المباني الأثرية في بيروت تنقرض ولم يبقَ منها إلا القليل

جمعية الحفاظ على التراث اللبناني تطالب وزير الثقافة بكشف الحقائق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جمعية الحفاظ على التراث اللبناني تطالب وزير الثقافة بكشف الحقائق

بيوت بيروت القديمة
بيروت - رياض شومان

يتعرض نحو ستة الآف مبنى تراثي في بيروت الى الاندثار بعدما أطاحت بمعظمها "جرافة" السياسة والأموال، غير آبهة بمحو تراث عمره آلاف السنين وبتشويه ذاكرة لبنان والحضارات المتعاقبة عليه، ليبقى منها ما بين 1500 إلى 2000 مبنى، ما يعني أن العاصمة بيروت فقدت ثلاثة أرباع مبانيها التراثية لتاريخ . هذا الواقع المأساوي الكارثي، الذي يعيشه التراث في لبنان عموما وفي بيروت خصوصا، كشفته جمعية "التجمّع للحفاظ على التراث اللبناني"، والتي أكدت أن هذا الواقع "يتردّى يوماً بعد يوم، لا سيما خلال السنتين الماضيتين، اذ بات واضحاً أن وزارة الثقافة كما المديرية العامة للآثار لا تقومان بواجباتهما كما هو مُفترض للحؤول دون ذلك، علماً أنهما المولجتان بأن تكونا "حاميتي الدار الأولى"، والسلطات كافة بتصرّفهما للقيام بهذه المهمّة".
فقد التجمّع من أنه "يتمّ اليوم تدمير مبان تاريخيّة وتراثيّة بشكل كامل في ساعات الليل وإلحاق خلسة أضرارا لا تُعوّض بالبعض الآخر، كما هناك من يقوم بأعمال تحضيرية للمباشرة بتهديم مبان أخرى في المستقبل القريب. وتتوالى الأمثلة على ذلك في المصيطبة، شارع مار الياس وفي خندق الغميق والظريف والمزرعة وفي الأشرفيّة والرميل والبسطة/النويري، بالاضافة إلى "مبنى "الأسعد" في بدارو، كما مبنى "الأونيون" في الصنائع الذي لم يُهدم بعد، مع أنّه تمّ إعطاء الموافقة على هدمه".
وذكّر البيان أنه "بين عشرات المنازل التراثية المعنيّة في هذا الإطار، مبنى إبراهيم مدوّر في بدارو، ما سمّي بمنزل أمين معلوف، الذي كان مُشيّداً بطريقة "فريدة هندسيّاً، من أحجار رملية مع إضافة بعض الخرسانيّات الباطونيّة اليها كأساسات وتدعيمات"، مشيرا الى "وجود مُراجعة أمام مجلس شورى الدولة، طعناً بقرار الهدم الصادر عن وزير الثقافة، كما الى وجود شكوى لدى هيئة التفتيش المركزي والنيابة العامة الماليّة، ضد وزارة الثقافة والوزير نفسه طلباً للتحقيق بشأن هذا الملف، إذ ضمن فترة 3 أشهر فقط كان قد صدر عن الوزارة كما عن مديرية الآثار قراران وتقريران متناقضان تماماً دون أيّ تبرير علميّ، ورغم أنّه في هذه الفترة، لم يطرأ أيّ تغير في حالة ووضع المبنى".
من جهته كشف عضو الجمعية رجا نجيم  أنه "لم يعد يُخفى على أحد ما حصل في المرحلة التي تلت استقالة الحكومة الحاليّة، ومع صدور قرار وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل بعدم تدخل القوى الأمنية في هدم الأبنية، بات يُصار بموافقة وزارة الثقافة، الى تهديم او المُباشرة بتهديم منزل تراثي او إثنين كلّ أسبوع، خصّوصا ما يُعتبر من "التراث المُعاصر" الذي تدخله مواد إسمنتيّة منذ حقبة 1920، وقد استثناه من التراث اللبناني وزير الثقافة غابي ليون، مُعلناً بطريقة اعتباطيّة غير علميّة وغير مهنيّة، أنّه بالمُطلق ليس تراثاً حقيقياً ولا جدوى بالحفاظ عليه ولو جزئياً، ومحاولاً بذلك طمس قسم من التطوّر المعماري والمُدني لهذا البلد، بما من شأنه تشويه تاريخ العمارة اللبنانية إبان القرن العشرين!!".
وتساءل: "ان كان التراث المعاصر بالنسبة لهم ليس تراثا، فليهدموا اذا المعرض الدولي في طرابلس"، مبدياً أسفه كون "ليون يرى أن الجيب المنفوخ أهم من الرأس المرفوع.
وأعرب نجيم عن استيائه كون "ثلاثة أرباع المباني التراثية في بيروت قد تمّت خسارتها لتاريخ اليوم، بالهدم وغير الهدم، وما تبقّى هو الربع. فمن أصل نحو 6000 مبنى تراثي بقي ما بين 1500 إلى 2000 مبنى"، داعيا إلى "إقرار مشروع القانون الموجود في أدراج مجلس النواب والذي ينظم التصنيفات التراثية وحقوق الدولة والمالكين، قبل أن تختفي بقية المباني".
وأسف نجيم كون "الأمور تفاقمت مُجدّداً في الآونة الأخيرة، غير ان ليون اكتفى حتّى اليوم بطلات إعلاميّة وكلام وبيانات بالعموميّات فقط، مصحوبة "بخطوات فلكلوريّة".
وأكد أن "ليون مُطالب اليوم، وبأسرع وقت، بالقيام بتسمية الأمور بأسمائها جملة وتفصيلاً فيما يدّعيه بشأن رخص هدم وإعادة بناء أُعطيت لتشييد مبانٍ على أنقاض أبنية ذات طابع تراثي كانت الوزارة قد رفضت هدمها، مع فضح أصحاب العقارات المعنية والدوائر التي أصدرت هذه الرخص وأسماء من قام بالتوقيع عليها".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية الحفاظ على التراث اللبناني تطالب وزير الثقافة بكشف الحقائق جمعية الحفاظ على التراث اللبناني تطالب وزير الثقافة بكشف الحقائق



GMT 20:49 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

سالم الزمر يطلق كتاب "طائر الشعر" في معرض الشارقة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية الحفاظ على التراث اللبناني تطالب وزير الثقافة بكشف الحقائق جمعية الحفاظ على التراث اللبناني تطالب وزير الثقافة بكشف الحقائق



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon