أدّت إلى زيادة أعداد الزيارات على المقالات المصنّفة

أداة "الفيسبوك" للأخبار الوهمية تفشل في القضاء على الظاهرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أداة الفيسبوك للأخبار الوهمية تفشل في القضاء على الظاهرة

فيسبوك
لندن ـ سليم كرم

أكّد كريستيان وينثروب، أنّ الأداة الجديدة التي أضافها الـ "فيسبوك"، والمعنية بتدقيق الحقائق، تزيد من أعداد الزيارات على المقالات المصنّفة على أنّها "أخبار وهمية"، والتي تم تحذير المستخدمين من مشاركتها.

أداة الفيسبوك للأخبار الوهمية تفشل في القضاء على الظاهرة

وأوضح ​محرر الموقع الرسمي لرود آيلاند الأميركية،  وينثروب، الذي نشر القصة التي زعمت بأن مئات الآلاف من الشعب الأيرلندي جلبوا إلى الولايات المتحدة كعبيد، أنّ "فئة من المجموعات المحافظة انتزعت ذلك، يحاولون إيقاف هذه المدونة ويحاول  الفيسبوك التضييق على تلك المدونة، مشددًا على ضرورة تجنب مشاركة المقالة، ومع ذلك كان في الواقع تأثير معاكس".

يعد انتشار مقالة وينثروب بعد أن تم تفكيكها ووصفها بأنها "محل جدال"، هو أحد الأمثلة العديدة على مآزق مبادرات "فيسبوك" التي نوقشت بشكل كبير لإحباط المعلومات الخاطئة على الشبكة الاجتماعية من خلال الشراكة مع مدققي الحقائق من طرف ثالث وإظهار الأخبار الكاذبة أمام العامة.

وتشير مراجعة صحيفة الغارديان للمقالات الإخبارية الكاذبة مع مدققي الحقائق والكتاب الذين ينتجون محتوى مزيفًا إلى أن المبادرات الأكثر ترويجا لدى الفيسبوك غير فعالة بشكل منتظم، وفي بعض الحالات يبدو أن لها تأثير ضئيل، والكثير ما تبقى المقالات التي تم الكشف عنها رسميا من قبل شركاء التحقق من الوقائع في الفيسبوك - بما في ذلك وكالة أسوشيتد برس و سنوبيس و شبكة ABC  الإخبارية وموقع بوليتيفاكت - في الموقع بدون مستخدمي تحذير العلامات "المتنازع عليهم" حول المحتوى، وعندما تحدد القصص الإخبارية المزيفة بأنها كاذبة، غالبا ما يأتي الوصف بعد أن تنم مشاركة القصة بالفعل وبعد وقوع الضرر، وحتى في تلك الحالات، من غير الواضح إلى أي مدى تحد أداة التحقق من انتشار تلك الأخبار الكاذبة.

وتبعت جهود الشبكة الاجتماعية لوقف الأخبار المزيفة رد فعل عنيف واسع النطاق حول دور الموقع في نشر المعلومات الخاطئة خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2016، وقالت مدير تحرير موقع سنوبيس، أحد المواقع الشعبية لفحص الحقائق التي يتم مشاركتها على الفيسبوك لمراجعة المحتوى الذي يرفعه المستخدمون أنه خطأ، بروك بينكوفسكي، أنّ الأخبار المزيفة تتحرّك بسرعة وردًا على سؤال عما اذا كانت تعتقد أن نظام فيسبوك الجديد يؤثر على الأخبار كاذبة من خلال استخدام أداة التحقّق : "بصراحة لا أستطيع أن أخبرك".

 وواجه "فيسبوك"، في العام الماضي، انتقادات متزايدة بأنها ربما ساعدت دونالد ترامب في الانتخابات من خلال السماح لأخبار الانتخابات الوهمية لتفوق الأخبار الحقيقية، وتسهيل الاستقطاب المتزايد للناخبين، وأعلن "فيسبوك" أنه سيمل على وقف المعلومات الخاطئة جزئيا من خلال السماح للمستخدمين بالإبلاغ عن المقالات الإخبارية المزيفة، والتي يمكن للمجموعات المستقلة المعنية بفحص الحقائق أن تستعرضها، فعندما يقوم اثنان أو أكثر من مدققي الحقائق بتفكيك مقالة ما، من المفترض أن يحصلوا على علامة " متنازع عليها " تحذر المستخدمين قبل مشاركتهم للمقالة، وهي مرفقة بالمقالة في خلاصات الأخبار، وهي ميزة طرحت في مارس/آذار الماضي.

وأعربت مجموعات التحقّق من الوقائع إن التعاون كان خطوة مثمرة في الاتجاه الصحيح، إلا أن مراجعة المحتوى تشير إلى أن العمل الجاري في الفحص قد لا يكون له نتائج تذكر، وتمتلك شبكة "ABC"  الإخبارية مجموع 12 قصة على موقعها بأن صحافيين لها قد أنهوا شراكتهم مع فيسبوك، ولكن مع أكثر من نصف هذه القصص، لا يزال في الإمكان مشاركته في الفيسبوك من دون علامة "متنازع عليها"، على الرغم من أنه ثبت أنها كاذبة، وهذا يتضمن العديد من القصص الأصلية التي أوضحتها شبكة ABC  ، مثل مقالة AngryPatriotMovement.com حول تخطيط أوباما لانقلاب ، قصة EmpireNews.net بأن أوباما بنى تمثال لنفسه للبيت الأبيض، ومقالة USANewsToday.org عن الجمهوريين بأنهم أخذوا أموال سرية من هيلاري كلينتون.

وقالت محررة إدارة ايه بي سي نيوز ديجيتال  شانا اونيل، إن مجموعتها قامت بما يقرب من اثنتين وعشرون عملية فحص على الفيسبوك مشيرة إلى أنها تعتقد بان العملية كان لها اثر إيجابي، مضيفة أنّه "من الصعب معرفة نطاقها بدون إحصائيات الفيسبوك".

 ورفض الفيسبوك تقديم بيانات أو معلومات عن عدد المقالات التي يتم وضع عليها علامة "متنازع عليها"، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا كيف يؤثر العلامة على الترافيك ونسبة المشاركة، إذا كانت هناك مواقع ويب أكثر تكرارا، وما هي المدة التي يتم من خلالها إضافة تلك العلامات على الأخبار التي تم تكريرها،  وقال متحدث باسم شركة فيسبوك أنّه "لقد رأينا أن العلامة "متنازع عليها" تؤدي إلى انخفاض الترافيك وعدد المشاهدات" ولكنه لم يتطرق إلى مزيد من التفاصيل.

 وقال كاتب في موقع TheLastLineofDefense.org ، وهو موقع آخر ينشر أخبارا مزيفة، إن الموقع "شهد بالتحديد انخفاضا في نسبة الترافيك منذ أن بدأ الفيسبوك الاعتماد على مدققي الحقائق"، لكنه لم يرد على أسئلة أخرى وجهت إليه،  وأفادت ميليسا زيمدارس، أستاذة مساعدة في قسم الإعلام في كلية ميريماك، التي أنشأت قائمة فيروسية من المواقع الإخبارية غير الموثوقة، " يبدو أن فيسبوك كانت تستجيب إلى حد كبير للصحافة السيئة: "قراءتي الأولى هي أنه في نهاية المطاف نوع من حركة العلاقات العامة من السهل القيام بها ولا تكلفهم الكثير فهي لا تتطلب منهم فعل أي شيء".

 وختم متحدث باسم فيسبوك، أن علامات التحقق من الوقائع كانت أداة واحدة فقط في جهودها المستمرة، والتي تشمل اتخاذ إجراءات ضد الحسابات المزيفة، وتعطيل الحوافز المالية لمبدعي الأخبار المزيفين، وإطلاق أداة تعليمية، "نأخذ على محمل الجد قضية مكافحة الأخبار الكاذبة ونستفيد من الطريقة السابقة، ليس هناك حل مثالي، ولهذا السبب قمنا بنشر خطة متنوعة ومتضافرة وذات استراتيجية" .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أداة الفيسبوك للأخبار الوهمية تفشل في القضاء على الظاهرة أداة الفيسبوك للأخبار الوهمية تفشل في القضاء على الظاهرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أداة الفيسبوك للأخبار الوهمية تفشل في القضاء على الظاهرة أداة الفيسبوك للأخبار الوهمية تفشل في القضاء على الظاهرة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon