توقيت القاهرة المحلي 10:57:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الدفاع عن القيم... المعركة مستمرة

  مصر اليوم -

الدفاع عن القيم المعركة مستمرة

بقلم - سلمان الدوسري

إلى وقت قريب، وجميع ما يُصدره إلينا الغرب كان مقدساً؛ يتم التسليم بأي فكرة، أو منتج جديد، أو رواية سياسية أو مجتمعية. كان الدافعُ الأكبر للتصديق هو الاعتقادَ بأن الغرب سبقنا إلى العلوم، وأن شعوبه أكثر معرفة وحضارة، وكل ما يأتينا منهم مُختبر ومُجرب وحقيقته مؤكدة. ولكن ما استوعبناه - مؤخراً للأسف - أننا نتوازى مع الغرب في شؤون ونتجاوزه في أخريات، ولهم أسبقية في شؤون بعضها مفيد وأغلبها لا تهمنا. ما يهمنا هو أننا نقف اليوم عند نقطة الندية، لا نستورد إلا ما نحتاج، بطريقتنا وشروطنا... فرض الأفكار، وغير الأفكار، لا يناسبنا، ربما ينجح في أمكنة أخرى. الأمر الأهم، تحديداً هذه الأيام، هو مفهوم القيم؛ فرغم التطور التقني والاستخباراتي والتحليلي لدى الغرب؛ فإن أنظمته السياسية لم تستوعب - حتى الآن على الأقل - فكرة اختلاف القيم من شعب لآخر، وأن ما هو مقبول في مجتمعات محددة يعتبر كارثياً في غيرها، مع الاتفاق أن هناك العديد من القيم المشتركة بين جميع المجتمعات لا أحد يختلف عليها.

يمكن القول إن محاولة تجاهل ثقافة شعوب ودياناتها؛ يرتقي لمرتبة إهانة هذه الشعوب والتقليل منها، قبل أن يكون فرضاً لقيم لا تشبهها ولا تعكس رغباتها وخياراتها. أحسنت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بالسعودية بإصدارها بياناً مشتركاً مع لجنة مسؤولي الإعلام الإلكتروني بدول مجلس التعاون، لحقتهم إلى ذلك مصر في بيان مستقل، طالبوا فيه منصة «نتفليكس» بإزالة المحتوى المخالف. البيانات جاءت بعدما «لوحظ في الفترة الأخيرة قيام منصة «نتفليكس Netflix» ببث بعض المواد المرئية والمحتوى المخالف لضوابط المحتوى الإعلامي في دول مجلس التعاون، الذي يتعارض مع القيم والمبادئ الإسلامية والمجتمعية، وبناءً عليه، تم التواصل مع المنصة لإزالة هذا المحتوى، بما فيه المحتوى الموجه للأطفال، والتأكيد على الالتزام بالأنظمة».ولأن معظم العاملين في الصحافة الغربية لا يعرفون بلداننا ولا ثقافاتنا ولا قيمنا، وإنما يستقون معلوماتهم من مصادر مجهولة ومشبوهة؛ فإنهم دائماً ما يفشلون في التعامل في تشخيص أي قضية لنا أو حولنا. كتبت عدة مصادر صحافية، أغلب كتابها لم يسبق لهم أن زاروا الشرق الأوسط، كتبوا عن البيانات أعلاه بطريقة سطحية، وكأنما يتعاملون مع فكرة حديثة لم تجد قبول، متجاهلين أن فكرة الشذوذ التي تروج لها «نتفليكس»، كما العديد من المنصات الإعلامية والمنظمات الغربية والأنظمة السياسية، لا تتعارض مع ديننا وقيمنا وفلسفتنا وطريقتنا في العيش فحسب؛ بل تنبذها الفطرة السوية وتلفظها كامل الأديان السماوية بما فيها المسيحية واليهودية، هذا يعني أنه لا يصح تقديم هذا الرفض بأنه اختلاف وجهات نظر أو نسبية في تفهم الأمور.

الشيء الأكيد أن ما يحدث ليس مجرد اجتهادات تقوم بها منظمات وأشخاص، وإنما مشروع تدعمه أنظمة سياسية غربية، بكل ما أوتيت من قوة وطرق ووسائل، مباشرة وغير مباشرة، جدية وهزلية، باسم الحقوق والرياضة والترفيه والرأي والصحافة، وأقنعة كثيرة. وكأحد أهم الدلائل على ما أقول، ما حدث في الأيام القليلة الماضية، عندما قررت شركة «بيكر مكنزي» إنهاء شراكتها مع شريكها في الإمارات «حبيب الملا» بسبب تغريداته المناهضة للشذوذ. أتمنى أن يكون لدينا مشروع يقوده تحالف من دول عربية وإسلامية، بالتنسيق مع دول كبرى أخرى تُشاركنا معارك الدفاع عن القيم الإنسانية والفطرة السوية؛ بغية التصدي للمشروع الغربي المشبوه، وأن يتم نقل ذلك لأروقة الأمم المتحدة، ليعرف الغرب أن خياراتهم الشاذة لا تناسبنا أبداً، ولن يتم قبولها أبداً سواء من الحكومات أو الشعوب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدفاع عن القيم المعركة مستمرة الدفاع عن القيم المعركة مستمرة



GMT 07:19 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

وثائق أكتوبر المحجوبة

GMT 07:17 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

من فاز ومن خسر فى الكويت؟

GMT 07:13 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

الوجه المريض فى كرة القدم..!

GMT 03:13 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

سعيد صالح: «اللي يتجوز أمي أقولّه يا عمي»!

GMT 02:48 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

صوت لندن... ذهب مع الريح

أنابيلا هلال تخطف الأنظار بإطلالات عملية مثالية

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 12:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
  مصر اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 08:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
  مصر اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 16:01 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 08:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
  مصر اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 20:53 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أجاج يؤكد أن السيارات الكهربائية ستتفوق على فورمولا 1

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل فيليه اللحم مع البروكلي

GMT 23:04 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنت الخياطة" رواية أولى للشاعرة اللبنانية جمانة حداد

GMT 07:28 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"التغيّر المُناخي" يُفاقم الكوارث الطبيعية في أستراليا

GMT 16:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سيول تضرب مدينة السلوم على الحدود المصرية الليبية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon