توقيت القاهرة المحلي 21:41:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -

إيران... يوم العقوبات الناقصة

  مصر اليوم -

إيران يوم العقوبات الناقصة

بقلم :طارق الحميد

شهد يوم الاثنين الماضي جملة من العقوبات الأميركية، والبريطانية، والأوروبية على إيران، وتنوَّعت بين عقوبات على أفراد وكيانات، ومنها فرض عقوبات على نائب القائد العام للحرس الثوري، وكذلك ميليشيا «الباسيج»، ونائب قائدها.
ورغم كل ذلك كان هناك تصريح لافت لمسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، والذي قال إن التكتل لا يمكنه إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الكيانات الإرهابية، إلا بعد صدور قرار من محكمة في الاتحاد الأوروبي يفيد بذلك.
وقال بوريل: «هذا الأمر لا يمكن أن يصدر به قرار دون محكمة.. قرار من المحكمة أولاً.. لا يمكنك أن تقول أنا أعتبرك إرهابياً لأنك لا تعجبني»، ومضيفاً أنه ينبغي على محكمة بدولة عضو بالاتحاد أن تصدر إدانة قانونية ملموسة أولاً.
وهنا عدة أسئلة؛ أولها قانوني، وهذا ليس اختصاصي، ولكنه للنقاش، والسؤال هو: هل صدرت كل هذه العقوبات الأخيرة، الأميركية والبريطانية والأوروبية، على الأفراد والكيانات الإيرانية بقرار محكمة؟
هل كل جرائم الحرس الثوري الإيراني في إيران نفسها، ومنطقة الشرق الأوسط، هذا عدا عن الولايات المتحدة وأوروبا، وغيرها من دول العالم، بحاجة إلى قرار محكمة؟ إذاً لماذا لم تبادر واحدة من تلك الدول بالتصرف من قبل؟
ولماذا لم تبادر الآن، أو قبل أشهر، وجرائم الحرس الثوري طالت حتى أوكرانيا، وذلك من خلال تزويد الروس بالطائرات المسيرة التي استهدفت، وتستهدف، الأوكرانيين؟ خصوصاً أن الاتحاد الأوروبي يدعم أوكرانيا في هذه الحرب.
أو أن السيد بوريل لا يعتبر أوكرانيا دولة أوروبية، بمعنى أنها لا تنتمي للاتحاد، وبالتالي فإن تلك قضية مختلفة، والسؤال هنا هو: على ماذا اعتمد الاتحاد الأوروبي، قانونياً، في فرض كل تلك العقوبات على روسيا بعد الحرب بأوكرانيا؟
هذا ليس جدلاً من أجل الجدل، ولكنها تساؤلات للقول بأن الاتحاد الأوروبي لم يتحرك بحسم، وحتى الآن، ضد الجرائم الإرهابية لنظام الملالي، سواء بإيران نفسها، أو بأي مكان، وليس اليوم أو بالأمس، والأدلة كثيرة.
يكفي الإشارة هنا إلى ما يفعله الحرس الثوري في العراق، واليمن، ولبنان، وسوريا، وكذلك في أوكرانيا، وفوق هذا وذاك ما يفعله في إيران نفسها، وبحق الشعوب الإيرانية التي تطالب بالكرامة ووقف الإعدامات الصورية بحق الإيرانيين. وجرائم الملالي والحرس الثوري، سواء بحق الإيرانيين، أو الدول، أو القوانين الدولية، لا تحتاج إلى دليل.
وفي حال أن قرار إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الكيانات الإرهابية يتطلب قرار محكمة، كما يقول السيد بوريل، فإن السؤال هنا هو: مسؤولية من الذهاب إلى المحكمة؟ هل هي مسؤولية أفراد أم مؤسسات؟
الحقيقة التي نعرفها بمنطقتنا هي أن نظام الملالي لا يفهم إلا لغة القوة، ولا يستوعب إلا الأفعال، وليس الأقوال، وكل ما يصدر عن الغرب إلى الآن لا يرقى إلى الدرجة التي تُشعر النظام الإيراني بالخطر، بل إنها تمنحه أملاً بأن باب التفاوض لا يزال مفتوحاً.
ولذلك، فإن كل العقوبات المفروضة على ملالي طهران إلى الآن ناقصة وغير فعالة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران يوم العقوبات الناقصة إيران يوم العقوبات الناقصة



GMT 07:01 2023 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

تلميع الخوذ الألمانية

GMT 06:23 2023 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

السباحة في {الافتراضي}

GMT 05:31 2023 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

أميركا... وسحر الشرق الأوسط

GMT 05:20 2023 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

كنز في معرض الكتاب

GMT 04:26 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

يتيمات الأخوين

GMT 12:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
  مصر اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل Joy Awards

GMT 11:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
  مصر اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 08:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
  مصر اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 08:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
  مصر اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 04:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
  مصر اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 12:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
  مصر اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 07:18 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا
  مصر اليوم - جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا

GMT 10:11 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
  مصر اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 07:30 2023 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

زيلينسكي يحذر من موجة روسية جديدة ويغلّظ عقوبة الهروب
  مصر اليوم - زيلينسكي يحذر من موجة روسية جديدة ويغلّظ عقوبة الهروب

GMT 07:01 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

"ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"
  مصر اليوم - ميتا ترفع الحجب عن حسابي ترامب على فيسبوك وإنستغرام

GMT 18:24 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

موهبة ريال مدريد الأفضل في جولة دوري أبطال أوروبا

GMT 18:12 2019 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

أنيس البدري يؤكد أن قرار إعادة مباراة الوداد ظالم

GMT 13:21 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يتعاقد مع "فلافيو" كوم حمادة 5 سنوات

GMT 22:34 2018 السبت ,19 أيار / مايو

ميدو يعرض فكرة جديدة على مسؤولي الاتحاد

GMT 08:50 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر ومواصفات رينو كوليوس LE 2018

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

ذكريات الطفولة تعزز الصحة النفسية وتدعو للتفاؤل

GMT 01:11 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 منتجات تقنية في العالم حتى الوقت الراهن

GMT 07:51 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

"فولفو" تراهن على ثورة السيارات الكهربائية

GMT 06:56 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

GMT 05:37 2016 الأربعاء ,27 تموز / يوليو

تمتعي بسحر وجمال وجاذبية شواطئ تايلاند

GMT 03:45 2016 الجمعة ,05 آب / أغسطس

الام الجماع قد تؤدي للنفور بين الزوجين

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

​عملية تزاوج بين قرد ذكر وسيكا الغزلان جنوب اليابان
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon