توقيت القاهرة المحلي 19:29:43 آخر تحديث
  مصر اليوم -

منتخب "لابلاج"

  مصر اليوم -

منتخب لابلاج

بقلم - حميد محدوث

لا أدري من أين أتى كل هذا "الزهر" وهذا القبول الذي يحظى به مصطفى الحداوي مدرب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الشاطئية…؟   فالرجل عمر طويلًا على رأس الإدارة التقنية للفريق الوطني من دون أن يحقق أي شيء يستحق الذكر، ودون أن نسمع يومًا أنه خضع للمساءلة والمحاسبة، سواء عن النتائج المسجلة، أو عن الأهداف المسطرة مع الجامعة ( إن كانت هناك فعلًا وأصلًا أهداف مسطرة)…؟؟؟؟    لكن يبدو أن مصطفى الحداوي استحلى المنصب الذي أسند إليه منذ سنوات عدة ، لأنه يتقاضى عليه ” الشيء الفلاني من دون عناء على رأس كل شهر، ولا أحد  “يبرزطه”، أو يحاسبه، حتى خيل إليه  أن المنتخب الوطني لكرة القدم الشاطئية صار ملكًا محبسًا عليه، وبإمكانه أن يفعل به ما يريد وما يشاء…    شخصيًا لا أفهم كيف تفتقت “عبقرية” الجامعة الملكية المغربية عن أحداث فريق وطني لكرة القدم الشاطئية وهي تعلم علم اليقين أنها لا تتوفر لا على بطولة محلية، ولا جهوية ولا وطنية، ولا حتى على مستوى الأحياء في المدن الساحلية، وكيف نام المسؤولون بالمكتب الجامعي، وعندما استيقظوا وفتحوا أعينهم على رحاب الساحة الرياضية الوطنية، وأطرها التقنية، لم يجدوا أمامهم سوى اسم مصطفى الحداوي لتدريب هذا المنتخب الموجود من عدم؟؟؟   الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم مطالبة بفتح ملف المنتخب الوطني الشاطئي، وإعادة النظر فيه بصفة جذرية وفق استراتيجية واضحة ومدروسة، حتى لا يبقى حكرا على “فلان أو فرتلان, لقد سئمنا  عملية النفخ  في البالون المثقوب,تسمير” الحصان وهو ميت ، ومجاملة هذا على حساب ذاك مع أن عبد الواحد كلهم واحد.     آخر الكلام, سمعت مصطفى الحداوي وجماعته تلقوا هزيمة "غليظة" طويلة /عريضة  أمام المنتخب المصري قوامها ستة أهداف لواحد، في منافسات كأس الأمم الأفريقية  في شرم الشيخ المصرية ، ولا استبعد أن  تمر هذه “المحنة” التي تعرّض لها الحداوي و”رباعتو” من دون أن تهز أصحاب الحال في جامعة الكرة ، مادام “السي الحداوي” قد “جبرها كيف بغاها” من غير أن يسأله سائل من أين له كل هذا “الزهر المزوهر” ؟.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتخب لابلاج منتخب لابلاج



GMT 14:27 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تفسدوا فرحة ”الديربي“

GMT 12:40 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خواطر التدريب والمدربين

GMT 13:21 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

كيف ساعدت رباعية الاهلي في كانو رينيه فايلر ؟

GMT 23:41 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 06:22 2019 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

وحيد .. هل يقلب الهرم؟

GMT 13:48 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
  مصر اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 10:23 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
  مصر اليوم - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 13:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
  مصر اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 10:15 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
  مصر اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 17:34 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

الطاقة الإيجابية في الديكور الداخلي
  مصر اليوم - الطاقة الإيجابية في الديكور الداخلي

GMT 09:15 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان
  مصر اليوم - مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان

GMT 09:37 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

توقعات بمفاجآت كبيرة في حدث " WWDC 2021" من "آبل"

GMT 22:46 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

"شانيل" تشيد بعطر 5°N من خلال قلادة 55.55

GMT 05:43 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

اسرائيل وأعداؤها
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon