توقيت القاهرة المحلي 07:07:04 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مرافَعةُالبطاركة أمام البابا

  مصر اليوم -

مرافَعةُالبطاركة أمام البابا

مصراليوم
بقلم : سجعان قزي

بدأ هذا الصباحَ في روما "يومُ التفكيرِ والصلاةِ من أجلِ لبنان". لافِتٌ أنْ يُقرِّرَ البابا فرنسيس شخصيًّا فتحَ مِلفِّحلِّ القضيّةِ اللبنانيّةِ من خلالِ البطاركة الموقَّرين،كأنّه لا يَثِقُ بالدولةِ اللبنانيّةِوبالجماعةِ السياسيّة؛ والباباوات قلّما يُخطِئون. هذه اللفتةُ تُحمّلُ البطاركةَ مسؤوليّةَ قولِ "الحقيقةِ اللبنانيّةِ" دونَ سِواها، خصوصًا أنّ الشعبَ اللبنانيَّيَرصُدُهم بأنظارِه وآمالِه ليُرافعوا موحَّدين عن قضيّتِه وأوجاعِه ومصيرِه على غرارِ ما يَفعل البطريركُ بشارة الراعي في لبنان وأحبارٌ لبنانيّون شُجعان كالمتروبوليت الياس عوده.
دعوةُ قداسةِ البابا بطاركةَ الشرقِ تعني أنَّ قداستَه انتقَل من الاهتمامِ بلبنان، إلى التحرّكِ دُوليًّا لدعمِ حلٍّ سياسيٍّ للبنان. ما كان الفاتيكان اتّخَذَ هذا القرارَ لو لم يَبلُغ الوضعُ اللبنانيُّ مرحلةً حَرِجَة، ولو لم يَلمُسْ تجاوبًا أوّليًا لدى المرجِعيّاتِ الدوليّةِ القادرةِ على رعايةِ الحلّ. منذ بَدأت الاضطراباتُ الدستوريّةُ والسياسيّةُ والأمنيّةُ والاقتصاديّةُ، ودوائرُ الفاتيكان تحضِّرُ بصمتٍ وثَباتٍ لعملٍ دُوَليٍّ يوقفُ انهيارَ لبنان ويَضعُ المرتكزاتِ الأسَاسيّةَ لإنقاذِ "الوطن الرسالة". يجري ذلك بالتنسيقِ المنتظِمِ مع البطريرك المارونيِّ بشارة الراعي الذي بادرَ وطرحَ الحِيادَ وتنفيذَ القراراتِ الدوليّةِ قاعدةً لأيِّ حلٍّ وطنيّ. لقد دَخل لبنانُ مدارَ الحلولِ، لكنْ لا نعرفُ مَداها الزمنيَّ، فكل حلٍّ مصيريٍّ يَتضمّنُ إشكاليّاتٍ تَستدعي المعالَجة بشكلٍ أو بآخَر.
لم يَدْعُ الفاتيكان بطاركةَ الشرقِ بصفتِهم "بطاركةَ أنطاكية وسائرِ المشرِق"، بل بصفتِهم يُمثّلون مسيحيّي لبنان. هذا التخصيصُ لا يُلغي واجبَ التضامنِ مع سائرِ مسيحيّي العالمِ العربيِّ وتَفهُّمَ مواقفِهم، لكنّه يُعبّرُ عن مدى قلقِ قداسةِ البابا على مسيحيّي لبنان وسائرِ اللبنانيّين في هذه الظروفِ المصيريّة. أفهمُ هذه الدعوةَ رسالةً مفادُها أنَّ مصيرَ لبنان يَتعلّقُ بمصيرِ مسيحيّيه، ومصيرَ هؤلاءِ رهنُ شكلِ الشراكةِ مع المسلمين. إنَّ الفاتيكان، الذي لا يَستوعبُ لبنانَ خارجَ الشراكةِ المسيحيّةِ/الإسلاميّة، صار يؤمنُ أنّه بقدْرِ ما يكون مسيحيّو لبنان أقوياءَ يَتعزّزُ الدورُ المسيحيُّ في هذا الشرق. وأصلًا، ما اهتَزَّ وضعُ المسيحيّين في العالمِ العربيِّ إلا حين بدأت الحربُ على الوجودِ المسيحيِّ في لبنان وعلى دورِه الوطنيِّ الخاصّ. يومَها بدأت تَسقُط خطوطُ الدفاعِ الأماميّة.
الفارقُ بين وضعِ مسيحيّي لبنان ووضعِ مسيحيّي بعضِالدولِ العربيّةِ والإسلاميّة أنَّهم هنا أحرارٌ بدونِ شروطٍ، وهناك أحرارٌ بشروط. هنا يواجهون أيَّ مَنحى استبداديٍّ ليَبقوا أحرارًا،وهناك يُضْطرّون إلى دعمِ أنظمةٍ استبداديّةٍ ليَبقوا أحرارًا. هنا يَصنعُ المسيحيّون النظامَ، وهناك يَخضَعون للنظامِ. هنا يأذَنون وهناك يَستأذِنون. هنا يُعارضون ولو تَرفًا، وهناك يُوالون واجبًا. هنا يشاركِون في الدولةِ ريادةً، وهناك يُعيَّنون إنعامًا. هنا لا يتحوّلُ الجامعُ كنيسةً، هناك تَتحوّلُ الكنائسُ جوامِعَ (آيا صوفيا أخيرًا). هنا يَشعرون أنّهم أكثريّةٌ ولو كانوا أقليّةً، وهناك يَشعرون أنّهم أقليّةٌ ولو كانوا أكثريّة. لذلك كان لبنانُـــ وهذه رسالتُه ــــ قِبلةَ كلِّ مسيحيٍّ ومسلمٍ في هذا الشرقِ يَنشُدُ الحرّيةَ والأمنَ بعيدًا عن القمعِ الدائمِ والأمنِ الـمُقنَّنِ والحرّيةِ المراقَبة. 
مثلُ هذا الدورِ اللبنانيِّ يُلقي مسؤوليّةً مضاعَفةً على مسيحيِّي لبنان. حريٌّ بهم أن يُقلِعوا عن عَبثِهم بالعطايا، وعن صراعاتِهم الدمويّة، وعن نِزاعاتِهم السياسيّةِ التي لم يَستفِدْ منها سوى الطامعين بدورِهم. لا يستطيعُ مسيحيّو لبنان أن يكونوا قُدوةَ الحرّيةِ ما لم يكونوا مثالَ الوِحدة. هذا الانقسامُ أضعفَ دورَهم في لبنان وتأثيرَهم لدى مسيحيّي المشرِق. وإذا كان مسيحيّو المشرقِ ابْتُلُوْا بأنظمةٍ فُرِضَت عليهم، فمسيحيّو لبنان اختاروا قياداتٍ سياسيّةً يَصلُحُ البعضُ منها لكلِّ دينٍ إلا للدينِ المسيحيِّ، ولكلِّ وطنٍ إلا للبنان، ولكل ظرفٍ إلا لهذا الظرف. هؤلاء، الّذين لم يَمرّوا بمعموديّةِ الدَمِوالمقاومةِ ولم يَفهَموا معنى القضيّةِ اللبنانيّة، بَلغوا ما بلغوه، في غفلةٍ من الزمن، ولا يَستحقّون ثقةَ مسيحيّي لبنان، فكيف بثقةِ مسيحيّي العالمِ العربيّ؟
لم يتوجّه القديسُ يوحنا بولس الثاني بعبارتِه "الوطنُ الرسالة" إلى مسيحيّي لبنان حصرًا، إنّما إلى جميعِ اللبنانيّين. المسيحيّون وحدَهم يَصنعون وطنًا مسيحيًّا. وقد يَلعبُ هذا الوطنُ المسيحيُّ دورًا رائدًا في محيطِه، لكنّه لن يكونَ رسالة. الدورُ غيرُ الرسالة. الدورُ وطنيٌّ زمنيٌّ محدودٌ، أمّا الرسالةُ فإنسانيّةٌ روحيّةٌ لامتناهية. الرسالةُ هي أن نكونَ امتدادًا لدورِ الله. وطنُ الرسالةِ هو في الشراكةِ الوطنيّةِ بين المسيحيّين والمسلمين، بحيث يُعطون معًا الدليلَ على أنَّ الله في عيونِ الآخَر لا في فُوَّهةِ البندقيّةِ وحَدِّ السيف، وفي الانفتاحِ على الآخَر لا في الفتوحات. بيدَ أنَّ الإيمانَ بهذه الشراكةِ اضْطَربَ ثمَّ تزَعزعَ ثم تَزلزَلَ لأنَّ الشركاءَ فقدوا الثقةَ ببعضهِم البعضِ. فَمِنهُم من فَقدوا الإيمانَ الحقيقيَّ والولاءَ الصافي، ومِنهم من اتَّبَعوا زعماءَ ادَّعوا التكليفَ الإلَهيَّأو اعتبروا أنفسَهم مَعصومين من الخطأ.
لا قيمةَ لهذه الشراكةِ خارجَ المشروعِ اللبنانيّ والهوّيةِ اللبنانيّة والحِياد. وبالتالي، إن مصيرَ "الوطن الرسالة" يَستلزمُ تجاوبَ جميعِ المكوّناتِ اللبنانيّةِ مع هذه الثوابت، الأمرُ الذي لم يَتوفّر لأنَّ اللبنانيّين ليسوا متّفقين على دورِ لبنان وهندستِه الدستوريّة. ففيما اختارَ لبنانيّون الدولةَ والدستورَ والديمقراطيّةَ والميثاقَ والحِياد، هناكَ من يريد لبنانَ مِنصّةً أو جَبهةً أو قاعدةً أو نُسخةً عن دولةٍ أخرى، أو وطنًا للإيجارِ لأنظمةِ الـمِنطقةِ ومشاريعِها المذهبيّة. وهناك من يَنظُر إلى لبنان ثَمرةً حانَ قِطافُها.
قد يكونُ لبنانُ "الوطنَ الرسالة" وقد لا يكون. في جميعِ الأحوال هو وطنٌّ مميزٌ. المهمُّ أن نَعرفَ تكاليفَ هذه الرسالةِوالرصيدَ الباقي علينا. فاللبنانيّون، وإن كانوا يَفتخرونبأن يكونوا "الوطنَ الرسالة"، ليسوا مستعدّين أن يَظلّوا أضاحي على مذبحِ هذا الشعار الرائع. "الوطنُ الرسالة" يُصبح مسألةً فيها نَظر ما لم يكن وطنَالحرّيةِوالأمن، والسيادةِ والاستقلال، والاستقرارِ والحضارة. قيمةُ القيمِ المتعلِّقةِ بمصيرِ شعبٍ هي في تطبيقِها المفيد. خارجَ سعادةِ الإنسان وكرامتِه تَصغُرُ القيمُ الأخرى.
في الـمُحَصِّلةِ، مهما فَعل الفاتيكان، إنقاذُ لبنان يبدأ بتغييرِ خِياراتِ الحُكمِ وتحالفاتِه وأدائِه، وإلا بتغييرِه هو. بـمُجَرّدِ تغييرِه تتبدّلُ الظروفُ السياسيّةُ، يَستعيد لبنانُ صداقاتِه واحترامَه، تأتيه المساعداتُ الماليّةُ، يُحِّررُ شرعيّتَه، يَسترجعُ دورَه وحيادَه، يعود المهاجرون، ويُصبح للبنان حكمٌ قويٌّ وحكيمٌ، وعندئذٍ يحيا "الوطنَ الرسالة".

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرافَعةُالبطاركة أمام البابا مرافَعةُالبطاركة أمام البابا



GMT 10:27 2021 الثلاثاء ,29 حزيران / يونيو

هل يبدأتصويب بوصلة المسيحيين في لقاء الفاتيكان؟

GMT 15:36 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

الحِيادُ هذا اللَقاحُ العجائبيُّ

GMT 21:47 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

أخبار من اسرائيل - ١

GMT 15:51 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

أخبار عن بايدن وحلف الناتو والصين

أحدث إطلالات الفنانة ياسمين صبري بإطلالة أنيقة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 10:04 2021 السبت ,31 تموز / يوليو

أجمل جزر العالم الخاصة بشهر العسل
  مصر اليوم - أجمل جزر العالم الخاصة بشهر العسل

GMT 14:40 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
  مصر اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 08:49 2021 الثلاثاء ,20 تموز / يوليو

ساعة ذكية من ليمفو Lem P بكاميرتين وبطارية عملاقة

GMT 22:15 2021 الثلاثاء ,20 تموز / يوليو

آبل توفر تحديث iOS 14.7 لهواتف آيفون بميزات مذهلة

GMT 07:50 2021 الثلاثاء ,20 تموز / يوليو

جيف بيزوس يستعد للانطلاق إلى الفضاء

GMT 19:35 2021 الثلاثاء ,20 تموز / يوليو

ريلمي تغير المعادلة بإطلاق تابلت Realme Pad

GMT 12:22 2021 الثلاثاء ,20 تموز / يوليو

كل ما تريد معرفته عن لاب توب سامسونج Galaxy Book

GMT 13:32 2021 الجمعة ,09 تموز / يوليو

شانجان تعلن عن أسعار النسخة CS55 لـ موديلات 2022
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon