حدث مع مفيد شهاب!

  مصر اليوم -

حدث مع مفيد شهاب

سليمان جودة

مرت ذكرى استرداد طابا يوم 19 من هذا الشهر دون أن يتوقف عندها أحد من الإخوان الذين يحكمون البلد هذه الأيام. وقد كانت هذه الذكرى، كلما حلت، طوال 24 سنة مضت، تحظى بما يليق بها من أهمية وحفاوة، لا لشىء إلا لأن الذين كانوا يحكمون هذا الوطن، على مدى تلك السنين، كانوا رغم خطاياهم يعرفون جيداً، ماذا تعنى طابا بالنسبة لهم، وبالنسبة لكل مصرى محب لبلده وماذا يعنى استردادها عام 1989، بعد مشوار شاق، وطويل، من الحرب والسلام معاً. وكنت قد سمعت حكاية من الدكتور مفيد شهاب تبين لنا تماماً، لماذا غابت طابا عن ذهن «الجماعة» هذا العام، وبالشكل الذى حدث، ولماذا سوف تظل تغيب؟! فالدكتور مفيد كان واحداً من أبطال استرداد تلك القطعة الغالية من أرضنا، وقد كان الرجل متواجداً فى مكان عام، قبل أسابيع من الآن، فإذا بواحد من المواطنين يسعى إليه ويبادر بمصافحته، وهو يصيح بأعلى صوته: أهلاً ببطل طابا! ردّ الدكتور مفيد على الرجل، فى حزن، وقال ما معناه، إنه فى نظر الدولة الحاكمة الحالية لم يعد صاحب طابا، كما اشتهر بين الناس طول عمره، وإنما أصبح، ويا للأسف والأسى، صاحب هدايا الأهرام! والحكاية كما نعرف، أن جهات التحقيق كانت قد استدعت الدكتور شهاب، منذ فترة، واتهمته بأنه حصل على هدايا من مؤسسة الأهرام، حين كان وزيراً، وأن قيمة الهدايا 18 ألف جنيه، وأن عليه أن يعيدها، فأعاد المبلغ وانصرف، وهو يستعرض فى ذهنه كيف أن مسيرة ممتدة فى حياته، من العمل من أجل الوطن بشكل عام، ومن أجل طابا بشكل خاص، لم يتبق منها فى نظر الذين يحكمون سوى هدايا الأهرام المتواضعة! قصة كهذه، رغم أنها عابرة، إلا أنها تشرح جيداً كيف أن الإخوان إذا كانوا لا يرون فى «شهاب» إلا هدايا الأهرام، فمن الطبيعى للغاية، ألا يروا طابا ولا غير طابا، لأن فكرة الوطن غير واردة عندهم أصلاً، ولأن مصر عندهم يمكن اختزالها فى خلافة إسلامية هلامية، تمتد من باكستان شرقاً إلى المغرب غرباً! طبيعى، إذن، أن يتوارى الاحتفال بطابا، وغير الطبيعى أن يحتفوا بها، وأن يحتفلوا، وفى كل مرة يدخل «الإخوان» اختبار الوطنية الحقة يرسبون فيه بجدارة، ويؤكدون من جديد أنهم مصممون على أن يتطلعوا إلى الوطن الرحب، من نافذة «الجماعة» الضيقة، فى حين أن العكس على طول الخط هو الصحيح!.. فالوطن سوف يبقى، و«الجماعة» سوف تزول. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

GMT 14:13 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

سياسة كيد النساء!

GMT 14:10 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

فى فم الأسد!

GMT 14:03 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

يسألونك عن البيتكوين، قل…

GMT 13:54 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

حكايات السبت

GMT 13:42 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مُساءلة حول الغلاء!

GMT 13:35 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ديسالين ليس النجاشى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حدث مع مفيد شهاب حدث مع مفيد شهاب



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon