توقيت القاهرة المحلي 01:10:21 آخر تحديث
  مصر اليوم -

دعاء الكروان

  مصر اليوم -

دعاء الكروان

بقلم - خالد الإتربي

اللهم بلغنا ما نود وإجعل لنا دعوه ﻻ ترد وهب لنا رزقاً لا يعد وإفتح لنا باباً إلى الجنه لا يسد.
كان هذا الدعاء، اخر ماكتبه الراحل المعلق الرياضي، محمد السباعي، على حسابه الشخصي في الفيسبوك، ونأمل ان يكون الله قد استجاب لدعاء الكروان "كما كان يطلق عليه محبيه" ، وفتح الله الباب الذي طلبه قبل رحيله.

لااكتب لرثاء السباعي، او ذكر مواقفه التي تبين رجولته وشهامته وطيبة قلبه وخلقه الدمث الذي شهد به الجميع، لكن لقراءة المشهد الذي كان زاخرا، بالعديد من القصص والعبر، منذ تلقي الناس خبر وفاته، حتى اللحظات التي نعيشها الان.
المفاجأة كانت العنوان الأكبر الذي سيطر علينا، فكان الامر يحتاج وقتا طويلا لاستيعابه، ووقتا اكبر  لتصديقه، ثم اكبر واكبر للتعايش معه.
كانت هذه المراحل التي مر بها كل من عاشر السباعي يوما ما، خاصة زملاء المهنة، وكل من تعامل معه، سواء من مساعدين او نقاد، او كل فرد في الوسط الرياضي.
اما المرحلة التي اريد تسليط الضوء عليها ، هي "الوداع" ، لكونها اصعب المراحل، وتجسيدا حيا للحب الحقيقي الذي ناله في حياته، وسيبقى طويلا ايضا بعد رحيله بسبب سيرته العطرة.

" مشهد الوداع" ، قدم الكثير من الدروس، لكن الدرس الذي قد يثري هذه المهنة وبحق، ان كل فرد في هذه المهنة، من الممكن ان يرى ماذا سيترك خلفه وهو راحل، ففي حالة اذا كنت تحترم مصداقيتك وعملك، فمن المؤكد انك عايشت مشهدك بعينيك، وفي حالة العكس لاقدر الله، لن تجد من يبكي رحيلك، وشتان مابين الطريقين، فالدعاء لامثال السباعي سيظل دائما دون انقطاع، اما الطرف الاخر سيقتصر ذكره يوم وفاته، ان تذكره احد.
على الرغم من معرفتي بميلول السباعي، الا انه لم يظهر ذلك في صوته طيلة حياته، كان متفاعلا للاهداف التي يسجلها الاهلي او الزمالك، وكان كل معسكر يحاول ان ينسبه له.

لم تكن تحتاج لان تكون قريبا منه، حتى تعلم مدى مصداقيته، واحترامه للكلمة التي يختارها بعناية سواء في تعليقه على المباريات، او خلال اداراته للحوار مع ضيفه في اي برنامج كان يقدمه، ليؤكد بما لايدع مجالا للشك، ان والمهنية والمصداقية طرقا ممهدة للوصول الى قدر معقول وكاف من الشهرة والنجومية، في اي مجال تعمل فيه داخل الوسط الرياضي .
رحل الكروان .. وستظل دعوته عالقة في الاذهان.. وصوته باق في القلوب ..وحياده وموضوعيته قنديلا يهتدي به كل من يريد المصداقية في الوسط الرياضي.. وداعا ياسباعي.

GMT 16:10 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

GMT 16:17 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

عشق مصر ...في عيون السعدي وأبوظبي الرياضية

GMT 15:12 2019 الأحد ,07 إبريل / نيسان

الوداد والأهلي و"دونور"

GMT 22:22 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

أسد يهدد عرش الفرعون

GMT 01:42 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

أسد يهدد عرش الفرعون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعاء الكروان دعاء الكروان



أثناء ذهابها إلى عيد ميلاد شقيقتها كورتيني الـ40

تألُّق كيم كارداشيان في فستان أسود بتصميم قديم مِن "فيرزاتشي"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:37 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

وسيلة تطيل أعمار مرضى "البنكرياس"

GMT 07:52 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

ورش الكتابة تفرض نفسها على الساحة الإبداعية

GMT 06:00 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

8 نصائح لعلاج التهاب المفاصل بطرق طبيعية وبسيطة

GMT 07:24 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

علماء يبتكرون "كبسولة" لمنع الحمل لدى الرجال

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

"ناسا" تلغي أول مهمة سير نسائية فى الفضاء

GMT 18:44 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

إيلي صعب يطرح أحدث تصميمات "أحذية 2019"

GMT 20:57 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

كوبر يتابع برنامج ربيعة العلاجي في ألمانيا

GMT 00:32 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ممارسة الجنس بانتظام أفضل دواء للوقاية من أمراض القلب

GMT 10:24 2019 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

خطوط موضة مميزة تُهيمن على موسم خريف وشتاء 2019

GMT 06:28 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

ستة كنوز طبيعية تنقذ مصر من خطر الجفاف

GMT 14:41 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

5 سيارات زيرو طراز 2019 تتراوح أسعارها بين 200 و250 ألف جنيه
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon