توقيت القاهرة المحلي 12:18:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ثورة 1919 فى ذكراها المئوية

  مصر اليوم -

ثورة 1919 فى ذكراها المئوية

بقلم - أحمد عبدالمعطى حجازى

حتى الآن، وبيننا وبين حلول الذكرى المئوية الأولى لقيام ثورة 1919 بضعة أشهر، لم نقرأ خبرا، ولم نسمع شيئا عن أى برنامج تقرر احتفالا بحلول ذكرى هذه الثورة المجيدة.

وقد تعاونت أسباب مختلفة عملت طوال العقود الماضية على تجاهل هذه الثورة وما تحقق فيها وإرغام المصريين على نسيانها وعدها من مخلفات عهد بائد لا يصح أن نتذكره، فإن كان لابد من ذكره فالسيئة تمحو الحسنة، والخطأ مقدم على الصواب!

ونحن ننظر الآن بعد مرور مائة عام على هذه الثورة فنرى أن كل ما بقى فى أيدينا حتى الآن هو من صنعها، وأننا فرطنا فى الكثير مما حققته لنا، وأننا لم نواصلها، ولم نصحح أوجه الخطأ والقصور التى تعرضت لها، بل نحن نرى أن الكثير الذى حققته لنا تعرض على أيدى الذين حكمونا طوال العقود الأخيرة للطعن والتشويه بحيث أصبح علينا أن نعيد له الاعتبار وأن نصححه ونستكمله.

والفرصة سانحة فى هذه الأيام نفتح عيوننا من جديد على هذه الثورة وعلى ما صنعناه فيها، لأن ما صنعناه فيها أصبح أصلا لا نستطيع أن نتجاهله أو ننفصل عنه وإلا فنحن نتجاهل أنفسنا وننفصل عن تاريخنا، ونتخبط فيما لا نعرف لنا فيه هدفا أو غاية.

وثورة 1919 لم تكن مجرد أحداث وقعت هنا أو هناك فى ذلك العام الذى تنسب له، وإنما كانت نهضة شاملة، أو كانت عودة للروح كما قال عنها توفيق الحكيم فى روايته الشهيرة، أو ربيعا جديدا إلا أنها اشتعلت فى شهر مارس بعد قيام المحتلين الإنجليز بالقبض على سعد زغلول ورفاقه حمد الباسل، ومحمد محمود، وإسماعيل صدقى الذين ذهبوا إلى دار المندوب السامى البريطانى يطالبون بالاستقلال لوطنهم فقامت سلطات الاحتلال بالقبض عليهم ونفيهم إلى جزيرة مالطة.

ومن هذه الشرارة التى انطلقت اشتعلت الثورة فى اليوم التالى وانفجرت كأنها بركان هائل.

مظاهرات حاشدة، واجتماعات فى طول البلاد وعرضها، ومواجهات مع جنود الاحتلال، وحملات ضدهم شارك فيها كل المصريين كما لم يشاركوا فى أى نشاط سبقها أو تلاها. الطلاب، والموظفون، والتجار، والحرفيون، والفلاحون، وحتى أمراء البيت المالك.

كلهم يهتفون لمصر ويطالبون بعودة الزعماء المنفيين إلى وطنهم الذى توقفت الحياة فى مؤسساته الرسمية والأهلية ليشتد نبضها فى الشوارع والمنازل والجوامع والكنائس.

وكلهم لأول مرة: الرجال، والنساء، والمسلمون، والمسيحيون مصريون قبل أى صفة أخرى أو انتماء آخر.

والغريب المدهش أن يتحقق كل هذا مرة واحدة وبصورة كاملة كأنه كان موجودا من قبل خلف ستار ارتفع فانكشف بكل جماله وكماله، ونحن نعرف أن الأمر لم يكن كذلك، قبل الثورة كانت الطائفية ميراثا بغيضا ظل المصريون منساقين له مئات السنين وحتى السنوات التى سبقت الثورة وشهدت صورا عديدة من التمييز بين المسلمين والمسيحيين، فالمسلمون يدعون لمؤتمر إسلامي، والمسيحيون لمؤتمر قبطي.

وهؤلاء لهم جمعيات والآخرون لهم جمعيات. والمسلمون أو كثير منهم يعتبرون أنفسهم رعايا عثمانيين، والمسيحيون لا يعتبرون أنفسهم كذلك، ومنهم من يرى الإنجليز أقرب إليه من الأتراك.

وقد جاءت الثورة لتسقط أى تمييز وتوحد بين هؤلاء وهؤلاء وتجعلهم وجدانا واحدا ووعيا مشتركا لا يتميز فيه المسيحى عن المسلم. فالمساجد مفتوحة للمسيحيين، والكنائس مفتوحة للمسلمين. هؤلاء وهؤلاء يعتلون منابر هذه وتلك ويهتفون باسم الوطن ويستعيدون شعورهم بالأخوة الحميمة والانتماء لأصل واحد هو الأمة المصرية التى أصبحت أمة فى ثورة 1919 وعرفت مكانها فى الحياة وفى التاريخ.

وهذا ما عبر عنه سعد زغلول فى كلمته التى صارت مبدأ وشعارا من شعارات الثورة التى تتردد حتى الآن: الحق فوق القوة.. والأمة فوق الحكومة.

وحتى السنوات التى سبقت الثورة لم يكن الفلاحون يعرفون السياسة أو يشاركون فيها بأى صورة من الصور، خاصة حين يكون النشاط السياسى مواجهة عنيفة مع السلطة القائمة.

وحتى السنوات التى سبقت الثورة كانت المرأة معزولة عزلة تامة محرومة من أن تتعلم وأن تتولى عملا، وأن تشارك فى الحياة العامة. وقد جاءت الثورة لتحرر المصريين وتحرر المرأة المصرية بصورة خاصة، فكل ما حققته المرأة المصرية خلال القرن الماضى يدين لما قامت به فى ثورة 1919.

حتى قيام الثورة، لم يكن لمصر هذا الاقتصاد الوطنى الذى تمثل أول ما تمثل فى بنك مصر وفى الشركات التى أنشأها.

وحتى قيام الثورة لم يكن فى مصر هذا النشاط السياسى الحافل المتنوع الذى عرفته فى العقود الثلاثة التى تلت الثورة. ولم يكن فيها هذا النشاط النقابى الذى عرفته فى تلك المرحلة.

وهل نحتاج للحديث عما قدمته الثورة للثقافة وعما قدمته الثقافة للثورة؟ علينا أن نتذكر فقط أن زعماء الثورة كانوا مثقفين قبل أن يكونوا سياسيين وأنهم دخلوا إلى السياسة من بوابة الثقافة. سعد زغلول كان محررا فى الوقائع المصرية، وكان وزيرا للمعارف، وكان خطيبا لا نظير له.

وأحمد لطفى السيد كان كاتبا مفكرا رأس تحرير «الجريدة» وترجم أرسطو ورأس المجمع اللغوي. وكذلك نقول عن القانونى الضليع عبد العزيز فهمي.

لكن ثورة 1919 مع كل ما يميزها ويشهد بأصالتها وتفردها لم تكن مقطوعة الصلة بما سبقها، وإنما كانت امتدادا للثورة العرابية التى رفعت شعار «مصر للمصريين» لا للأتراك ولا للشركس ولا للإنجليز ولا للفرنسيين، وطالبت بالدستور وبمجلس نواب تكون الحكومة مسئولة أمامه، وهى المطالب التى تبنتها ثورة 1919 واستطاعت أن تحقق منها الكثير وأن تضيف إليها الكثير.

فمصر التى كانت ولاية عثمانية ومحمية بريطانية أصبحت بعدها دولة مستقلة لها دستور ينص على أن الأمة هى مصدر جميع السلطات، وأن الوزراء مسئولون متضامنون أمام البرلمان، وعلينا أن نتذكر هنا أن سعد زغلول شارك وهو شاب فى ثورة عرابى وسجن لهذا السبب عدة أشهر.

ثورة 1919 إذن كانت امتدادا لما قبلها. وعلينا أن نواصلها وأن نجعل من واقعنا الراهن امتدادا لها واستعادة لما فقدناه لما تحقق فيها. والبداية أن نحتفل بذكراها المئوية الأولى كما ينبغى أن يكون الاحتفال بهذه الثورة المجيدة.

نقلا عن الاهرام القاهرية

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 11:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كثافة الفصول فى المدارس

GMT 11:52 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حديث عن التموين مع المصيلحى فى الأوبرا

GMT 03:50 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

«هلا نوفمبر»

GMT 03:47 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

العراق الجديد والغواية القطرية!

GMT 01:18 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

متطرفون يهود في حكومة اسرائيل وخارجها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثورة 1919 فى ذكراها المئوية ثورة 1919 فى ذكراها المئوية



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

إطلالة بسيطة لـ كاتي برايس أثناء تسوقها في باوند لاند

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر. وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع. وظهرت برايس في باوند لاند، وسط صراعها

GMT 03:23 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء "طوق الشعر" في المُناسبات الملكية
  مصر اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء طوق الشعر في المُناسبات الملكية

GMT 12:46 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا
  مصر اليوم - جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا

GMT 02:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة صغيرة تنمحك شعورًا بالراحة والسلام لتناسق ألوانها
  مصر اليوم - شقة صغيرة تنمحك شعورًا بالراحة والسلام لتناسق ألوانها

GMT 05:33 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
  مصر اليوم - كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول بركسيت

GMT 04:02 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تقارير تكشف العقول المُدبِّرة لاغتيال الصحافية كاروانا
  مصر اليوم - تقارير تكشف العقول المُدبِّرة لاغتيال الصحافية كاروانا

GMT 05:05 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد توضح طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
  مصر اليوم - جيجي حديد توضح طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:43 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا النابضة بالحياة
  مصر اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا النابضة بالحياة

GMT 14:37 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعلن عن زواجها من الصحافي جمال خاشقجي منذ عام

GMT 04:39 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

ارتفاع أسعار الدواجن في الأسواق المصرية الثلاثاء

GMT 03:40 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات ACTAN تطرح تشكيلنها الجديدة لشتاء 2017-2018

GMT 13:28 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

مجلس النواب المصري يوافق على أربعة تعديلات وزارية

GMT 23:52 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

حريق هائل داخل كنيسة الراهبات في الأقصر

GMT 00:02 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

سارة سلامة تظهر بإطلالة جريئة في فستان أسود

GMT 13:29 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

"النقض" تؤيد السجن 15 عاما لـ "المستريح"

GMT 22:29 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

شوكولاتة بالجميد الأردني ابتكار للشيف عمر السرطاوي

GMT 17:18 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبوريدة يؤكد إختيار الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon