توقيت القاهرة المحلي 21:26:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

وا أسفاه على يوسف

  مصر اليوم -

وا أسفاه على يوسف

بقلم : مصطفى الفقي

رحل يوسف والى بعد حياة حافلة ارتبطت بالزراعة المصرية لأكثر من عقدين كاملين، اتصف خلالها الرجل بالهدوء الشديد والأدب الجم والزهد الواضح فى الثروة والمنصب فهو ابن بيت عريق، وعندما ثارت حوله شائعات مغرضة تتحدث عنه باعتباره سليل عائلة يهودية لم يكن هذا صحيحًا على الإطلاق ولكن الذين لاحظوا التعاون المصرى مع بعض نظم الزراعة الإسرائيلية، خصوصًا ما يتصل منها بالصوب وترشيد المياه من خلال وسائل التكنولوجيا الحديثة، تصوروا أن ذلك يمكن أن يكون تعاطفًا عائليًا لا وجود له، بينما واقع الأمر يؤكد بالوثائق أن الجد الأكبر ليوسف والى هو موسى ميزار من كبار أعيان محافظة الفيوم وقد كان داعمًا رئيسيًا بالمال للحركة العرابية، فالعكس إذًا صحيح تمامًا، فيوسف والى سليل عائلة مصرية وطنية، وما أكثر الافتراءات وما أسهل الأكاذيب، ولقد سمعت الرئيس الراحل مبارك يقول عشية خروج الدكتور يوسف والى من الوزارة عبارة لا أنساها لقد قال إن هذا الرجل لم يتقاض مليمًا واحدًا من الدولة المصرية فكان راتبه دائمًا موجهًا لفقراء العاملين بالوزارة، كما أنه لم يتربح من عمله طوال حياته فقد كان زاهدًا أقرب إلى الصوفية منه إلى أهل الدنيا، ولكن أساء إليه أحيانًا وجود بعض ضعاف النفوس من مساعديه وأعوانه، فاضطر يوسف والى لأكثر من مرة أن يذهب بنفسه للإدلاء بشهادته أمام المحكمة توضيحًا للحقائق وإقرارًا صادقًا بما يعرف، وعندما شاعت قصة المبيدات المسرطنة كان الرجل مندهشًا وفقًا للمعايير العلمية المعروفة، ولكن نسى الناس أن الزراعة المصرية كانت ولاتزال مستهدفة باعتبارها القطاع التقليدى العريق فى حياة الشعب المصرى، لقد عرفت الرجل عن قرب وأكبرت فيه بساطته وتسامحه وعزوفه عن الأضواء والبعد الكامل عن استغلال المنصب، فلا أكاد أذكر له سفرة واحدة إلى الخارج لمهمة أو لسبب شخصى وكان حريصًا على أن يلتقى بالناس من طالبى الحاجات وأصحاب المشكلات من ريف مصر كله فى قاعة واحدة يتحدث فيها مع كل طرف أمام الجميع فى ساعة مبكرة من الصباح بكل شفافية ونزاهة وشرف، وكان يميل دائمًا إلى التيسير والبعد عن التعقيدات والرغبة القوية فى الارتقاء بالزراعة المصرية، ولأنه كان أستاذًا فى قسم البساتين بكلية الزراعة فإن الطفرة الكبرى فى الفاكهة المصرية جاءت على يديه حتى إن العامة كانوا يقولون (كنتالوب والى)، وعندما قامت انتفاضة 25 يناير جرى العصف بالرجل فى قضية لا مصلحة له فيها ولا عائد له منها وقضى فى السجن فترة وهو فى الثمانينيات من عمره وكان دائمًا هو الصابر المحتسب الذى يمتثل لإرادة الله ولأحكام القضاء، وأتذكر أننى سمعت عن يوسف والى أول مرة من زميلى فى الخارجية وأحد أصدقاء العمر شقيقه السفير أحمد والى عندما كنا شبابًا فى السفارة المصرية بلندن مع مطلع سبعينيات القرن الماضى وكان أحمد والى يحدثنى عن أخيه الأكبر الذى كان يعمل فى ليبيا وقتها بانبهار واحترام شديدين، ورغم أن لهما شقيقًا آخر كان وزيرًا للبترول هو على والى إلا أن يوسف والى كان هو نجم العائلة المتألق وأيقونة الأسرة فى كل مكان، وما أكثر ما كان يوسف والى يغفو أحيانًا أثناء الاجتماعات الطويلة بأن يغلق عينيه يقظًا فإذا كان له رأى أو جاء دوره فى الحديث وجدناه وكأنما لم يغب لحظة واحدة عن الحوار الدائر، وكان دوره الحزبى هادئًا ورصينًا، ولقد زرته منذ ثلاثة أعوام بعد أن أصبح حرًا طليقًا ورأيت علامات الشيخوخة قد امتدت إلى صحته بشكل واضح ولكن ذهنه كان متقدًا وصندوق ذكرياته مفتوحًا وأدهشنى كثيرًا أنه كان راضى النفس متفهمًا لكل الظروف متجاوبًا مع كل التطورات مؤمنًا أن التغيير سنة الحياة وأن دوام الحال من المحال كما كان يتحدث عن الجميع بخطاب المحبة الذى لا يعرف الكراهية ولا يضمر الشر، إننى لا أملك فى هذه اللحظات والرجل فى رحاب ربه إلا أن أدعو له بالرحمة والمغفرة وأن أردد مع غيرى وا أسفاه على يوسف.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وا أسفاه على يوسف وا أسفاه على يوسف



GMT 16:34 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

من شعر عمر بن أبي ربيعة

GMT 07:11 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

المنتصر بالله.. المصدر الطبيعى للبهجة!

GMT 07:09 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

لو كنت فى مكانه!

GMT 07:08 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

التصالح الحقيقى

GMT 07:07 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

«اللقم تزيح النقم»

كانت مصدر إلهام الجميع بقطعها المميزة

فساتين الأحلام باليوم الثالث من أسبوع الموضة في ميلانو

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 18:57 2020 الجمعة ,25 أيلول / سبتمبر

وفاة الملحن خليل مصطفى بعد صراع طويل مع مرض خطير

GMT 12:27 2020 الثلاثاء ,22 أيلول / سبتمبر

أول رد من المتهمة بخيانة زوجها 11 عاما عليه

GMT 09:30 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة هشام ماجد لابنته كارما في «الفاميليا»

GMT 03:53 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فهمي يُعلن أسباب ظهور شيكو وهشام ماجد وأحمد فهمي في "ديدو"

GMT 10:16 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليكم زلاقة بطول 388 مترًا وقاع زجاجي لمحبي المغامرة

GMT 09:44 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أيام الخريف في مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية الثلاثاء

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قائمة "نيويورك تايمز" لأعلى مبيعات الكتب

GMT 08:59 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

وفاة سيدة أثناء عملية ولادة قيصرية في المنيا

GMT 12:17 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

إنعمي بليلة فندقية في "التلفيريك" السياحي

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"قضاة مصر" يناقش كتاب "قضاء التحكيم في 25 عامًا"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon