توقيت القاهرة المحلي 03:24:42 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ربع جنيه!

  مصر اليوم -

ربع جنيه

بقلم : سليمان جودة

أشاد الخواجة «سوبير لال»، مسؤول ملف التعاون مع مصر بصندوق النقد الدولى، بقرار خفض سعر البنزين ربع جنيه، ووصف القرار بأنه يتماشى مع سياسة التسعير التلقائى، التى قررت الحكومة التعامل بها بدءاً من يوليو الماضى!.

والحقيقة أن إشادة سوبير بالقرار لا تعنينى فى شىء، ولا يجب أن تعنينا فى شىء، لأن القرار قرار وطنى فى النهاية ولا ينتظر إشادة من أحد، ولأنى لا أثق فى نوايا الصندوق تجاه كافة الدول التى يقرضها، ولأنى أذكر دائما أن رجلاً اسمه جون بركينز كان قد أصدر كتاباً ذات يوم عن الصندوق وجعل عنوانه: القاتل المحترف!.

وليس سراً أن قرار خفض سعر البنزين بهذه النسبة قد لفت انتباه الناس فى الشارع، وكان محل ارتياح من جانب كثيرين منهم، رغم أن نسبة الخفض قليلة.. فالمعنى كان فى رمزية القرار، والمعنى كان فى أن النزول بأسعار السلع مسألة ممكنة!.

والأمر نفسه بالنسبة لقرار خفض سعر الغاز لمصانع الحديد والأسمنت، الذى كان موضع ترحيب من رجال الصناعة فى البلد، وكان داعياً إلى شىء من التفاؤل!.

غير أن صدور القرارين فى هذه الأجواء إذا كان أمراً مهماً، فالأهم من صدورهما، هو قدرة الحكومة على توظيف قرار الغاز لصالح ملف الصناعة على المدى الطويل، ثم قدرتها على توظيف قرار البنزين لصالح آحاد الناس على نفس المدى!.

على مستوى الغاز تظل الفكرة دائماً فى استعداد الدولة لتصدير الإحساس إلى كل رجل صناعة، بأن الصناعة «قضية مستقبل» فى مسيرة هذا الوطن، وبأن الاقتصاد الذى يعاد بناؤه حالياً، لا بد أن ينهض على قدمين: الصناعة من جهة.. والزراعة من جهة أخرى.. والتحدى هو أن يكون اهتمام صانع القرار بالقضيتين واصلاً إلى وجدان كل مواطن!

وعلى مستوى البنزين يظل خفض السعر بنسبة ٣٪‏، فى حاجة إلى أن يجد ترجمته فى باقى السلع بالنسبة نفسها، لأن القرار لم يكن من أجل أن يصب عائده فى جيوب التجار والوسطاء، وإنما كان فى سبيل القول بأن القيادة السياسية لا تتخاذل، إذا ما بدت أمامها أى فرصة للتخفيف عن عموم الناس!.

إن الصحف العربية التى نشرت خبر الخفض، وصفته بأنه الأول من نوعه فى تاريخ مصر الحديث!.. وعندما نكون أمام قرار بهذه الكيفية، فالعمل الحقيقى عليه يبدأ بعد صدوره، وباستمرار، ولو حدث هذا فمن الممكن أن يتحول القرار إلى فرصة لالتقاط الأنفاس فى حياة الملايين الذين أرهقتهم التزامات الحياة!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ربع جنيه ربع جنيه



GMT 01:16 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

عن {نوبل} وفقراء العرب

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الإسلام السياسي بين النشأة والأفول

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

لبنان... الطريق إلى الجمهورية الثالثة

GMT 01:11 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

لبنان: محاولة لإعادة التأسيس الوطني

GMT 01:09 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ثورة الـ«واتسآب»

اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأنظار في حفل زواج جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:53 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
  مصر اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
  مصر اليوم - أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 04:41 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب
  مصر اليوم - زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب

GMT 21:14 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

موعد إجازة "المولد النبوي" للعاملين في مصر

GMT 03:56 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ننشر اعترافات قاتل ربة المنزل في محافظة المنوفية

GMT 18:06 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكهرباء تزف بشرى للمواطنين المصريين بشأن تركيب العدادات

GMT 21:17 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طفلة إثر حادث انقلاب سيارة في الأقصر

GMT 12:22 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صلاح يكشف موقفه من العودة للزمالك

GMT 14:32 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

استعد رسائل "واتساب" المحذوفة بالخطأ في 4 خطوات

GMT 10:41 2019 السبت ,03 آب / أغسطس

تعيش أجواء سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 17:58 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

لاعب المقاصة يكشف تفاصيل أزمته مع طارق حامد

GMT 23:10 2019 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

طرق وقف تشغيل المفتاح الذكي للسيارات
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon