توقيت القاهرة المحلي 12:13:28 آخر تحديث
  مصر اليوم -

‏وماذا عن المرأة الزوجة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي ‏في الحقيقة، أريد أن أطرح عليك مشكلة إحدى رفيقاتي، عمرها 22 ‏ سنة. أنا لم أعطها رأيي في مشكلتها، لأني فضلت أن أستشيرك قبل ذلك. ‏المشكلة هي أن رفيقتي كانت على علاقة مع واحد من أهل أمها الذين يسكنون في منطقة بعيدة عنهم. والعائلة تدري بذلك. يعني هما بمثابة محجوزين لبعضهما بعضاً منذ كانا صغيرين. وهو كان ينوي خطبتها، لكنها طلبت منه أن ينتظر حتى تنهي دراستها. لكن المسكينة، ومن دون سابق إنذار، ‏فوجئت به يقوم بخطبة فتاة ثانية من أقاربها، وقد حددا موعد العرس قريباً. وفي الحقيقة، إن الكل فوجئوا بالموضوع. أما هي، فقد تعبت نفسيتها كثيراً. المشكلة يا سيدتي، هي أن صديقتي لا تزال تحبه ‏ولم تقدر حتى الآن أن تبتعد عن التفكير فيه. أما في ما يتعلق به، فلقد عرفنا أنه أيضاً نادم ويريد أن يرجع إليها ويتقدم بطلبها مرة ثانية. ولكنها مترددة، حتى إنه حاول هذه الفترة أن يتقرب إليها كثيراً وأن يكلمها. فما رأيك في الموضوع يا سيدتي؟ ‏وبماذا تنصحينها؟

المغرب اليوم

‏* ما هو واضح ممّا طرحته، أن العلاقة بين هذ ه ‏الفتاة والشاب المذكور لم تكن قوية لدرجة كبيرة، لأن مشروع الزواج بالنسبة إليه، كان أهم من المشروع العاطفي، ولذلك قرر الزواج بأخرى . لذا، أنا أتفهم خيبة الأمل وحالة الألم والصراعات الأسرية التي حصلت. لكن بكل أسف، يبدو أن الندم جعلها لا تتصرف بشكل صحيح، وهكذا، بقيت متقوقعة على ذكرى وألم قرارها. الآن، ربما الأخ تململ من الزواج ويريد التجديد. وهو ربما حن إلى الحب الأول، أو ربما فقط يريد استخدام حقه الشرعي. وها هو يعود إلى مسألة الزواج بها. لكن، ماذا عن المرأة الزوجة؟ ما ذنبها أن يتم الزواج عليها أو تطلق؟ في رأيي. أن هناك ضرورة لوقفة جادة مع الإحساس، ومادامت صديقتك حساسة، فلتفكر في إحساس امرأة أخرى ليس لها حول ولا قوة.

نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز اختارت بلايزر

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:48 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا
  مصر اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا

GMT 04:23 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
  مصر اليوم - متاجر آبل استور في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 02:14 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
  مصر اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 13:25 2019 الأحد ,08 أيلول / سبتمبر

الذهب

GMT 13:24 2019 الأحد ,08 أيلول / سبتمبر

الجدّة المتوفاة

GMT 13:23 2019 الأحد ,08 أيلول / سبتمبر

عرس واحد

GMT 09:13 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

الرقص والحنّاء

GMT 09:12 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

رأيت في منامي والدتي، رحمها الله
  مصر اليوم -

GMT 02:54 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوقي تؤكد أنها في مرحلة الاستسلام

GMT 02:28 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

امرأة باكستانية تتعرض للضرب بالفأس لرفضها إعداد الشاي

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تمنع استيراد جميع طيور الزينة كإجراء احترازي

GMT 04:23 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 02:35 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة جديدة تكشف سبب متلازمة موت الرضع المفاجئ

GMT 03:48 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا

GMT 12:32 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

Realme تحدد رسميًا موعد وصول الهاتف Realme X2 Pro

GMT 05:17 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon