توقيت القاهرة المحلي 08:14:49 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي

مطاعم سان مارينو
روما - مصر اليوم

لطالما كانت جمهورية سان مارينو -تلك الدولة المستقلة الصغيرة الواقعة داخل الجمهورية الإيطالية الكبيرة- بعيدة عن أذهان أغلب المواطنين الإيطاليين، بيد أنها صارت في الآونة الأخيرة من أبرز مصادر القلق لسبب يبدو غير اعتيادي، ألا وهو: العشاء.
فلقد فرضت جائحة فيروس كورونا المستجد مزيداً من القيود في الداخل الإيطالي خلال الشهر الماضي، تمثلت في ضرورة إغلاق المطاعم لأبوابها اعتباراً من الساعة السادسة من مساء كل يوم. ولكن يمكن لمطاعم وحانات جمهورية سان مارينو أن تواصل تقديم الخدمات للمواطنين الجالسين داخل المطاعم حتى منتصف الليل من كل يوم. ويخشى المسؤولون في المناطق الإيطالية المتاخمة لحدود تلك الدولة الصغيرة من أن الأشخاص الذين يسافرون إلى ما صار بالأساس مطاعم منتصف الليل المتأخرة قد يجلبون معهم الفيروس القاتل مرة أخرى.
تقول صحيفة «إل ريستو ديل كارلينو» المحلية الإيطالية في عنوانها الرئيسي: «يحتاج أحدهم إلى السيطرة على مهاجري المعكرونة اللذيذة»، في إشارة واضحة إلى طبق المعكرونة ذي الشعبية البالغة في تلك المنطقة من البلاد.
وفي يوم الأربعاء الماضي، وافق السيد جوزيبي كونتي، رئيس الوزراء الإيطالي، على فرض حظر التجوال بدءاً من الساعة العاشرة مساء، بصفة يومية، اعتباراً من الخميس الماضي، في خطوة ستجعل من العسير على الناس مغادرة منازلهم -وربما مغادرة البلاد بأسرها- من أجل تناول وجبة العشاء في الخارج. كما تواترت الضغوط على جمهورية سان مارينو من أجل تغيير سياساتها المحلية توافقاً مع ذلك.
وكان 15 عمدة من حكام البلديات المتاخمة لجمهورية سان مارينو في إيطاليا قد بعثوا برسالة مفتوحة إليها، جاء فيها: «في عالم مفعم بآليات العولمة المتزايدة، تنتقل الفيروسات بسرعة فلكية، متجاهلة الحدود الداخلية والخارجية للبلدان كافة»، في محاولة لحث سلطات الجمهورية الصغيرة على أن تتسق سياساتها مع القيود الإيطالية المفروضة، واعتماد سياسات محلية مماثلة. وكانت الفاتيكان، على سبيل المثال، قد حذت حذو الحكومة الإيطالية، ووافقت على فرض القيود المماثلة طيلة فترة انتشار الوباء.
وسجلت حكومة سان مارينو ما يقرب من ألف حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد بين سكانها الذين لا يتجاوز عددهم 30 ألف نسمة منذ بدء انتشار الوباء في البلاد، وهي واحدة من أعلى حالات الإصابة بالنسبة للفرد على مستوى العالم. غير أن السلطات هناك قد أعلنت أنه مع الإبلاغ عن إصابة 3 حالات جديدة فقط في يوم الاثنين الماضي، صارت الأوضاع في الجمهورية تحت السيطرة. كما أفادت السلطات هناك بأن بروتوكولات التباعد الاجتماعي الصارمة المفروضة في الحانات والمطاعم تعتبر كافية للإقلال من مخاطر انتشار العدوى.
وكتب النائب البرلماني ماركو نيكوليني، من سان مارينو، على صفحته في «فيسبوك» الأسبوع الماضي، يقول: «لا يوجد في سان مارينو ذلك الازدحام الرهيب الذي تعاني منه المدن الإيطالية الأخرى»، وأضاف قائلاً إن السكان المحليين في الجمهورية الصغيرة يعتمدون في انتقالاتهم بين التلال على السيارات الخاصة، عوضاً عن وسائل المواصلات العامة التي أعاقت جهود الحكومة الإيطالية في احتواء الفيروس والسيطرة عليه خلال الشهور الأخيرة.
ولكن رغم ذلك، تسببت ساعات الإغلاق المبكرة للمطاعم والحانات بإشاعة حال من الإحباط واسعة النطاق بين جموع الشعب الإيطالي، لا سيما مع انتقال أصحاب المطاعم والحانات بأعمالهم إلى خارج المباني وفي الشوارع خلال الأيام الأخيرة في عدد من المدن الإيطالية. وانتقد المسؤولون الإيطاليون المحليون في المنطقة المحيطة بجمهورية سان مارينو سياسات تلك الدولة الصغيرة.
يقول جميل صادقولفاد، عضو المجلس المحلي في مدينة ريميني: «تعتبر جمهورية سان مارينو مجرد جيب صغير يقع داخل أراضينا»، في إشارة إلى أن المسافة لا تزيد على 10 دقائق بالسيارة لزيارة المطاعم وحانات تلك الجمهورية الصغيرة. وأضاف أنّ التناقض بين السياسات المحلية هنا وهناك يهدد بتعريض الجهود الهائلة التي نبذلها للخطر الشديد.
ولفتت تلك التناقضات انتباه واهتمام بعض أعضاء البرلمان الوطني في إيطاليا، حيث قال النائب التقدمي ماركو دي مايو عن المواطنين الإيطاليين الذين يسافرون إلى سان مارينو: «في نهاية الأسبوع الماضي، كانت الأماكن المفتوحة في سان مارينو مفعمة بالزوار والرواد؛ إنها تمثل مشكلة اقتصادية، ولكنها معرضة في الوقت نفسه لأن تتحول إلى مشكلة صحية عامة خطيرة»، وأضاف: «إن البلدان المتاخمة للحدود الإيطالية كافة تفرض القيود المعمول بها لدينا نفسها، وفي بعض الأحيان تكون القيود أكثر صرامة مما هو مشهود في إيطاليا».
غير أن سكان الجمهورية الصغيرة لا يشعرون بالسعادة من فرض الجارة الكبيرة القيود عليهم وعلى حياتهم. وقد قاومت الجمهورية الصغيرة التي تأسست على نحو تاريخي في القرن الرابع الميلادي، على يد القديس مارينوس قاطع الحجارة المسيحي الذي فرّ إلى تلك البقعة من الاضطهاد الروماني القديم، مختلف أشكال الغزو العسكري عبر القرون، وصارت تفخر وسط جيرانها بأنها «أرض الحرية».
وقال النائب البرلماني ماركو نيكوليني إنّ «سان مارينو التي تقع عاصمتها أعلى قمة جبل تيتانو في جبال الأبينيني قد تعتبر قزمة عند مقارنتها بالجمهورية الإيطالية مترامية الأطراف، ولكنها تملك كرامتها الخاصة بها». ووجه الاتهامات إلى المسؤولين الإيطاليين بتأجيج المشاعر المعادية ضد الشعب الساماريني (الاسم المختار لسكان جمهورية سان مارينو). وأضاف في خاتمة المطاف أنه إذا سافر المواطنون الإيطاليون لتناول العشاء في سان مارينو، فلن يكون ذلك أسوأ ما يمكن أن يحدث حولنا في العالم.

قد يهمك ايضا

المطاعم التقليدية في سانتوريني اليونانية تعرّفي عليها

ميركل تُعلن تدابير "صعبة وصارمة" لمواجهة "كورونا" بدايةً من الإثنين

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي مطاعم سان مارينو تزدهر مع الإغلاق الإيطالي



GMT 01:31 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

مطعم آكا يعتزم افتتاح أبوابه في ذا بوينت هذا الشتاء

GMT 02:33 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

مطعم ج ز ن بوراك يفتتح أول فرع له في إمارة دبي

GMT 09:32 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

"أمسات" مطعم مغربي من إبداع حاملي التثلث الصبغي

رجوة آل سيف تخطف الأنظار بإطلالات ملكية أنيقة

القاهرة - مصر اليوم

GMT 12:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
  مصر اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل Joy Awards

GMT 11:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
  مصر اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 08:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
  مصر اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 08:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
  مصر اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 04:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
  مصر اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 12:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
  مصر اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 07:18 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا
  مصر اليوم - جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا

GMT 10:11 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
  مصر اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 21:54 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

أصول تقديم الشكاوى ومبادي اتيكيت التشكّي على أسس صحيحة

GMT 11:42 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

اقتراب عمرو وردة من الانتقال إلى الأهلي المصري

GMT 05:32 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

مواقيت الصلاة في مصر اليوم الأربعاء 23 كانون أول/ديسمبر ٢٠٢٠

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 19:41 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

قائدو سيارات يفاجأون بـ"خنزير طائر" على أحد طرق أميركا

GMT 12:00 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

والد ميسي يكشف حقيقة اقتراب "ليو" من باريس سان جيرمان

GMT 19:00 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة مذيع شهير وزوجته في سقوط طائرة في موسكو

GMT 04:06 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير يكشف ما يجب عمله إذا اختفت حاستا الشم والتذوق

GMT 02:40 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات لا تعرفها عن أعراض وأسباب الصرع
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon