الفن الرقمي محل إستفهام وجدل في الإمارات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الفن الرقمي محل إستفهام وجدل في الإمارات

ابوظبي - ا ف ب

يدور في الاوساط الثقافية الاماراتية جدل حول مستقبل الفن التشكيلي في البلاد ودور الاعمال الفنية الرقمية التي يقبل عليها الجيل الشاب خاصة مع الاهتمام الزائد بفن التصوير الفوتوغرافي.وفي جلسة نقاش نظمت الجمعة على هامش معرض "فن ابو ظبي"، انتقدت الفنانة التشكيلية الإماراتية نجاة مكي تقديم بعض الفنانين الصور المعالجة رقميا كأعمال فنية، وتحدثت مع مجموعة من الفنانين عن مستقبل الفن التشكيلي في الإمارات. واعتبرت مكي، التي تعد من رواد الفن التشكيلي في الإمارات، "أن العديد من الفنانين استفادوا من التطور التكنولوجي المتسارع في تقديم أفكار فنية خلاقة كما استفاد منها البعض لطرح مضامين مختلفة، لكن لا يزال هناك من يقدم صورا فوتوغرافية – ليست له – معالجة تقنيا على أنها أعمال فنية".ورأت مكي "أن الاستمرارية في عقد اللقاءات والحوارات بين الفنانين والنقاد والجمهور سيساهم في بلورة التوجهات الفنية خاصة عند جيل الشباب، إننا نريد أن نعرف كيف يرى المتلقي أعمالنا وكيف يفهمنا".أما الفنان جلال لقمان الذي يعد أول من قدم أعمالا فنية رقمية (ديجيتال آرت) في الإمارات فلاحظ أن الحركة التشكيلية في البلاد بدأت بشكل تصاعدي متناغم ثم فجأة أصابها ما يشبه الانفجار. وقال "الدعم الرسمي للفنون والتفات المؤسسات للفنانين (..) جعل من الفنون أكثر تداولا بين الناس"، مشيرا في الوقت نفسه الى وجود عدد كبير ممن يقدمون أنفسهم كفنانين تشكيليين رغم ضعف أعمالهم.ورأى لقمان "أن الزمن كفيل بتصفية الساحة الفنية، اذ سيبقى الأفضل".وجاءت الحلقة النقاشية التي حملت عنوان "تعابير إماراتية: رؤية تتحقق، حلقة الفنانين الكاملة" لتلقي الضوء على تجربة معرض "تعابير إماراتية" الذي ينظم للعام الثالث ضمن سلسلة مكرسة للفنانين الإماراتيين، فجمعت الحلقة الفنانين الذين شاركوا في الدورات السابقة مع من ستعرض أعمالهم في المستقبل. وتحدث مطر بن لاحج المعروف بأعماله النحتية من المعدن عالية الدقة عن تجربته وقال "عشت عشوائية الإنتاج والتعلم وتلقي المعلومات حتى جاء النضج في فترة متأخرة، فقد كنت أرسم وأنحت وأصور بشكل غزير دون تحديد اتجاهي، حتى رفضت أعمالي في الدورة الأولى من معرض +تعابير إماراتية+ فحاولت أن أنتج بهدوء أكثر مع التركيز على الحرفية، فعملت على إنجاز أعمالي النحتية بنفسي حتى تلك التي تتطلب قطع المعادن وتلحيمها".  وقالت ريم فضة القيمة على المعرض "اثناء محاولتي البحث والتعرف على الساحة الفنية في الإمارات وجدت تطورا في البناء والمؤسسات ولكنه ليس التطور الذي نبحث عنه في الفنون، وفي نفس الوقت قدم الفنانون الإماراتيون زخما كبيرا من الأعمال متنوعة الاتجاهات والمضامين. الفن التشكيلي في الإمارات له تاريخ ويستند إلى أصالة عميقة، ويعمل على محاكاة المجتمع بشكل دائم وسط انفتاح عالمي، ولذلك تم وضع استراتيجية لإطلاق مؤسسات ثقافية كبرى تستوعب هذا التنوع في الواقع". وتنتشر الفنون الرقمية في الإمارات أكثر من باقي دول الخليج، وقد بات هناك عدد من الأسماء المرتبطة بهذا التيار الفني المعاصر، الا ان الجمهور ما زال نخبويا رغم كثرة المعارض التشكيلية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الفن الرقمي محل إستفهام وجدل في الإمارات   مصر اليوم - الفن الرقمي محل إستفهام وجدل في الإمارات



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الفن الرقمي محل إستفهام وجدل في الإمارات   مصر اليوم - الفن الرقمي محل إستفهام وجدل في الإمارات



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon