توقيت القاهرة المحلي 08:01:17 آخر تحديث
  مصر اليوم -

عيون وآذان (العقوبات الاميركية على ايران)

  مصر اليوم -

عيون وآذان العقوبات الاميركية على ايران

بقلم - جهاد الخازن

إدارة دونالد ترامب أعادت فرض العقوبات على ايران، وهي عقوبات توقفت مع توقيع الاتفاق النووي عام 2015. روسيا وتركيا تعارضان هذه العقوبات.

البيت الأبيض زعم أن العقوبات هي الأشد في التاريخ على ايران، إلا أن ناطقاً باسم وزارة الخارجية الايرانية قال إن بلاده تستطيع تدبير أمورها على رغم العقوبات الأميركية.

هناك ثماني دول أعفتها الولايات المتحدة من العقوبات للتعامل مع ايران، من بينها ايطاليا والهند واليابان وكوريا الجنوبية، والسبب أن هذه الدول لا تستطيع وقف استيراد النفط من ايران فوراً.

وزير الخزانة الاميركي ستيف منوشن قال إن بلاده ستنفذ العقوبات إلا أنها ستوازن بين ذلك وحاجتها لإبقاء علاقات حسنة مع حلفائها ولإبقاء الاستقرار في سوق النفط. وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال إن هدف العقوبات حمل ايران على تغيير موقفها، وقد وضعت الولايات المتحدة 12 شرطاً لرفع العقوبات بينها وقف ايران تأييد الإرهاب والتدخل في سورية وأيضاً الوقف التام لبرنامجها النووي والصاروخي.

وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا والمانيا، وهذه الدول جزء من اتفاق 2015 مع ايران، وأيضاً مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي فدريكا موغيريني قالوا في بيان إنهم يأسفون جداً للقرار الاميركي، وهم أضافوا في بيان: إننا مصرون على حماية العاملين من الاتحاد في المجال الاقتصادي الذين لهم أعمال شرعية مع ايران بموجب قوانين الاتحاد الاوروبي وقرار مجلس الأمن 2231.

الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هاجموا ترامب، وبعضهم أيّد تعيين روبرت مولر، الرئيس السابق لوكالة اف بي آي، لقيادة التحقيق في تواطؤ ترامب مع الروس للفوز بانتخابات الرئاسة عام 2016.

الرئيس ترامب يحاول الضغط على ايران بموجب قناعته أن سوق النفط فيها ما يكفي من الصادرات للاستغناء عما تنتج ايران.

نتيجة الموقف الاميركي بإعادة العقوبات معقدة وغير واضحة. مستشار الأمن القومي جون بولتون ( وأراه اسرائيلياً قبل أن يكون اميركياً) قال إن هدف الولايات المتحدة تحجيم ايران وليس الدول التي تستورد النفط منها، فبلاده لا تريد إيذاء الدول الصديقة وبعضها لا يستطيع وقف استيراد النفط الايراني فوراً.

الولايات المتحدة طلبت من مستوردي النفط الايراني أن يبحثوا عن مصادر أخرى للنفط المستورد. اليابان وكوريا الجنوبية تجاوبتا مع الموقف الاميركي. إلا أن هذه الدول المستورِدة تشعر بأن إمدادات النفط العالمية لا تكفي من دون انتاج النفط في ايران. الولايات المتحدة قد تعفي بعض الدول من تنفيذ العقوبات المفروضة على ايران شرط أن يوضع ثمن النفط الايراني في حسابات خاصة لا تستطيع ايران أن تستعمل المال المتجمع فيها إلا للإنفاق على مشاريع إنسانية.

بين 2006 و2015 زادت ايران نشاطها النووي العسكري ورفعت عدد أجهزة الطرد المركزي من صفر الى 20 ألفاً، كما زادت نشاطها الصاروخي البعيد المدى. الولايات المتحدة واسرائيل تعاونتا في تخريب البرنامج النووي الايراني إلا أن النجاح كان محدوداً، وايران أوقفت نشاطها النووي بعد توقيع الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا وروسيا والصين. الاتفاق باقٍ رغم الانسحاب الاميركي منه.

قرأت أن ايران تملك وسائل للرد على العقوبات الاميركية، إلا أنها وسائل محدودة، وهي تخشى تدخلاً عسكرياً ضدها. ربما حصل هذا وربما لن يحصل فننتظر لنرى.

نقلا عن الحياة اللندنية

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 03:50 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

«هلا نوفمبر»

GMT 03:47 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

العراق الجديد والغواية القطرية!

GMT 03:16 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

«هوية فرنسا» لفرنان بروديل: كيف يُكتب التاريخ؟

GMT 01:18 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

متطرفون يهود في حكومة اسرائيل وخارجها

GMT 01:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

«إخوان» الغرب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عيون وآذان العقوبات الاميركية على ايران عيون وآذان العقوبات الاميركية على ايران



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

إطلالة بسيطة لـ كاتي برايس أثناء تسوقها في باوند لاند

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر. وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع. وظهرت برايس في باوند لاند، وسط صراعها

GMT 03:23 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء "طوق الشعر" في المُناسبات الملكية
  مصر اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء طوق الشعر في المُناسبات الملكية

GMT 12:46 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا
  مصر اليوم - جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا

GMT 02:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة صغيرة تنمحك شعورًا بالراحة والسلام لتناسق ألوانها
  مصر اليوم - شقة صغيرة تنمحك شعورًا بالراحة والسلام لتناسق ألوانها

GMT 05:33 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
  مصر اليوم - كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول بركسيت

GMT 04:02 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تقارير تكشف العقول المُدبِّرة لاغتيال الصحافية كاروانا
  مصر اليوم - تقارير تكشف العقول المُدبِّرة لاغتيال الصحافية كاروانا

GMT 05:05 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد توضح طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
  مصر اليوم - جيجي حديد توضح طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:43 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا النابضة بالحياة
  مصر اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا النابضة بالحياة

GMT 14:37 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعلن عن زواجها من الصحافي جمال خاشقجي منذ عام

GMT 04:39 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

ارتفاع أسعار الدواجن في الأسواق المصرية الثلاثاء

GMT 03:40 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات ACTAN تطرح تشكيلنها الجديدة لشتاء 2017-2018

GMT 13:28 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

مجلس النواب المصري يوافق على أربعة تعديلات وزارية

GMT 23:52 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

حريق هائل داخل كنيسة الراهبات في الأقصر

GMT 00:02 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

سارة سلامة تظهر بإطلالة جريئة في فستان أسود

GMT 13:29 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

"النقض" تؤيد السجن 15 عاما لـ "المستريح"

GMT 22:29 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

شوكولاتة بالجميد الأردني ابتكار للشيف عمر السرطاوي

GMT 17:18 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبوريدة يؤكد إختيار الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon