كلّفها إغلاق الأنفاق مع مصر خسائرًا بلغت 150 مليون دولار

حكومة غزة تسعى إلى خصخصة معابر القطاع وشركة الكهرباء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكومة غزة تسعى إلى خصخصة معابر القطاع وشركة الكهرباء

خصخصة معابر القطاع وشركة الكهرباء
غزة ـ محمد حبيب

اقترحت حكومة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" المقالة نقل السيطرة على المعابر الرئيسية مع مصر والأراضي المحتلّة إلى رجال أعمال من القطاع الخاص في غزة. وأوضح نائب رئيس الوزراء في حكومة غزة، ووزير المال، زياد الظاظا، السبت، أنّ "حكومته منفتحة أيضًا على خصخصة توزيع الكهرباء في القطاع، وأنها على اتصال مع قيادات من رجال الأعمال، بغية إنهاء مشاكل انقطاع الطاقة عن المنشآت الصناعية في القطاع، والذي تصل مدته إلى ثماني ساعات يومياً"، مشيرًا إلى أنّ "رجال الأعمال يدرسون الاقتراح الآن"، ومؤكّدًا أنَّ الحكومة سمحت لهم بالتفاوض مع السلطات المصرية والإسرائيلية.
وبيّن أنّ "خصخصة المعابر تحتاج إلى التنسيق مع أطراف عديدة، منها الرئيس محمود عباس، وما من سبيل لضمان الموافقة عليها"، لافتًا إلى أنّ "البضائع الواردة من إسرائيل تمثل ما بين ثلث ونصف واردات القطاع، ويصل الباقي عبر الأنفاق على الحدود المصرية، غير أنّ الكثير من تلك الأنفاق دمرته القاهرة، على مدى الأشهر الستة الأخيرة، وكانت تمثل شريان حياة لسكان القطاع، البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة، حيث كانت تمر عبر الأنفاق السلع الأساسية من غذاء ووقود ومواد بناء".
وأشار الظاظا إلى أنّ "إغلاق الأنفاق سبب خسائر تبلغ 150 مليون دولار، كانت تجنيها حكومة حماس من الضرائب على البضائع منذ يوليو/تموز الماضي".
وأكّد الظاظا أنّ سكان غزة استطاعوا الالتفاف على القيود الإسرائيلية، عبر الاستفادة من الأنفاق، ما سمح للاقتصاد بالنمو بنحو 15% عام 2011، و7% عام 2012، إلا أنَّ النمو بلغ، في العام الماضي، 3%"، لافتًا إلى توقف العديد من المصانع في غزة، فيما خفضت مصانع أخرى إنتاجها أو استغنت عن عمال.
وفي محاولة لزيادة الكفاءة، أشار الظاظا إلى أنّ "حماس مستعدة أيضًا لتقبل خصخصة توزيع الكهرباء في غزة، وأنها على اتصال مع كبار رجال الأعمال، على الرغم من أنّه ليس من المتوقع التوصل لحل سريع في هذا الصدد"، وأضاف "لا أدعي أن الوضع وردي، لكننا نبحث بكل الوسائل لمنح شعبنا حياة كريمة".
ومن جانبه، يرى الاقتصادي ماهر الطباع، الذي يشغل أيضًا منصب مدير العلاقات العامة في غرفة غزة التجارية، أنّ "الاقتراح يعكس تقدير حماس لمدى سوء الوضع"، لكنه تساءل عن كيفية تنفيذه.
واعتبر الطباع أنّ "اقتراح خصخصة المعابر محاولة لإيجاد حل لأزمة (الحكومة المقالة)، لا مخرجًا عملياً من الوضع الصعب الراهن"، مشيرًا إلى أنّ "تل أبيب خففت بعض القيود على الصادرات إلى غزة، منذ 2007، لكنها ما زالت تفرض حظرًا على مواد البناء، وقائمة سلع تعتبرها مزدوجة الاستخدام، عسكرياً ومدنياً، مثل الأسمنت، ومن المتوقع أن تبقى هذه القائمة سارية في المستقبل المنظور، بغض النظر عن الجهة التي تدير المعابر".
وأشار الطباع إلى نتائج الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بأنّ "معدل البطالة قفز إلى 38.5% نهاية العام الماضي، من 32% في الربع الثالث من العام نفسه"، موضحًا أنّ "ما لا يقل عن 140 ألفاً من أهالي غزة انضموا إلى طوابير العاطلين، في النصف الثاني من 2013."
وفي سياق متصل، أكّد صاحب أكبر مصنع للبلاستيك في القطاع نعيم السكسك أنّ "القيود التجارية، وإغلاق الأنفاق، زادت الضغوط على أعماله، التي قدر قيمتها بنحو خمسة ملايين دولار، وتنتج أكثر من نصف احتياجات غزة من البلاستيك".
وأضاف أنّ "الإنتاج الإجمالي انخفض بنحو النصف، خلال السبعة أشهر الأخيرة، واضطررنا للاستغناء عن 15% من عمالنا، وخفض المرتبات بنسبة 20%، في محاولة لمعالجة الأزمة، لكن الوضع يزداد سوءًا طول الوقت"، مشيرًا إلى أنّ "مشاكل الصناعة في غزة لا تقتصر على قيود الاستيراد، حيث أجبر نقص الكهرباء السكان على التعايش مع الانقطاع، ثماني ساعات يوميًا، ما يعني لمعملنا إنفاق أكثر من 100 ألف دولار شهريًا، على وقود المولدات".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة غزة تسعى إلى خصخصة معابر القطاع وشركة الكهرباء   مصر اليوم - حكومة غزة تسعى إلى خصخصة معابر القطاع وشركة الكهرباء



GMT 10:33 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

وفد صندوق النقد الدولي يصل إلى مصر منتصف الأسبوع الجاري

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة غزة تسعى إلى خصخصة معابر القطاع وشركة الكهرباء   مصر اليوم - حكومة غزة تسعى إلى خصخصة معابر القطاع وشركة الكهرباء



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى إطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
  مصر اليوم - ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات
  مصر اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
  مصر اليوم - أبوتس جرانج يفوز بالمركز الأول في مسابقة إيفيفو

GMT 05:53 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـ"الأحمق"
  مصر اليوم - حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـالأحمق

GMT 05:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي
  مصر اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي

GMT 03:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية
  مصر اليوم - أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية

GMT 05:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء
  مصر اليوم - أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 07:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
  مصر اليوم - سيارة ليكزس تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة

GMT 06:44 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "سكودا كاروك" الرياضية تأخذ الضوء الأخضر
  مصر اليوم - سيارة سكودا كاروك الرياضية تأخذ الضوء الأخضر

GMT 02:31 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا سعيدة بردود الفعل عن "الطوفان" وتجربة "سري للغاية"
  مصر اليوم - روجينا سعيدة بردود الفعل عن الطوفان وتجربة سري للغاية

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"
  مصر اليوم - قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ4

GMT 04:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 04:21 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قدرة "الفطر" على خسارة الوزن في الخصر

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon