توقيت القاهرة المحلي 06:19:31 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الشباب يحكم مصر!

  مصر اليوم -

الشباب يحكم مصر

بقلم : محمد أمين

أظن أن إدارة منتدى شباب العالم تجهز فقرة فى أيام انعقاد المنتدى لتقديم تجربة الوزراء والمحافظين الشباب.. لأنها فرصة لرسم صورة مصر.. وهى فرصة أيضًا لتسويق الدولة المصرية، باعتبارها دولة شباب يمثلون 65% من مجموع سكانها، وحين اختار الرئيس كل هذا العدد، فإنه كان يريد أن يقول هم أعلم بأمور الشباب، كما أن «أهل مكة أدرى بشعابها»!

وأتصور أننى قرأت معظم ما قاله المحافظون الجدد ونوابهم الشباب بشأن تحركاتهم فى الفترة القادمة، وأعتقد أنه لا يخلو من حماس، ولا يخلو من أمنيات، نتمنى أن نراها على أرض الواقع، وقد تمنيت لو أن أحد المحافظين الشباب كان من بين النواب الذين تم تعيينهم فى حركة سابقة، واكتشفت أنه حدث بالفعل، وتم تعيين «هانى غنيم» محافظًا لبنى سويف!

وكان الدكتور هانى غنيم يعمل نائبًا لمحافظ بورسعيد، ولاحظ سكان المحافظة أنه يؤدى مهامه بكل حيوية وتواصل معهم بكل هدوء وثقة، ولاحظت الأجهزة أنه يمكن أن يتولى مسؤولية كاملة، وهو يبلغ «34 سنة»، وتم تعيينه محافظًا بالفعل، وأصبح أصغر محافظ فى تاريخ مصر.. ومعناه أن التجربة قابلة للتكرار.. ومعناه أن كل نائب شاطر يمكن أن يكون محافظًا!

والتجربة ليست جديدة فى مصر، فقد كان وزراء عبدالناصر معظمهم شبابًا.. وكان السادات قد فكر فى تعيين الشباب محافظين، وكان يفكر أكثر أن يكونوا رؤساء جمهورية فى محافظاتهم، وحكى لى الدكتور عبدالمنعم عمارة أن السادات كان يسأله: عامل إيه يا «عبدالمنعم»؟ وكان يتكلم بطريقته الخاصة.. فقال له: الحمد لله يا ريس.. قال له: إوعى يهمك حد، أنا معاك!

وفى تقديرى أن تكليفات الرئاسة للشباب كانت تؤكد معنى من هذه المعانى.. وكأن الرئيس يقول: (أنا معاكم، وسأراجعكم وأتابعكم.. إوعوا تخافوا من حد).. أما أجمل شىء فى هؤلاء الشباب فهو أنهم يحملون فى وعيهم اهتمامًا خاصًا بما يقوله الإعلام أو يكشفه.. فهم لا يجدونه عدوًا ينبغى البُعد عنه.. بالعكس يجدون أنه سوف يساعدهم، ويكون مرآة لهم لخدمة المجتمع!

هناك نقطة أيضًا فى منتهى الأهمية، وهى التأكيد على أنهم سوف يعملون بروح الفريق.. سواء مع الإعلام أو مع نواب البرلمان أو مع نواب المحافظ.. وبالتالى فهم يعرفون متى ينجحون، وكيف سينجحون؟.. وأنا أعتقد أنها ليست «شعارات»، ولكنهم تعلموا ذلك أو تشبعوا به فى دراساتهم فى أكاديمية الشباب.. وأول اختبار فى أى وظيفة: كيف تعمل فى فريق؟!

وختامًا هذه ليست تجربة الشباب الذين تم تعيينهم فقط، إنما تجربة جيل كامل (يكون أو لا يكون).. فهل يستطيع هؤلاء الشباب أن يحكموا مصر؟.. هل لديهم خبرات تؤهلهم لذلك؟.. الأمر يتوقف على دعم مؤسسة الرئاسة والمحافظين «الكبار».. إذا اعتبروا «النواب» أمل ومستقبل الوطن!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشباب يحكم مصر الشباب يحكم مصر



GMT 17:18 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

لجان الكونغرس تدين دونالد ترامب

GMT 10:24 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنقاذًا للعاصمة

GMT 10:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

حتى يصدُر القرار!

GMT 10:21 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الفقر والتحايل

GMT 10:20 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الحراك الشعبى العربى مستمر 2019

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية

النجمة بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الجذابة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 16:30 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إسبانيا تستخدم قطعًا مِن الألماس في تزيين شجرة الميلاد
  مصر اليوم - إسبانيا تستخدم قطعًا مِن الألماس في تزيين شجرة الميلاد

GMT 02:58 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإماراتي أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة
  مصر اليوم - الإماراتي أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة

GMT 02:19 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أبرز أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل
  مصر اليوم - أبرز أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل

GMT 20:02 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على عقوبة مسرب فيديو انتحار شاب من أعلى برج القاهرة

GMT 03:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العثور على جثة تاجر فاكهة بمقلب قمامة في شبرا الخيمة

GMT 00:52 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بعد تتويج مصر كيفية سرقة كأس الأمم الأفريقية

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ثقافة كفر الشيخ" تنظم ورشة أدبية عن الإلقاء والأداء المسرحي

GMT 02:34 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الثوم يعزز صحة الأمعاء ويساعد على إطالة العمر

GMT 04:48 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 02:44 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ناهد عبد الحميد تؤكد أن مولد الرسول نقلة حضارية ودينية
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon