توقيت القاهرة المحلي 20:48:39 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أحمد أحمد

  مصر اليوم -

أحمد أحمد

بقلم-محمد حسن البنا

هذا الرجل يستحق التحية، لأقواله المحترمة، ولأفعاله الأكثر احتراما، والتي تنم عن شخصية بسيطة ومتصالحة مع نفسها ومع الجميع، وليس غريبا أن أشيد برئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم »الكاف»‬، أحمد أحمد، والذي عبر عن حبه الشديد لمصر، قائلًا: »‬مصر هي وطني الثاني أو بالأحري هي وطني الأول، حيث أقضي بها الآن وقتًا أطول مما أقضيه في بلدي الأم مدغشقر». ومدغشقر دولة جزرية تقع قبالة ساحل المحيط الهندي جنوب شرق القارة الإفريقية.
لم يكتف أحمد أحمد بهذه الكلمات وإن كان اكتفي بها لكفي، لكنه يحمل بعدا إنسانيا وسياسيا ووطنيا لا يحمله رئيس وأعضاء اتحاد الكرة المصرية، فقد هنأ أحمد أحمد في تصريحات لبرنامج »‬اليوم»، الذي يعرض علي فضائية »‬DM»‬»، مساء السبت الماضي، الرئيس عبد الفتاح السيسي والشعب المصري بأكمله، برئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، وأعرب عن أمله في أن يعود ذلك بالخير علي القارة الإفريقية بأكملها. وكانت مصر قد تسلمت رئاسة الاتحاد الإفريقي، لمدة عام، خلال الجلسة الافتتاحية للقمة الإفريقية، والتي عقدت، الأحد، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تحمل عنوانا مهما حول أخطر قضايا العالم: »‬اللاجئون والعائدون والنازحون داخليًا: نحو حلول دائمة للنزوح القسري في إفريقيا».
وسر إعجابي بأحمد أحمد، وإن كنت متابعا لنشاطاته ولم ألتقه من قبل، أنه طهر اتحاد الكرة الإفريقي من الفساد الذي عسكر داخله طوال أكثر من 25 سنة، وأعاد للكرة الإفريقية رونقها ومكانتها عالميا، ومعلوم عنه طهارة اليد وأمانته وموضوعيته، فقد استطاع أن يقهر مراكز القوي بالاتحاد الإفريقي، وأن يطهره من بقايا فساد الكاميروني عيسي حياتو الرئيس السابق للكاف، وكلنا أمل في أن يواصل معركته للقضاء علي فساد الأمكنة والنفوس التي تسيطر علي منظومة الكرة بالقارة الإفريقية، وأن يعيد للأندية احترامها، ووضعها العالمي، حتي يفوز نادٍ إفريقي ببطولة الأندية العالمية.
دعاء : رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد صلي الله عليه وسلم نبيًا ورسولًا.

 

نقلا عن الاخبارالقاهرية 

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 05:45 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

المجتمعات المغلقة

GMT 05:43 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

وانتصر الشعب

GMT 05:39 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

عيون وآذان - المنافسة على رئاسة حزب المحافظين

GMT 01:20 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ما لك وللانتخابات

GMT 01:18 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

مواقف الحكومات من مشروع السلام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد أحمد أحمد أحمد



GMT 02:34 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019
  مصر اليوم - 5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة
  مصر اليوم - ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 01:06 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

5 أبراج تقف دائمًا إلى جانب أحبائها تعرف عليها

GMT 18:17 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

25 فنجان قهوة في اليوم الواحد لن يضر القلب

GMT 12:02 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

احذر 6 علامات مبكرة تكشف الإصابة بسرطان الفم

GMT 16:31 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

بايرن ميونيخ يُوضّح حقيقة التعاقد مع يورغن كلوب

GMT 05:26 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

أجمل إطلالات النجمات العرب في حفلات عيد الفطر

GMT 04:27 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

صاحبات 3 أبراج تُفضِّلن الخطوبةُ القصيرةُ

GMT 18:32 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

احذر 4 عادات يومية قد تحولَّك إلى "مدمن"

GMT 14:59 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

جوينيث بالترو تتألق في آخر ظهور لها

GMT 17:35 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

معلومات مهمة عن واحد من أخطر أنواع السرطان
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon