توقيت القاهرة المحلي 22:52:39 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تذاكر كأس الأمم !!

  مصر اليوم -

تذاكر كأس الأمم

بقلم: د. طارق الأدور

منذ بضع أسابيع كتبت عن 10 عوامل نحتاج للعمل عليها لنخرج بافضل نجاح لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر بعد أيام، ووضعت على رأس تلك العوامل الجماهير التي يعتبر حضورها بشكل مكثف عنصرا أساسيا من عناصر النجاح.
ولوعدنا للوراء 13 عاما عندما إستضافت مصر كأس الأمم الأفريقية عام 2006 لأدركنا أن كل عناصر النجاح ربما ينساها مجتمع الكرة إلا الجماهير التي لا زالت صورتها المضيئة في ذاكرة الناس حتى الآن.
لذلك كنت أتناقش مع المسئولين في الفترة الأخيرة حول أهمية عنصر الجمهور في نجاح مصر في تنظيم كأس الأمم وخروجها بالشكل اللائق أمام العالم، بجانب اهمية الجماهير في شحذ همم لاعبي منتخبنا لإضافة اللقب الأفريقي الثامن، وكنت أبدي تضررا من عدم إدراك هذا العنصر من اولويات الفترة القادمة.
ولو سألت أي نجم في فريق أفريقي منافس لمصر في البطولة عن أكثر ما يخشاه خلال البطولة لقال 100% منهم دون تردد أن الجماهير هي أكبر قوة لمصر في البطولة وربما تفوق أي نجم في الفريق مهما كان إسمه.
لذلك كنت في حالة إستياء لإهمال أهم عنصر في قوة منتخبنا وهو الجمهور من خلال إقامة العديد من المباريات في الفترة الأخيرة بدون جمهور في وقت يتبقى فيه يضع أسابيع على إنطلاق البطولة، ثم شعرت بإستياء أكبر عندما علمت بالقيمة المالية المقترحة لتذاكر البطولة، والتي تضع المشجع الحقيقي للبطولة من المواطن البسيط في مأزق كبير لأنه ببساطة لن يستطع تحمل تذكرة قيمتها 200 جنيه في 7 مباريات منتظرة لمنتخب مصر في البطولة إذا وصل للمربع الذهبي، أي أنه في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها مجتمعنا إقتصاديا وبحسبة بسيطة يحتاج إلى 1400 جنيه لحضور مباريات منتخبنا فقط ناهيك عما يتحمله إذا كان عاشقا للكرة ويريد حضور مباريات باقي المنتخبات.
والحقيقة أن كل من شارك في وضع تلك الأسعار قد جانبه الصواب تماما وبخاصة جماهير الدرجة الثالثة التي تمثل عصب كرة القدم لأننا لا نريد جمهورا يدخل الملعب بالبدلة والكرافات، وإنما نريد حناجر وهتافات بإسم مصر طوال المباريات وهي لن تأتي إلا من جمهور الدرجة الثالثة البسيط.
أعتقد أن من وضع تلك الأسعار هو شخص يجلس بعيدا عن وجدان الجماهير التي أراها غاضبة من مسئولين لا يدركون قيمتهم والتي يقول عنها مسئولو كرة القدم الحقيقيين في العالم أنهم صانعو المجد والتاريخ للرياضة واللاعبين.
ولن أخفي سرا أنني كنت بالقرب من جمهور الكرة البسيط طوال الفترة الماضية، وإستمعت جيدا إلى أفكارهم ومشاعرهم تجاه ما يحدث من حرمانهم من حضور المباريات للعام الثامن على التوالي، وشاهدت من يقولون بأنهم سيقاطعوا كأس الأمم كرد فعل لما يحدث تجاههم.
أشك جدا في ان جمهور الكرة المخلص العاشق لعلم بلده من الممكن أن يقاطع المنتخب ولكنها رسالة واضحة موجهة لكل من لا يقدر الجماهير ومشاعرها ودورها الأساسي في نجاح البطولة.
أخشى أن تنفذ الجماهير وعيدها ونرى مدرجات خاوية وبخاصة في المباريات التي لن تكون مصر طرفا فيها، لأننا في هذه الحالة لن نحقق النجاح في العناصر الأخرى، إذا غاب الجمهور أهم عناصر اللعبة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تذاكر كأس الأمم تذاكر كأس الأمم



GMT 14:27 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تفسدوا فرحة ”الديربي“

GMT 12:40 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خواطر التدريب والمدربين

GMT 13:21 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

كيف ساعدت رباعية الاهلي في كانو رينيه فايلر ؟

GMT 23:41 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 06:22 2019 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

وحيد .. هل يقلب الهرم؟

قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب"

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 13:22 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

إجلاء ركاب طائرة من مخارج الطوارئ في مطار سيدني
  مصر اليوم - إجلاء ركاب طائرة من مخارج الطوارئ في مطار سيدني

GMT 18:37 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد توضح حقيقة تعرض مصر لـ"سحابة السوبر سيل"

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

معلومات مثيرة ومفاهيم خاطئة لم تكن تعرفها عن الشاي الساخن

GMT 16:52 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تستعد لإطلاق قمر "طيبة 1" لتأمين الاتصالات مساء الثلاثاء

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

"سوني" تتحدى بأقوى هواتف "إكس بيريا" المقاومة للماء والغبار

GMT 20:26 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيراميدز يواصل استعداداته لمواجهة أسوان في الدوري

GMT 08:09 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة "دارت بنا الدنيا" في قصر ثقافة ديرب نجم

GMT 21:56 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

شوقي غريب يُؤكِّد موافقته على ضمّ محمد صلاح في طوكيو "بشرط"

GMT 07:48 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"بورشه تايكان" تتفوق في سرعة الشحن على سيارات تيسلا
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon