توقيت القاهرة المحلي 18:18:19 آخر تحديث
  مصر اليوم -

القضية الفلسطينية تسقط من ذاكرة الأفلام العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القضية الفلسطينية تسقط من ذاكرة الأفلام العربية

الأفلام العربية
القاهرة - مصر اليوم

قليلة هي الأفلام العربية، التي تناولت القضية الفلسطينية بشكل عام، وأقل منها تلك التي ركزت على مدينة القدس المحتلة، الجوهر الحقيقي للصراع مع المحتل الإسرائيلي، وبخلاف الأغنيات التي صدحت لمدينة الصلاة "القدس"وما أكثرها، وقفت السينما عاجزة عن السير في الطريق نفسه، لأسباب عدة، ربما كلفتها العالية،وربما أيضاً غياب الإرادة الحقيقية لدى المنتجين الذين يفضلون الأعمال التجارية، مضمونة الربح.

غياب القدس عن الشاشة، ليس وليد اليوم، فالأزمة قائمة منذ عقود، غير أنها لم تكن مختفية تماماً، كما هو الحال اليوم، ووفق كتاب "القدس في السينما"، للناقد عماد النويري، فإن القدس كانت حاضرة في الكثير من الأفلام العربية، عبر خطين روائي تجاري ووثائقي تسجيلي، وكانت البداية من خلال عزيزة أمير التي أنتجت وكتبت قصة وسيناريو فيلم "فتاة من فلسطين"، ثم عاودت الحديث عن فلسطين في فيلم "نادية" 1949.

وبعد صمت أربع سنوات تعود السينما إلى أجواء حرب فلسطين، فتقدم بين العامين 1953و1956 ثلاثة أفلام (الله معنا، أرض الأبطال، وداع في الفجر)، وكان فيلم "أرض السلام" للمخرج كمال الشيخ من أول الأفلام التي صورت داخل الأراضي الفلسطينية.

أفلام أكثر بساطة ولفت الكاتب إلى مجموعة أخرى من الأفلام عن القضية مثل "فداكي يا فلسطين"، الذي أخرجه أنطوان ريمي عام 1970، وشاركت في بطولته سناء جميل، والفلسطيني اللبناني محمود سعيد، وفيلم "السكين" الذي كتبه غسان كنفاني وأخرجه خالد حمادة، و"المخدوعون" لتوفيق صالح، و"ظلال على الجانب الآخر" للمخرج غالب شعث.

ويشير إلى فيلم "باب الشمس" ليسري نصر الله، وأفلام حديثة أكثر بساطة من نوعية "ولاد العم"، و"أصحاب ولا بزنس"، و"صعيدي في الجامعة الأمريكية" وغيرهم.

لكن يبقى فيلم "الناصر صلاح الدين" للمخرج يوسف شاهين، والمنتجة أسيا، الأشهر عربياً، والذي تناول عروبة القدس، ولا يزال أحد أبرز الأفلام في تاريخ السينما العربية.

ولم يقتصر الحديث عن القضية الفلسطينية وتداعياتها والحديث عن القدس وذكرياتها على حقبة معينة، فنجد المخرج عاطف الطيب يقدم أحد أهم الأفلام التي عبَّرت عن القضية الفلسطينية: "ناجي العلي" في العام 1990.

ويكشف الباب السادس والأخير، في الكتاب، وعنوانه "القدس في السينما الأوروبية وسينمات أخرى"، أن القضية الفلسطينية وجدت فرصاً ذهبية في الفيلم التسجيلي الأجنبي، ومنها الفيلم الفرنسي "فلسطين" لبول لوي سولييه، وقد أُنتج بالتعاون مع هيئة الاستعلامات الجزائرية.

وهناك أيضاً فيلم "فلسطين ستنتصر" لجان بيير أوليفييه دي سردان، ويوضح الإرادة الصلبة للمقاومة الفلسطينية بعد معركة الكرامة في الأردن.
غير أن المدينة المقدسة باتت غائبة تماماً عن المشهد السينمائي الراهن في مصر والعالم العربي.

لغز غير معلوم ويعتبر الناقد الفني طارق الشناوي، عدم تقديم عمل عربي يليق بقضية القدس ويناقشها ويتحدث عنها باستفاضة حتى الآن، لغزاً غير معلوم، فطوال السنوات الطويلة الماضية لم نقدم إلا فيلم "الناصر صلاح الدين" الذي لعب بطولته الراحل أحمد مظهر، لكن هذا الفيلم لم يقدم كل الطموح الذي نسعى إليه لكي نري للعالم قضية القدس بطريقة صحيحة.

وقال الشناوي، لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن المنتج الراحل مصطفى العقاد قرر قبل سنوات تقديم فيلم عن "صلاح الدين" وبعد أن استقر على الفكرة المناسبة للطرح، سافر لجميع الدول العربية وجلس مع ملوك ورؤساء عدة دول للحصول على التمويل والدعم المناسب لكي يقدم عملا قويا يقدم أفكارنا، ورؤيتنا للدول الأجنبية، لكنه للأسف لم يجد أي رد، ولم تقدم له أية دولة المساعدات التي كان يرغب في الحصول عليها ومن هنا توقف مشروعه .
ولفت طارق الشناوي إلى أن المنتجين العرب حاليا يدفعون أموالهم في أعمال لا تجدي ولا تفيد،ولا يركزوا على تقديم عمل تاريخي يساند أبناء فلسطين ويقف بجوار القضيىة الفلسطينية.

وأكد أنه يتساءل دوماً عن الهدف من تقديم أعمال لا قيمة لها، بالرغم من أن وطننا العربي ملئ بالقضايا الهامة التي ينبغي أن تحد من أجلها ومن أجل تقديم عمل يخدم هذه القضايا.

وعن سبب إحجام الدول العربية ووزارات الثقافة عن دعم أي فيلم أو عمل درامي يناقش قضية القدس، قال: سبب الرفض يعود لعدم إدراك المسئولين في البلدان العربية لأهمية سلاح الثقافة في مواجهة أي فكر، نحن فقط نواجه الغرب ونواجه إسرائيل بأعمال هابطة، مثلما فعلنا في مصر مؤخرا، حيث هناك من يتباهى بأغنية قدمها شعبان عبد الرحيم.

وحول خشية المنتجين من فشل العمل تجارياً، يقول الشناوي: لو قدمنا عملا تاريخيا شارك فيه نخبة من نجوم العالم الذين يرفضون قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالطبع سيحقق هذا العمل نجاحاً تاريخياً وغير معهود، ينبغي أن نستغل كل الفنانين الرافضين لقرارات ترامب لكي يشاركونا في عمل قوي يتحدث عن القدس وعن القضية الفلسطينية، لكي نثبت للعالم أحقيتنا فيهم، بدلا من تقديم أغنيات وأعمال لا يسمعها إلا أبناء الشعب العربي فقط.

التمويل هو العائق الأساسي أما المنتجة المغربية سهام فيضي فتقول: القضية الفلسطينية تشغل بال الشعوب العربية منذ سنوات، وجميعنا كمنتجين وفنانين نرغب في تقديم عمل يدافع عن قضيتنا الخاصة بالقدس ويدافع عن أرض فلسطين، لكن للأسف التمويل هو العائق الأساسي الذي يواجه تنفيذ مثل هذه الأعمال على الفور.

وأضافت أن هناك العديد من الجهات الإنتاجية قررت من قبل تقديم أعمال عن القدس، وعن أحقيتنا كعرب ومسلمين فيها، لكن للأسف أيضا هذه الأعمال لم تر النور حتى الآن، بدون أي أسباب معلومة، وأعتقد أننا خلال الفترة المقبلة ينبغي أن نركز على الثقافة والفنون لأنهم السبيل الأقوى لتوصيل رسالتنا إلى العالم الخارجي، ولكي نؤكد للجميع أن القدس هي عاصمة فلسطين.

وأشارت سهام فيضي إلى أن هناك أعمالا فنية عرضت في الوطن العربي خلال السنوات الماضية تناولت القضية الفلسطينية، لكن دون استفاضة، ودون توسع للإشارة لهذا القضية الهامة، حيث أن أبطال هذه الأعمال كانوا يضعون مشهداً واحداً أو أكثر في أعمالهم لكي يؤكدوا على تضامنهم مع القضية الفلسطينية فقط.
ويرى المخرج التونسي أمير بوخريص أن الوطن العربي يحارب ويناضل ضد إسرائيل بأعمال لا قيمة لها، ولم يركز حتى الآن على الثقافة التي ركزت عليها إسرائيل منذ سنوات، مشدداً على أهمية الثقافة والتعليم في ترسيخ القضية الفلسطينية لدى أبنائنا ولدى الشباب العربي، لأن الحروب حاليا تدار عن بعد وتدار من خلال التغلغل الفكري.

وأشار بوخريص إلى أن فكرة تنفيذ عمل تاريخي يتناول فلسطين وقضيتها ويتحدث عن القدس كعاصمة لفلسطين، ليست بالصعبة لكن بنقصها فقط الجدية في التنفيذ، التي سيتحمس لخوضها الجميع دون تمييز، لأن هذه القضية خاصة بالوطن العربي كله وليس بفلسطين فقط.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القضية الفلسطينية تسقط من ذاكرة الأفلام العربية القضية الفلسطينية تسقط من ذاكرة الأفلام العربية



قصَّته الضيقة جدًّا ناسبت قوامها وأظهرت رشاقتها

طُرق تنسيق الفساتين في الخريف على طريقة بيلا حديد

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 04:43 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل مدن أوكرانيا لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
  مصر اليوم - أفضل مدن أوكرانيا لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
  مصر اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 03:25 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
  مصر اليوم - مجموعة أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 03:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لزيارة أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
  مصر اليوم - نصائح لزيارة أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:19 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
  مصر اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تطور جديد في واقعة "زنا المحارم" بمنشأة القناطر

GMT 02:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الفنان خالد حمزة بعد معاناة مع المرض

GMT 14:55 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ماسك الكركدية يزيل البقع السوداء

GMT 03:13 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير التنمية البشرية زينب مهدي تكشف عن شروط نجاح التخاطر

GMT 00:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

الكرة الطائرة بطولة الأكابر الكلاسيكو يستقطب الاهتمام

GMT 23:32 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

بلجيكا تسجل 192حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

GMT 18:32 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

"أوامر فريق فيراري" تقود إلى الفشل في شنغهاي
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon