توقيت القاهرة المحلي 08:52:27 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أقوال بعضها عن الديمقراطية

  مصر اليوم -

أقوال بعضها عن الديمقراطية

جهاد الخازن
بقلم : جهاد الخازن

- ذهبت الى مكتب البريد في مانشستر ورأيت عمال البريد يفصلون بين بريد الناس والبريد المرسل الى الوزراء

- أريد أن أعرف ما هو الفرق بين الناس العاديين والناس المتفوقين

- قال لورد إنه صوّت مع العمال إلا أن خادمه من المحافظين

- يقال أن في بريطانيا تقسيم لأنواع الناس إلا أن الأمير فيليب يقول إن بعض دوقات بريطانيا تزوجوا من عاملات في كورس، وبعضهم من تزوج من أميركيات

- أي رجل يقول إن النساء لا يتقن فن الكوميديا حمار. اثنتان من أفضل أصدقائي سيدات وكلاهما من العاملات في الكوميديا

- طلب مني أن أجري برنامجاً ساخراً في محطة بوليس. عندما ذهبت الى هناك لم أجد أحداً. كان الطلب مجرد مزحة للضحك عليّ

- العالم صغير إلا أنني لا أريد أن أضيعه

- لا تستطيع أن تدخل المكتب وتقول للموظفين إنهم لا يتقنون شيئاً قال المدير، هذا عملي

- كل إنسان يستطيع أن يتكلم ولكن لا إنسان يعرف ما سيقول

- تحدثت مع أمي اليوم. هذا ما قال ولد ليس معه هاتف يحكي من يريد

- العفو يا رجل. أنا لست من نوع الذين يكرهون الآخرين. لكن هل تستطيع أن تقول لي كيف أصل الى برايتون

- لا رجل يقول لك شيئاً حتى تعارضه في الحديث

- المسنّ يتكلم على الهاتف وأول ما يقول هو رقم هاتفه. إذا فتح بيته لا يقول ما عنوانه

- هذا الشخص لا يستطيع أن يقول الكلام المكتوب لأنه لا يعرف الانكليزية. الانكليزية ليست لغته الأم

- كنت أريد أن أقول لك من هو رئيس هذه الشركة. إلا انك تعرف أنني رئيس الشركة

- لو كان ارييل شارون لا يزال حيّاً… إنه مات أليس كذلك؟

- قال أحد الممثلين ليس مهماً أن تموت المهم أن ينسى الناس إسمك بعد أن تموت

- قال ممثل إنه كان الأول على لائحة من سيموتون في السنوات العشر المقبلة إلا أنه لم يمت، وهو آسف لذلك

- قال ملاكم إنه صحيح أنه كانت هناك إصابات ووفيات في حلبة الملاكمة إلا أنها لم تكن من نوع يؤثر في المصاب

- الديمقراطية سيئة ولكن لماذا تعطيها للناس ليصوتوا ضدنا في الانتخابات

- الديمقراطية تعني حكم الذين لا يعرفون القراءة والكتابة. الأرستقراطية تعني حكم الذين يعرفون قليلاً من الكتابة والقراءة

- أنا من أنصار حرية الكلام شرط أن تكون تحت إشراف الشرطة

- لا أعرف سبباً للغداء إلا إذا بدأ في الساعة الواحدة وانتهى بعد أسبوع في مونت كارلو

- أردت أن أغرق مشاكلي إلا أنني لم أقنع زوجتي بالذهاب للسباحة

- رآني أحدهم أدخن في الشارع فاقترب مني وقال أشكرك جداً لأنك من نوع يخفض الضرائب المتوجبة عليّ

- قال إنه سكر لأنه لورد ثم تذكر أنه لورد

قد يهمك ايضا

أخبار من ايران وبريطانيا وتركيا

الأمير فيليب وملكة بريطانيا يعيشان حياتين منفصلتين منذ عامين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أقوال بعضها عن الديمقراطية أقوال بعضها عن الديمقراطية



GMT 05:58 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا والمعركة مع الإسلام السياسي

GMT 05:56 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أي حكومة للبنان المدمر؟

GMT 05:54 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

القمة الثلاثية وأوهام تركيا الإمبريالية

GMT 05:52 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

من قتل الأستاذ الفرنسي؟

GMT 05:50 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مدرسة الحلاق

التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية تُناسب المرأة في سن الـ30 على طريقة ميغان ماركل

لندن ـ مصر اليوم
  مصر اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة كورونا تعرّف عليها

GMT 04:34 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
  مصر اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 18:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار منع شهيرة لـ«نجلاء فتحي» من حضور عزاء محمود ياسين

GMT 20:23 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة المصرية بدرية طلبة تعلن تفاصيل حالتها الصحية

GMT 19:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

صور أول ظهور لـ أمير شاهين وزوجته بعد 17 يوما من زفافهما

GMT 18:03 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

صبغات شعر تظهر البشرة بشكل أفتح

GMT 19:34 2020 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

انفجار مُروِّع قُرب قصر رئيس دولة الصومال العربية

GMT 13:36 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مرسيدس وجيب في مزاد جديد 4 فبراير

GMT 16:13 2019 السبت ,11 أيار / مايو

إليكَ 7 نصائح ذهبية لمرضى "الحساسية"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon