توقيت القاهرة المحلي 14:48:57 آخر تحديث
  مصر اليوم -

«الهوي الشامي»...

  مصر اليوم -

«الهوي الشامي»

بقلم: عبلة الرويني

لا يحتاج المصريون إلي إثبات محبتهم..(الهوي الشامي) في قلوب المصريين عبر التاريخ والجغرافيا...دمشق مارون وسليم النقاش وأبو خليل القباني وكل رموز النهضة الفنية في مصر..دمشق فايزة أحمد وفريد الأطرش وأسمهان..إقليمنا الشمالي وجيشنا الأول والجمهورية المتحدة...دمشق التي حزت وريد الشاعر عبد المعطي حجازي يوما من فرط شوقه وهيامه..دمشق التي أعلن مذيعها(عبد الهادي البكار) أثناء العدوان الثلاثي علي مصر وضرب الإذاعة المصرية..أعلن المذيع (هنا القاهرة من دمشق...هنا مصر من سورية)... واليوم يكتب المحامي المصري طارق نجيدة( احتجاجا علي الهجمة العنصرية ضد السوريين)يكتب من القاهرة( هنا دمشق...حق السوريين في رقبتنا)..
محاولة البعض إثارة الفتنة بين المصريين والسوريين المقيمين في مصر، وقيام محامي الشهرة، بتقديم بلاغ إلي النائب العام (مشككا في أموال السوريين وتجارتهم في مصر،وضرورة وضع إطار قانوني لها وخضوع الأموال للرقابة المالية)... عنصرية ساذجة وغبية أيضا، حين تفترض أن الأمن المصري مغمض العينين، لا يدري من جاء ومن ذهب؟!..ومن أخذ ومن أعطي؟!.. تاركا من يتآمر أو يغسل أموالا إخوانية أو يخرب في المجتمع المصري.. يفعل ما يحلو له!!....
الرد الشعبي المصري علي هذه الدعوات العنصرية ضد السوريين،أخمد الفتنة من بدايتها..حين عبر المصريون علي اختلاف توجهاتهم وأفكارهم ووعيهم، عن محبتهم وتقديرهم للوجود السوري علي أرض مصر.. وتقديرهم لأنشطتهم الإقتصادية وجودة وكفاءة العامل السوري،الذي شكل نموذجا للعمالة الإيجابية الفاعلة، المضافة إلي حركة العمل المصري، والداعمة للبيت المصري والمرأة العاملة المصرية تحديدا، بما يقدمه من جودة ومهارة في صناعة الأطعمة...دشن المصريون هاشتاج(السوريين منورين مصر) تعبيرا عن محبتهم وتقديرهم للسوريين...مطالبين بسحب البلاغات المقدمة من مشعلي الحرائق

GMT 11:20 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

موسكو في "ورطة" بين "حليفين"

GMT 05:49 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

الإيمان لا يستقيم مع القهر

GMT 05:42 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أمير الكويت في بغداد

GMT 05:39 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

عيون وآذان (رحيل محمد مرسي)

GMT 05:53 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

رحيل مرسي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«الهوي الشامي» «الهوي الشامي»



GMT 01:27 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها
  مصر اليوم - أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها

GMT 03:06 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار بسيطة تساعدك على تنظيف منزلك بسهولة
  مصر اليوم - 6 أفكار بسيطة تساعدك على تنظيف منزلك بسهولة

GMT 03:37 2019 الإثنين ,03 حزيران / يونيو

أبرز صيحات موضة ألوان الجلد لخريف وشتاء 2019

GMT 06:35 2019 الإثنين ,03 حزيران / يونيو

استوحي من ياسمين صبري ما يعجبكِ لمناسبات الصيف

GMT 05:14 2019 الإثنين ,03 حزيران / يونيو

إليكَ 6 عادات يومية تدفع الإنسان إلى الإدمان

GMT 21:48 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

علماء روسيون يتوقّعون اقتراب "العصر الجليدي"

GMT 06:16 2019 الإثنين ,03 حزيران / يونيو

تعرَّف على أعراض "قصور الغدة الكظرية"

GMT 18:31 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

حرائق غامضة تلتهِم حقولًا جديدة في العراق
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon