توقيت القاهرة المحلي 20:33:51 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ماذا تبقى من داعش؟

  مصر اليوم -

ماذا تبقى من داعش

بقلم - مكرم محمد أحمد

ماذا تبقى من تنظيم داعش؟!، وهل صحيح ما تروج له إدارة الرئيس الأمريكى ترامب من أن داعش يلفظ أنفاسه الأخيرة الآن، وربما لا يستغرق الأمر أياماً أو أسابيع محدودة قبل إعلان نهايته المحتومة؟!، أم أن إدارة ترامب التى تؤكد كل يوم حرصها على الانسحاب العاجل من سوريا وتخفيف وجودها العسكرى فى أفغانستان تهون من خطورة تنظيم الدولة الإسلامية الذى لا يزال قادراً على شن عمليات هجوم مؤثرة فى العراق، ولا يزال يحاول استعادة قوته فى سوريا؟!، وفى شهادته الأخيرة قبل عدة أيام أمام إحدى لجان استماع مجلس الشيوخ الأمريكي، حذر الجنرال جوزيف فوتيل الرئيس الحالى للقيادة المركزية التى تُشرف على القوات الأمريكية فى الشرق الأوسط وأفغانستان من خطورة استئناف تنظيم الدولة الإسلامية لتهديداته عقب الانسحاب الأمريكى من سوريا، مؤكداً أن تنظيم داعش لا يزال يحتفظ بقيادات ومقاتلين ووسطاء وموارد تُغذى قدرته على القتال، ولا يزال يملك القدرة على تخطيط وتنفيذ عمليات مؤثرة فى العراق وسوريا، ويؤكد تقرير المفتش العام فى البنتاجون الذى صدر قبل أيام، أنه فى حالة غياب الضغط المستمر على داعش يمكن لتنظيم الدولة الإسلامية أن يستعيد قدرته ويعاود نشاطه فى كل من العراق وسوريا فى فترة تتراوح ما بين 6 و12 شهرا بما يوسع نطاق سيطرته، وربما يستطيع داعش استعادة بعض الأراضى التى فقدها لكن فى إطار مساحات جد محدودة، لكن الأمر المؤكد أن داعش لا يزال قادراً على شن هجمات مؤثرة كما فعل أخيراً فى مدينة منبج السورية، وما يزيد من خطورة هذه الشهادات والتقارير أن رؤساء جميع أجهزة المعلومات والمخابرات الأمريكية يعارضون رؤية ترامب ويرون أن خطر داعش لا يزال قائما وموجودا، وثمة تقرير آخر للسكرتير العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش رفعه إلى مجلس الأمن يؤكد أن تنظيم داعش تحول فى مجمله إلى شبكة سرية فى العراق وسوريا، ولا يزال يمثل تهديدا خطيرا، وأن عملية تجفيف منابعه المالية لم تنجح لأن هناك دولا لا تزال تمد داعش بكل صور العون المادى والمالي، ولا يزال فى حوزة داعش طبقاً لتقرير سكرتير عام الأمم المتحدة ما يزيد على 300 مليون دولار تمكنه من تمويل عملياته، ووصف تقرير الأمين العام الذى يقع فى 19 صفحة حالة داعش الراهنة بأنه لا يزال أكبر تنظيم إرهابى وأكثرها طموحا، يملك القدرة على شن هجوم مُعقد واسع النطاق، ويمتلك أسلحة مضادة للطائرات، ويستخدم فى عملياته المواد الكيماوية والبيولوجية، ويحتفظ بأعداد ضخمة من المقاتلين تبلغ 18 ألف مقاتل تقريبا، كما أن لديه فرقة نسائية انتحارية تقوم بعمليات التفجير الإرهابية والأخطر من ذلك آلاف المتطوعين الأجانب الذين عاد بعضهم إلى بلادهم، ويُشكلون خلايا نائمة جاهزة للتحرك فور تلقيها الأوامر. وبالطبع لم يتحدث الآن سكرتير عام الأمم المتحدة فى تقريره عن الدور الخطير الذى لعبته تركيا هى والرئيس أردوغان فى تمكين داعش من السيطرة على الكثير من المناطق السورية شمال البلاد، عندما كانت تركيا تسمح بمرور هذه الآلاف المؤلفة من الشباب القادمين من دول أوروبا ومعظمهم من أصول عربية وإسلامية من عبور حدودها إلى سوريا جهارا نهارا كى يشاركوا فى عمليات داعش فى العراق وسوريا، ويتحمل أردوغان الجانب الأكبر من المسئولية التاريخية عن تضخم أعمال داعش فى العراق وسوريا، يشاركه المسئولية التاريخية قطر التى مولت ولا تزال تمول عملياته فى ليبيا كما تمول الحوثيين فى اليمن وحزب الله فى لبنان، ولست أعرف، ما هى جدوى استمرار الحرب على الإرهاب فى ظل أوضاع دولية غامضة لا تزال تمكن قطر وتركيا من مساعدة وتمويل جماعات الإرهاب، والأكثر مدعاة للأسف أن يتعمد الرئيس التركى خداع الأمريكيين، وما لم تتوحد جهود المجتمع الدولى على ضرورة عقاب كل دولة أو جماعة تعاون الإرهاب وتموله، فسوف يستمر نزيف الدم الإنسانى ويستمر تخريب مصالح الشعوب ضد الأمن والسلم الدوليين.

 

نقلا عن الاهرام القاهرية

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 05:45 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

المجتمعات المغلقة

GMT 05:43 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

وانتصر الشعب

GMT 05:39 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

عيون وآذان - المنافسة على رئاسة حزب المحافظين

GMT 01:20 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ما لك وللانتخابات

GMT 01:18 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

مواقف الحكومات من مشروع السلام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماذا تبقى من داعش ماذا تبقى من داعش



GMT 02:34 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019
  مصر اليوم - 5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة
  مصر اليوم - ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 01:06 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

5 أبراج تقف دائمًا إلى جانب أحبائها تعرف عليها

GMT 18:17 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

25 فنجان قهوة في اليوم الواحد لن يضر القلب

GMT 12:02 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

احذر 6 علامات مبكرة تكشف الإصابة بسرطان الفم

GMT 16:31 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

بايرن ميونيخ يُوضّح حقيقة التعاقد مع يورغن كلوب

GMT 05:26 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

أجمل إطلالات النجمات العرب في حفلات عيد الفطر

GMT 04:27 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

صاحبات 3 أبراج تُفضِّلن الخطوبةُ القصيرةُ

GMT 18:32 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

احذر 4 عادات يومية قد تحولَّك إلى "مدمن"

GMT 14:59 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

جوينيث بالترو تتألق في آخر ظهور لها

GMT 17:35 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

معلومات مهمة عن واحد من أخطر أنواع السرطان
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon