معظم السلع صلاحيتها لا تتناسب مع المدة الزمنيّة المفترض أن تُستهلك فيها

سلع ومواد غذائيّة بصلاحية محدودة تغزو الأسواق السوريّة بأسعار تَقِلّ عن مثيلاتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلع ومواد غذائيّة بصلاحية محدودة تغزو الأسواق السوريّة بأسعار تَقِلّ عن مثيلاتها

الأسواق السورية تغزوها هذه الأيام سلعٌ وموادُّ غذائيّة بصلاحية محدودة
دمشق. ريم الجمال

تغزو الأسواق السورية هذه الأيام سلعٌ وموادُّ غذائيّة بصلاحية محدودة, ولكن اللافت أن صلاحيتها لا تتناسب مع المدة المفترض أن تُستهلك فيها، حيث لا تتجاوز صلاحية بعض تلك السلع ثلاثة أو أربعة أشهر، وهي بأسعار تقل عن أسعار مثيلاتها في السوق بنسبة تصل إلى 35%، وحسب العرف العالمي فإن أي سلعة تشارف صلاحيتها على الانتهاء تُباع بأقل من تكلفتها بالنسبة المذكورة، نفى وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك سمير قاضي أمين وجود سلع بصلاحية ثلاثة أشهر، كاشفًا أن الوزارة تتابع في الوقت الجاري إذا كان هناك سلع اقتربت صلاحيتها من الانتهاء، مؤكدًا على دور المواطن في تثقيف نفسه بهذا الاتجاه والانتباه دائمًا إلى فترة الصلاحية قبل شراء أي سلعة, مؤكدًا أن جميع السلع التي تطرحها مؤسسات التدخل الإيجابي ضمن الصلاحية المناسبة، وغالبها يمتلك صلاحية تصل إلى سبعة أشهر, وفي حال انتهت صلاحية أي سلعة فإن مصيرها المصادرة ومن ثم الإتلاف.
وفي حديث نشرته جريدة "الوطن" الرسمية تحدث الوزير القاضي بهذا الخصوص مفسراً ذلك: "إن مؤسسات التدخل الإيجابي هي تاجر في السوق، والتاجر عندما يكون لديه بضاعة كاسدة فإنه يلجأ إلى تخفيض أسعارها، وتماشيًا مع انخفاض سعر الصرف كان لابد من تخفيض أسعار هذه السلع المشتراة سابقًا، فالأمر حقق هدفين الأول هو خدمة المواطن، والثاني تسويقها بأقل الخسائر وبنصف القيمة الحقيقية لها", مؤكدًا أن الحكومة تتحمل الكثير من الأعباء المالية لقاء تأمين السلع حاجة الاستهلاك المحلي، ولن يتوقف الأمر على عبوة أو عبوتين قد تنتهي صلاحيتها قبل بيعها.
ليبقى السؤال: هل التدخل الإيجابي في السوق يكون عبر طرح سلع بصلاحيات محدودة ربما يشتريها المواطن وتنتهي فترة صلاحياتها قبل استهلاكها؟

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سلع ومواد غذائيّة بصلاحية محدودة تغزو الأسواق السوريّة بأسعار تَقِلّ عن مثيلاتها   مصر اليوم - سلع ومواد غذائيّة بصلاحية محدودة تغزو الأسواق السوريّة بأسعار تَقِلّ عن مثيلاتها



  مصر اليوم -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

باميلا أندرسون تفتتح نادي الشاطئ في ماربيلا بثوب مثير

ماربيلا ـ مادلين سعاده
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى 1997

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سلع ومواد غذائيّة بصلاحية محدودة تغزو الأسواق السوريّة بأسعار تَقِلّ عن مثيلاتها   مصر اليوم - سلع ومواد غذائيّة بصلاحية محدودة تغزو الأسواق السوريّة بأسعار تَقِلّ عن مثيلاتها



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon