توقيت القاهرة المحلي 22:23:19 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الفنانة مظلومة

  مصر اليوم -

الفنانة مظلومة

غنوة دريان

لماذا يخشى السياسيون من الاعتراف بانهم مرتبطون بعلاقة حب او زواج بفنانة  مهما علا شان هذه الفنانة ومهما كانت شهرتها مدوية أسامة الباز تزوج نبيلة عبيد 9 سنوات دون ان يعرف احد وهناك الكثير من السياسيين اللذين ارتبطوا او يرتبطون بعلاقة عاطفية بفنانات صاحبات شهرة كبيرة وشعبية جارفة ولكن يرفضون رفضا قاطعا الاعتراف بهذا الارتباط بل على العكس يضعون ستارا حديديا حول هذه العلاقة فبالرغم من حالة التقدم والتمدن والانفتاح التي نعيشها الا ان ارتباط السياسي بفنانة ما زال شيئا مكروها يضع السياسي في موقف لا يحسد عليه وينعكس سلبا على نظرة الناس اليه . والفنانة هنا مظلومة الي حد بعيد فليس معنى ان تكون فنانة ممثلة او مطربة هذا مهناه انها انسانة منحرفة فهناك سياسيون اكثر انحرافا  من الكثير من الفنانات فانحراف السياسي ينعكس سلبا على الجمهور الذي يتبعه ويؤمن به وبخطه السياسي وعندما يكذب السياسي او يخطئ فان كذبه وخطئه ينسحب على جميع مريدة اما الفنانة فاذا كانت كاذبة او منحرفة او أي شيء من هذا القبيل فان ذلك ينعكس عليها شخصيا ولا يتأثر به احد غيرها ولكننا للأسف الشديد ما زلنا نعيش تحت وطاة الموروث بان  مهنة الفن لا يمكن ان تصل الي مصاف مهنة السياسي وان الفن يجعل صاحبه اقل شانا من السياسي مع اننا جميعنا يعلم بان هناك العديد من الصدقات والعلاقات الحميمة التي تربط بين اهل السياسة و الفن  ولكن اهل السياسة يفضلون عدم الاعتراف بهذه الصداقة في الوقت الذي يتفاخر بها اهل الفن . ونحن ندرك تماما مدى تأثير الكثير من الفنانين على بعض اهل السياسة فهناك بعض الساسة لا يرفضون لفنان طلب هذا شيء والارتباط بفنانة بشكل رسمي وعلني شيء اخر ربما ارتباط الأسطورة صباح بالنائب جو حمود يكاد يكون الاستثناء الوحيد في لبنان وهذا الزواج لم يستمر طويلا وفي مصر ارتبط وزير الداخلية الراحل النبوي إسماعيل بالمطربة فايدة كامل التي كانت اعمالها مختصرة على تأدية الأغاني الوطنية بعد هذا الزواج فلماذا هذه الحساسية الغير مبررة في كثير من الأحيان انتم يا معشر السياسيين تحبون الفنانة لأنها أولا و أخيرا امرأة وجدتم فيها شيئا مختلفا ربما الحب الكبير و الإخلاص و الالتزام والتضحية لأنها ارتضت ان ترتبط بكم في السر من اجل المحافظة على مستقبلكم السياسي اما انتم فلم تقدموا لها شيئا  بل على العكس تبقى باستمرار امرأة الحب او الارتباط السري فما زالت كلمة فنانة تحرج رجل السياسة حتى لا نقول عبارة أخرى

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنانة مظلومة الفنانة مظلومة



GMT 20:46 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

هوبكنز يستعرض مهاراته في العزف على البيانو

GMT 16:05 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

يشبهنا صراع العروش

GMT 22:37 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

" ابو العروسة " والعودة للزمن الجميل

GMT 00:39 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 20:51 2019 الجمعة ,01 آذار/ مارس

أحمد زكي
  مصر اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 03:21 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح في السعودية
  مصر اليوم - كهوف شدا تتحول لمساكن تجذب السياح في السعودية

GMT 04:39 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
  مصر اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 04:33 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
  مصر اليوم - هرولة جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام

GMT 16:26 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

نقيب الإعلاميين ينفي شائعة وفاة الإعلامي وائل الابراشي

GMT 15:07 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

نجوم الفن في جنازة مها الشناوي زوجة المخرج خالد بهجت

GMT 20:41 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

زواج ابنة أحمد الفيشاوي من ممثل ”أفلام إباحية” شهير

GMT 22:04 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حريق في حفل خطوبة ابنة عصام الحضري

GMT 09:55 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة سويسرية تمنح إنترنت مجاني لمدة 18 عامًا بشرط غريب

GMT 10:56 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة عمل صفيحة الدجاج بالجبنة

GMT 13:34 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

الدولار إلى أين في سباقه مع الجنيه المصري؟
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon