حدث مع مفيد شهاب!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حدث مع مفيد شهاب

سليمان جودة

مرت ذكرى استرداد طابا يوم 19 من هذا الشهر دون أن يتوقف عندها أحد من الإخوان الذين يحكمون البلد هذه الأيام. وقد كانت هذه الذكرى، كلما حلت، طوال 24 سنة مضت، تحظى بما يليق بها من أهمية وحفاوة، لا لشىء إلا لأن الذين كانوا يحكمون هذا الوطن، على مدى تلك السنين، كانوا رغم خطاياهم يعرفون جيداً، ماذا تعنى طابا بالنسبة لهم، وبالنسبة لكل مصرى محب لبلده وماذا يعنى استردادها عام 1989، بعد مشوار شاق، وطويل، من الحرب والسلام معاً. وكنت قد سمعت حكاية من الدكتور مفيد شهاب تبين لنا تماماً، لماذا غابت طابا عن ذهن «الجماعة» هذا العام، وبالشكل الذى حدث، ولماذا سوف تظل تغيب؟! فالدكتور مفيد كان واحداً من أبطال استرداد تلك القطعة الغالية من أرضنا، وقد كان الرجل متواجداً فى مكان عام، قبل أسابيع من الآن، فإذا بواحد من المواطنين يسعى إليه ويبادر بمصافحته، وهو يصيح بأعلى صوته: أهلاً ببطل طابا! ردّ الدكتور مفيد على الرجل، فى حزن، وقال ما معناه، إنه فى نظر الدولة الحاكمة الحالية لم يعد صاحب طابا، كما اشتهر بين الناس طول عمره، وإنما أصبح، ويا للأسف والأسى، صاحب هدايا الأهرام! والحكاية كما نعرف، أن جهات التحقيق كانت قد استدعت الدكتور شهاب، منذ فترة، واتهمته بأنه حصل على هدايا من مؤسسة الأهرام، حين كان وزيراً، وأن قيمة الهدايا 18 ألف جنيه، وأن عليه أن يعيدها، فأعاد المبلغ وانصرف، وهو يستعرض فى ذهنه كيف أن مسيرة ممتدة فى حياته، من العمل من أجل الوطن بشكل عام، ومن أجل طابا بشكل خاص، لم يتبق منها فى نظر الذين يحكمون سوى هدايا الأهرام المتواضعة! قصة كهذه، رغم أنها عابرة، إلا أنها تشرح جيداً كيف أن الإخوان إذا كانوا لا يرون فى «شهاب» إلا هدايا الأهرام، فمن الطبيعى للغاية، ألا يروا طابا ولا غير طابا، لأن فكرة الوطن غير واردة عندهم أصلاً، ولأن مصر عندهم يمكن اختزالها فى خلافة إسلامية هلامية، تمتد من باكستان شرقاً إلى المغرب غرباً! طبيعى، إذن، أن يتوارى الاحتفال بطابا، وغير الطبيعى أن يحتفوا بها، وأن يحتفلوا، وفى كل مرة يدخل «الإخوان» اختبار الوطنية الحقة يرسبون فيه بجدارة، ويؤكدون من جديد أنهم مصممون على أن يتطلعوا إلى الوطن الرحب، من نافذة «الجماعة» الضيقة، فى حين أن العكس على طول الخط هو الصحيح!.. فالوطن سوف يبقى، و«الجماعة» سوف تزول. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حدث مع مفيد شهاب   مصر اليوم - حدث مع مفيد شهاب



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon