توقيت القاهرة المحلي 06:46:57 آخر تحديث
  مصر اليوم -

«شدى القلوع».. يا بلد

  مصر اليوم -

«شدى القلوع» يا بلد

بقلم - ماجدة الجندي

لم تكن لى الدراية التفصيلية، التى تمكننى من إدراك مدى الأهمية، والدلالة، التى تشكلها، مسألة ان ترسانة بحرية مصرية، صنعت فرقاطة.. ربما كان شأني، هو شأن الذين تربوا علي، صنع فى مصر، وكانت حياتهم كلها، مشروعا، صنع فى مصر، وحتى حين كانت لهم نوافذ يفتحونها على ماهو خارج مصر، كانوا يفعلون ذلك لضخ مزيد من الاكسجين لمصر.. كنت كل ذلك، حتى أشعرنى ابنى محمد، المهتم بالدراسات الاستراتيجية والعسكرية، رغم كونه دارسا لعلوم أخري. إننى خارج اللحظة ذات المعني، وأن على أن أتعلم كيف أميز اللحظات الفارقة فيما نحياه، حتى وإن مرت على آخرين مرور الكرام.

أجلسنى فى مقعد الدارس المتلقي، لأدرك معنى أنه ولأول مرة، تخرج فرقاطة، تلك القطعة البحرية العسكرية التى لا تخطيء دورها، من ترسانة الاسكندرية.. هذه سفينة حربية تصنعها، أيد مصرية.. جيش من المهندسين والفنيين والعمال صاروا يملكون دقائق وفنيات، صهر ألواح الحديد والصاج وتركيب اللازم من الأجهزة لتمتلك مصر بيدها، سيادة حقيقية.. ألفان ومائة مهندس وفنى وعامل أمضوا ستمائة وخمسين الف ساعة علاوة على ألف ومائة ساعة عمل أساسية، لتمتلك مصر، الفرقاطة بورسعيد, سفينة حربية، ترصد وتتابع وتشتبك..لاحظ التوصيف.

العقد الذى أبرمته مصر وشركة نافال، عام 2014 ، لشراء أربع فرقاطات جويند، كان يقضى بأن تتسلم مصر فرقاطة واحدة جاهزة، على أن يتم تصنيع الفرقاطات الثلاث الباقية، بأيد مصرية، فى ترسانة الاسكندرية.

ترسانة الاسكندرية التى كانت على وشك أن يتم خصخصتها، على يد واحدة من حكومات رجال الاعمال، لولا يقظة جيش مصر، ولولا أن عرض المشير طنطاوى أن يشتريها الجيش. هذا ما عشناه وقرأنا عنه قبل سنوات ليست بعيدة.

تصنيع الفرقاطة، ليس فقد دالا من المنظور العسكري، لكنه يمثل نوعا من الإحياء لصناعة السفن فى مصر، ومرحلة متطورة فى نوعية دقيقة، سوف تنسحب آثارها، على الصناعات المدنية.

نحن ازاء توطين مستوى تكنولوجى ومعرفى مختلف سرعان ما سوف ينسحب على قطاعات اخري، مستوى منضبط المعايير والجودة.. انت تصنع جزءا من سلاحك، حتى وان استعنت بأجزاء من مواطن اخري، فكل الدول تفعل ذلك.. حتى روسيا، باتت تطعم أسلحتها بقطع غربية، يعملون حساباتها فى الهياكل...التقدم الصناعى فى الحقل العسكري، ليس عندنا فقط، بل فى الدنيا كلها، ينسحب على فضاء الصناعات المدنية. شبكة الانترنت، التى صارت فى المتناول، من الفلاح لعالم الذرة، نشأت وبدأت فى مؤسسة عسكرية، هى الجيش الامريكي، باعتبارها شبكة الاتصالات، القادرة على سرعة الاتصالات، فى حالة نشوب حرب نووية.

القارئ لتاريخ مصر الحديث، لابد وأن يستحضر ذلك الجسر الذى أوجده، محمد على باشا، ما بين تطور مصر الحضارى وتطور وحيوية جيشها، وأرجع الى كتاب تاريخ البحرية المصرية فى عهد محمد علي.

كل نهضة أحدثها محمد علي، من القصر العينى وحتى البعثات، كان فى الخلفية منها، فكرة الجيش القوى الجيش الذى انتصر على الجيش التركى فى معركة نفارين.

أعود بذاكرتى إلى عقود الشباب.. كانت مصر تملك مشروعا لتصنيع طائرة مقاتلة (القاهرة 300)، بمشروع أوروبي، أوقفته دولة عظمي، لم تكن من الأعداء، لأن استمرار القاهرة 300، كان يهدد نوعا من طائراتها.. لما صنعت مصر القاهر والظافر ووجهت لهما سهام الخارج، المفهوم دوافعها، وسهام الداخل، الساخر بطبعه.. ربما لو وعينا.. لو كففنا عن جلد الذات، لتغير الأمر. والأمر تغير فعلا.

تصنيع الفرقاطة بورسعيد بأيد مصرية، هى الهدية التى تليق بمن افتدونا: بهارون.. ورامى حسنين وأبانوب.. ووائل كمال.. ومنسي.

نقلا عن الاهرام القاهرية

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 01:38 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار مهمة أمام القارئ

GMT 01:36 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

اهتمام السعودية بالطاقة الشمسية

GMT 01:34 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية... لا تراجع ولا استسلام

GMT 01:09 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شايفاك يا روح قلب تيتا..

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فى واشنطن..الرهان دائما علي المصالح وليس الاصدقاء!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«شدى القلوع» يا بلد «شدى القلوع» يا بلد



أبرزت منحنيات جسدها في ثوب السباحة البكيني

أشلي جيمس تظهر بإطلالة مُثيرة في إسبانيا

مدريد ـ لينا العاصي
تحدثت أشلي جيمس، في الماضي، عن الصورة النمطية للجسد، وكيفية التغلب عليها، لتظهر، الثلاثاء، بإطلالة مفعمة بالثقة والحيوية، أثناء تجوّلها على إحدى الشواطئ في إسبانيا، حيث تقضي عطلتها هناك. أبرزت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة من العمر 31 عامًا، منحنيات جسدها التي تحسد عليها، في ثوب السباحة البكيني، المكون من قطعتين باللون الأحمر، حيث تتميز القطعة السفلى بالخصر العالي والحزام المطاطي باللون الوردي. وبالرغم من أن نجمة البرنامج التلفزيوني "Big Brother"، تتمتع بجسد رشيق، إلا أنها عندما أدارت ظهرها للكاميرات كشّفت ترهلات بجسدها، إلا إنها كانت تتمتع بثقة كبيرة.   وأضافت النجمة الشهيرة لملابسها الشاطئية، بريقًا جذابًا، من خلال زوجًا من الأقراط الوردية ذات الخرز اللامع. لطالما كانت آشلي، إيقونة الجمال والثقة بالنفس، وكانت ضمن النجمات المدافعات عن التخلص من الصورة النمطية لجسد المرأة، والدفع نحو الثقة بالجسد مهمًا كان شكله، لذلك من غير المفاجئ أن تتصادم مع هيلين وود،

GMT 04:47 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل خمسة اتجاهات للموضة في عام 2018
  مصر اليوم - الكشف عن أفضل خمسة اتجاهات للموضة في عام 2018

GMT 02:56 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
  مصر اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل فخم تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
  مصر اليوم - جولة داخل منزل فخم تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو

GMT 04:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرَّف على أسباب وقف "غلامور" طبعتها الشهرية
  مصر اليوم - تعرَّف على أسباب وقف غلامور طبعتها الشهرية

GMT 05:00 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات أنيقة للنجمات في حفلة" Evening Standard"
  مصر اليوم - إطلالات أنيقة للنجمات في حفلة Evening Standard

GMT 04:48 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
  مصر اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 05:33 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
  مصر اليوم - كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول بركسيت

GMT 05:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء يطالبون بضرورة تحرّي الإعلاميين الدقة
  مصر اليوم - خبراء يطالبون بضرورة تحرّي الإعلاميين الدقة

GMT 22:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسباب تثبيت البنك المركزي المصري لأسعار الفائدة

GMT 06:43 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

انخفاض فى أسعار الدواجن في الأسواق المصرية

GMT 02:36 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

ننشر أبرز ما حدث في عالم الموضة خلال هذا الأسبوع

GMT 01:33 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

إفطار الطلاب في رمضان بسبب الامتحانات

GMT 04:17 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

كشف تفاصيل جلسة تيجانا مع مدرب الزمالك

GMT 14:40 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن نص رسالة "داعش" إلى ترامب

GMT 06:59 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

تعرفي على "مكياج العروس" ذات البشرة الحنطية

GMT 03:00 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

أسعار اللحوم في الأسواق المصرية الجمعة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon