توقيت القاهرة المحلي 10:21:14 آخر تحديث
  مصر اليوم -

«شدى القلوع».. يا بلد

  مصر اليوم -

«شدى القلوع» يا بلد

بقلم - ماجدة الجندي

لم تكن لى الدراية التفصيلية، التى تمكننى من إدراك مدى الأهمية، والدلالة، التى تشكلها، مسألة ان ترسانة بحرية مصرية، صنعت فرقاطة.. ربما كان شأني، هو شأن الذين تربوا علي، صنع فى مصر، وكانت حياتهم كلها، مشروعا، صنع فى مصر، وحتى حين كانت لهم نوافذ يفتحونها على ماهو خارج مصر، كانوا يفعلون ذلك لضخ مزيد من الاكسجين لمصر.. كنت كل ذلك، حتى أشعرنى ابنى محمد، المهتم بالدراسات الاستراتيجية والعسكرية، رغم كونه دارسا لعلوم أخري. إننى خارج اللحظة ذات المعني، وأن على أن أتعلم كيف أميز اللحظات الفارقة فيما نحياه، حتى وإن مرت على آخرين مرور الكرام.

أجلسنى فى مقعد الدارس المتلقي، لأدرك معنى أنه ولأول مرة، تخرج فرقاطة، تلك القطعة البحرية العسكرية التى لا تخطيء دورها، من ترسانة الاسكندرية.. هذه سفينة حربية تصنعها، أيد مصرية.. جيش من المهندسين والفنيين والعمال صاروا يملكون دقائق وفنيات، صهر ألواح الحديد والصاج وتركيب اللازم من الأجهزة لتمتلك مصر بيدها، سيادة حقيقية.. ألفان ومائة مهندس وفنى وعامل أمضوا ستمائة وخمسين الف ساعة علاوة على ألف ومائة ساعة عمل أساسية، لتمتلك مصر، الفرقاطة بورسعيد, سفينة حربية، ترصد وتتابع وتشتبك..لاحظ التوصيف.

العقد الذى أبرمته مصر وشركة نافال، عام 2014 ، لشراء أربع فرقاطات جويند، كان يقضى بأن تتسلم مصر فرقاطة واحدة جاهزة، على أن يتم تصنيع الفرقاطات الثلاث الباقية، بأيد مصرية، فى ترسانة الاسكندرية.

ترسانة الاسكندرية التى كانت على وشك أن يتم خصخصتها، على يد واحدة من حكومات رجال الاعمال، لولا يقظة جيش مصر، ولولا أن عرض المشير طنطاوى أن يشتريها الجيش. هذا ما عشناه وقرأنا عنه قبل سنوات ليست بعيدة.

تصنيع الفرقاطة، ليس فقد دالا من المنظور العسكري، لكنه يمثل نوعا من الإحياء لصناعة السفن فى مصر، ومرحلة متطورة فى نوعية دقيقة، سوف تنسحب آثارها، على الصناعات المدنية.

نحن ازاء توطين مستوى تكنولوجى ومعرفى مختلف سرعان ما سوف ينسحب على قطاعات اخري، مستوى منضبط المعايير والجودة.. انت تصنع جزءا من سلاحك، حتى وان استعنت بأجزاء من مواطن اخري، فكل الدول تفعل ذلك.. حتى روسيا، باتت تطعم أسلحتها بقطع غربية، يعملون حساباتها فى الهياكل...التقدم الصناعى فى الحقل العسكري، ليس عندنا فقط، بل فى الدنيا كلها، ينسحب على فضاء الصناعات المدنية. شبكة الانترنت، التى صارت فى المتناول، من الفلاح لعالم الذرة، نشأت وبدأت فى مؤسسة عسكرية، هى الجيش الامريكي، باعتبارها شبكة الاتصالات، القادرة على سرعة الاتصالات، فى حالة نشوب حرب نووية.

القارئ لتاريخ مصر الحديث، لابد وأن يستحضر ذلك الجسر الذى أوجده، محمد على باشا، ما بين تطور مصر الحضارى وتطور وحيوية جيشها، وأرجع الى كتاب تاريخ البحرية المصرية فى عهد محمد علي.

كل نهضة أحدثها محمد علي، من القصر العينى وحتى البعثات، كان فى الخلفية منها، فكرة الجيش القوى الجيش الذى انتصر على الجيش التركى فى معركة نفارين.

أعود بذاكرتى إلى عقود الشباب.. كانت مصر تملك مشروعا لتصنيع طائرة مقاتلة (القاهرة 300)، بمشروع أوروبي، أوقفته دولة عظمي، لم تكن من الأعداء، لأن استمرار القاهرة 300، كان يهدد نوعا من طائراتها.. لما صنعت مصر القاهر والظافر ووجهت لهما سهام الخارج، المفهوم دوافعها، وسهام الداخل، الساخر بطبعه.. ربما لو وعينا.. لو كففنا عن جلد الذات، لتغير الأمر. والأمر تغير فعلا.

تصنيع الفرقاطة بورسعيد بأيد مصرية، هى الهدية التى تليق بمن افتدونا: بهارون.. ورامى حسنين وأبانوب.. ووائل كمال.. ومنسي.

نقلا عن الاهرام القاهرية

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 05:30 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

مشاكل ترامب أمام القضاء الأميركي

GMT 05:29 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:27 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

وهــم الزعـامة

GMT 02:42 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

ولى العهد السعودى فى قمة العشرين

GMT 02:34 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

«واجب».. فيلم يلمس قضية شائكة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«شدى القلوع» يا بلد «شدى القلوع» يا بلد



تختار أحياناً القصة الكلاسيكية وآخر مع الحزام

أجمل إطلالات ميغان ماركل الشتوية بالمعطف الأبيض

لندن ـ مصر اليوم
تطلّ دوقة ساسيكس ميغان ماركل في معظم الأوقات بمعاطف أنيقة تنسّقها مع إطلالاتها. ولعلّ الإطلالة الأبرز التي ما زالت عالقة في ذهن متابعين، هي ظهورها للمرة الأولى كخطيبة الأمير هاري بمعطف أبيض من ماركة Line the Label. لكن دوقة ساسيكس المعروفة بحبّها للإطلالات المونوكروم، تختار في بعض الأحيان معطف بنقشات ملونة، والمثال معطف من Burberry  بنقشة الكاروهات، وآخر لفتت فيه الأنظار خلال جولتها في استراليا من مجموعة Karen Walker. اقرأ أيضًا:  ماركل تسير على خُطى الملكة إليزابيث في الموضة     وتنسّق ماركل إطلالتها بالمعطف مع الفستان الميدي أو السروال، وغالباً ما تختار ألوان مثل الأبيض، الكحلي، البيج والأسود. أما في ما يتعلّق بالقصات، فهي تختار أحياناً القصة الكلاسيكية، أو المعطف الـDouble Breasted وحتى الترانش Trench Coat، وكذلك المعطف مع الحزام الذي يشدّ حول الخصر. قد يهمك أيضاً :  ميغان تسطعُ بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري  إطلالة فريدة لماركل

GMT 07:12 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن "الكاتراز" التاريخي
  مصر اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن الكاتراز التاريخي

GMT 06:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
  مصر اليوم - لافروف يؤكد أن حجب فيسبوك صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 07:43 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام الساحرة تُقدم 5 أفكار جديدة لزائريها
  مصر اليوم - روتردام الساحرة تُقدم 5 أفكار جديدة لزائريها

GMT 15:41 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"مصر المقاصة" يُجهز جون أنطوي لمواجهة "الزمالك"

GMT 10:04 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

"الأرصاد الجوية" تتوقع حالة الطقس الخميس في محافظات مصر

GMT 13:34 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"خفض ضغط الدم" يمنع الإصابة بمرض "ألزهايمر"

GMT 14:36 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

التغيرات المناخية تلعب دورًا موثرًا في جنس الجنين

GMT 05:50 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

"التسريحات الناعمة" للعروس أحدث موضة لصيف 2018

GMT 06:19 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

طريقة تحضير هريس الحبش

GMT 07:52 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

مقاطعة سويسرية تناقش منح حقوق أساسية للقردة

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

"يوتيوب" يشن حربَ عقوباتٍ على التحديات والمقالب "الخطيرة"

GMT 23:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

مفاوضات برشلونة وغريزمان تنتقل إلى صالح مانشستر يونايتد

GMT 14:41 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

"اليوفي" يشكر "بنعطية" والأخير يرد برسالة عاطفية

GMT 15:45 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"غزل المحلة" يتعاقد مع محمد زيكا لمدة موسم ونصف

GMT 19:11 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

كوبر يتمسك بخوض وديتين في معسكر مارس

GMT 15:17 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

المكسيكي أغيري يقضى إجازة جديدة فى إسبانيا

GMT 06:29 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

طريقة تحضير كعكة الجبنة المخبوزة
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon