توقيت القاهرة المحلي 04:35:51 آخر تحديث
  مصر اليوم -
أخبار عاجلة

الفائز رونالدو.. والأفضل غريزمان!

  مصر اليوم -

الفائز رونالدو والأفضل غريزمان

بقلم : حسن المستكاوى

هذا موسم الاستفتاءات والاختيارات.. وإذا كان حقيقيا أن كريستيانو رونالدو سيفوز بالكرة الذهبية في ترشيحات مجلة فرانس فوتبول الشهيرة. لأنه بطل دوري أبطال أوروبا، وبطل كأس أوروبا، فما زلت أرى أن معايير اختيار الأفضل في الألعاب  الجماعية غير دقيقة وتحتاج إلى مراجعات، فهي تبدو معايير تجارية، أو مسطحة، بلا عمق وبلا موضوعية.. كيف؟
فاز ريال مدريد ببطولة دوري أبطال أوروبا بعد تغلبه على أتلتيكو مدريد بركلات الجزاء الترجيحية حيث تعادلا في الوقت الأصلي والإضافي 1/1.. واختير سيرجيو راموس للقب رجل المباراة، وكذلك فازت البرتغال بأول لقب لها في كأس الأمم الأوروبية. ولعب كريستيانو دورا في هذا الفوز دون شك، لكن غريزمان اختير كأحسن لاعب في البطولة، بجانب أنه هدافها الأول برصيد 6 أهداف.. فكيف تمنح الكرة الذهبية للاعب كان فردا ضمن مجموعة أحرزت اللقب لأول مرة بينما أحسن لاعب في البطولة لاعب آخر؟!
كريستيانو رونالدو لاعب رائع ولا خلاف على ذلك. وهو نموذج لجهد الفرد في صناعة نفسه وتطوير ملكاته، لكنه ليس لاعبا مبدعا ومبتكرا. وإنما يتميز بملكات وقدرات خاصة. نعم هو هداف. وهو يقفز أعلى من الجميع. يسدد أقوى من الجميع. ينتزع أهات الإعجاب في تلك المواقف فقط وإن لم يمارسها فقد تمضي المباراة دون أن ينتزع الإعجاب. بينما لاعب مثل ميسي يمكن أن يفيض بالإبداعات ويجعلك تصفق له في أي لحظة.. ولا أحب أن أدخل في صراع ميسي رونالدو الفني والجماهيري.. لكن الجوائز في الألعاب الجماعية لابد أن تختلف معاييرها ولا ترتكن على الفوز ببطولات لأن الذي يفوز هو فريق وليس فردا.
 
منذ سنوات يتقاسم رونالدو وميسي جائزة أحسن لاعب. وكلاهما له دوره في انتصارات فريقه. لكنه لا يفوز وحده. فهل لا يوجد لاعب كرة قدم آخر في هذا الكوكب يستحق الجائزة ؟ أم أن الجائزة تذهب للاعب يزيد من ثقله وزن ناديه؟
المعايير تحتاج إلى مراجعات..
ضمن جوائز الأفضل في عام 2016 سيتوج ليستر سيتي بلقب أفضل فريق لأنه حقق المستحيل وأحرز بطولة البريمييرليغ. وقد ينافس مدربه كلاوديو رانييريعلى جائزة أفضل مدرب مع سانتوس مدرب البرتغال وكونتي مدرب تشيلسى. وبمعاييري الخاصة أمنح اللقب إلى رانييري أو إلى كونتى. مع إعجابي بغوارديولا ويورغين كلوب. لكن أجمل الجوائز يستحقها جمهور منتخب أيسلندا. فتلك الدولة التي يصل عدد سكانها إلى 330 ألفا، تأهلت لأول بطولة كبرى في تاريخها، على حساب هولندا وتركيا، وكان معها جمهورية التشيك. وهذا الجمهور كان نجما في نهائيات كأس الأمم الأوروبية بتشجيعه المميز فيما عرف بتصفيق الرعد.. والطريف أن 27 ألف مشجع أيسلندي توجهوا إلى فرنسا، يعنى 8% من الشعب الأيسلندي تقريبا كان هناك..

تلك أيام الجوائز واختيار الأفضل وتقييم الإنجازات والقدرات البشرية الفريدة على مستوى الألعاب الفردية مثل السباح مايكل فيلبس والعداء أوسان بولت.. بينما كان من ضمن أحداثنا الطريفة والعجيبة في هذا العام الذي يوشك أن يطوي أوراقه ويرحل «أرنب شربين» المذبوح حتى يفك النحس عن الفريق في دوري الدرجة الثانية الذي يسمى الممتاز «ب».. ففي بلادنا هناك ممتاز «أ». وممتاز «ب». وممتاز «ج».. وممتاز «د».. وممتاز بلا نهاية، فكلنا أوائل..؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفائز رونالدو والأفضل غريزمان الفائز رونالدو والأفضل غريزمان



GMT 16:15 2018 الأحد ,15 تموز / يوليو

كريستيانو الإيطالي

GMT 04:25 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بوطيب أفضل من أوباميانغ

GMT 16:20 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

من شيوخنا تعلمنا الأدب

سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

إطلالة شرقية راقية للملكة رانيا خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان ـ مصر اليوم

GMT 10:21 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

الطراز المتوسطي في قصر جون ترافولتا

GMT 07:40 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

الملكة ليتيزيا تتألّق بالجمبسوت الأحمر

GMT 03:45 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon