي أنشئت في عصر الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإيسيسكو تُندد بفقدان ثلاث شعرات نبوية من المسجد الأموي في حلب الإيسيسكو تُندد بفقدان ثلاث شعرات نبوية من المسجد الأموي في حلب



أحدث إطلالات الفنانة ياسمين صبري بإطلالة أنيقة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 14:40 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
  مصر اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - بريطانيا تقترب من وضع مصر على قائمة السفر الخضراء

GMT 11:10 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

جوجل تطرح أدوات جديدة لتطبيق «درايف» الخاص بها

GMT 23:23 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

10 معلومات مثيرة في الذكرى الـ15 لإطلاق تويتر

GMT 17:34 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

سعر ومواصفات فورد توروس موديل 2021 في السعودية

GMT 01:28 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

سراويل بقصَّات واسعة من عروض صيف 2021
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon