توقيت القاهرة المحلي 02:54:04 آخر تحديث
  مصر اليوم -

خلاصات الرسالة الملكية للرياضة 2

  مصر اليوم -

خلاصات الرسالة الملكية للرياضة 2

بقلم - الحسين بوهروال

صفّق الحاضرون تحت بحرارة كبيرة رغم عدم استيعابهم على ما يبدو لمعنى هذه الفقرة القفل من الخطاب الملكي السامي وكأن الأمر لا يعنيهم والرسالة الواضحة موجهة إلى شعب آخر في زمن غير زمانهم ،ما أشبه يوم الجمعة الذي ذكرني وربما بقية المواطنين بجمعة الأمس من عام 2008 وبالضبط بمحتوى رسالة جلالة الملك إلى المتناظرين يوم 24 أكتوبر/تشرين الأوّل 2008 حين صرخ جلالته في القوم قائلًا :

 "ومن التجليات الصارخة لاختلالات المشهد الرياضي ما تتخبط فيه الرياضة من ارتجال وتدهور ، واتخاذها مطية من بعض المتطفلين عليها للارتزاق ، او لأغراض شخصية إلا من رحم ربي ,يومها صفق الذين كانوا داخل القاعة الكبرى في قصر المؤتمرات في الصخيرات الغاص بالحرارة ذاتها وتبادل القوم البسمات ونظرات الارتياح فيما بينهم لأنهم يعتبرون أنفسهم من الفئة الناجية ، فئة " من رحم ربي " ولذلك فهم ليسوا لا متطفلين ولا مرتزقة ولا حتى ممتطين لصهوة الرياضة البريئة.
 .
تعيدنا هذه الحركات البهلوانية لهؤلاء " النجباء ، الأذكياء " إلى العصر الجاهلي لنذكر عشاق الشعر الجميل بما قالته حبيبة لحبيبها وهو زير النساء عمر بن أبي ربيعة تدعوه لتفادي إثارة انتباه أهلها الأشداء بقولها :
إذا جئت فامنح طرفي عينك غيرنا -لكي يحسبوا أن الهوى حيث تنظر.
صادق الشعب المغربي بشبه إجماع يوم الجمعة فاتح يوليو/تموز 2011 على دستور جديد ومتطور للمملكة كرّس الرياضة حقًا من الحقوق الأساسية للمواطن ولذلك كان يتعين على المعنيين بالامر اتخاذ الإجراءات والثرتيبات والتدابير والقرارات الضرورية لتفعيل مضمون الرسالة الملكية وتنفيذ توصيات المناظرة وتنزيل ما جاء به الدستور الجديد في مجال تدبير الشأن الرياضي الذي لا يمكن أن يتجاهل المتتبع لقضاياه الشائكة ان بلادنا جددت تسجيل اسمها في موسوعة (GUINES) العالمية للارقام القياسية بواسطة أكبر "كراطة", في العالم بمناسبة تنظيمنا لواحدة من أرقى منافسات كرة القدم الدولية وانظار العالم شاخصة ومركزة على بلادنا . أما الحدث الثاني فهو بلوغ شبيبتنا سن الرشد ليصبح إسمها في الهيكلة الإدارية الجديدة للرياضة الوطنية: الشباب والرياضة بينما بات الكوكب المراكشي برأسين نقلتا (تناطحهما) إلى ردهات المحاكم في وقت يتسيد فيه البطولة الوطنية نتيجة واداء لم يحقق نفس الإنجاز منذ أكثر من ربع قرن من الزمن . الكوكب - يا سادة - في أمس الحاجة إلى حكمة وحكامة ونضج وتعقل وتسامح أكثر من أية اشياء آخرى . أليست هذه بعض الإنجازات التي ينبغي أن نتباهى ونحتفل بها في انتظار الأفضل ؟ يحق لنا أن نفتخر والمغرب الحديث عرف قبل هذا التاريخ لدى متداولي كتاب ( GUINES ) العالمي بأكبر ( قصعة ) كسكس أعدها المجلس الإقليمي للسياحة في أغادير سنة 1990 بشاطئ المدينة الجميل بإشراف الوطني الكبير المرحوم عبد الرحيم بركاش الذي رفض الإقامة في نفس الغرفة مع أحد الجزائريين بمناسبة مشاركته في إحدى فعاليات المجتمع المدني التي دعت إليها واحتضنتها الولايات المتحدة وذلك لأنه لم يستسغ أن تتزعم الجزائر تدعيم الإنفصال ومرتزقتهم دون مراعاة للتاريخ أو الدين أو اللغة أو الجوار والعيش المشترك .

وأنجزت بلادنا أكبر علم مغربي في العالم 60 ألف و78 متر مربع ، بوزن 20 طن , تم إعداده من طرف شباب مدينة الداخلة المغربية المكافحة ، هذا الشباب الذي نحييه ونحن نستعد لتخليد الذكرى 43 للمسيرة الخضراء المظفرة .

نختم هذا التذكير بما ختم به الملك محمد السادس نصره الله رسالته السامية عندما دعى يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول 2008 المعنيين بالأمر إلى تحمّل كامل مسؤولياتهم قائلا لهم جلالته : لذا ، فإننا نهيب بكافة الفاعلين المعنيين بهذا القطاع ، أن يتناولوا الموضوع ، بروح عالية من المسؤولية والجد والالتزام ، وبكثير من الطموح والتفاؤل , غايتكم المثلى الاجتهاد في بلورة أفضل السبل ، لوضع استراتيجية وطنية للرياضة المغربية . في إطار رؤية جماعية مسؤولة , عسى أن تجد هذه الدعوة الملكية آذانا صاغية لتدارك إضاعة كثير من الوقت وهدر العديد من الإمكانيات والفرص من دون أن يكلّف المعنيون بالأمر انفسهم حتى اليوم عناء القيام بوضع الاستراتيجية المطلوبة.

 

GMT 12:10 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الواف لا يخاف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلاصات الرسالة الملكية للرياضة 2 خلاصات الرسالة الملكية للرياضة 2



ارتدت فستانًا باللون الفضي وزوجًا من الأحذية العالية

إطلالة أنيقة لجوهانسون في العرض الافتتاحي لفيلمها الجديد

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 16:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019
  مصر اليوم - الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019

GMT 01:05 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
  مصر اليوم - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل

GMT 01:39 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
  مصر اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل
  مصر اليوم - أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل

GMT 03:52 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

الثوم يُساعد في منع فقدان الذاكرة

GMT 21:53 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

أطعمة تُساعدّ على زيادة حجم العضلات في الجسم

GMT 02:10 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

ولادة أول طفل في العالم من رحم زرعه روبوت

GMT 23:46 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

ظهير "توتنهام" يُعبر عن سعادته بفوز فريقه على "آرسنال"

GMT 05:28 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

دار"الشروق" تصدر"يا طالع الشجرة" لتوفيق الحكيم

GMT 02:36 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

خدمة المشاهدة من فيس بوك Watch تحصد 400 مليون مشاهد شهري

GMT 01:28 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

هواوي تعلن بيع أكثر من 200 مليون هاتف ذكي هذا العام

GMT 08:21 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

تجنبي هذه الأخطاء عند وضع كريم الأساس

GMT 22:29 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيراميدز يعلن ضم هداف الدوري الاكوادري في رابع الصفقات

GMT 03:29 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات جديدة في "واتساب" تمنح المستخدمين مزيدًا من السيطرة

GMT 03:37 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

بريطاني يشتري قطعة أثرية عمرها 4000 عام مُقابل 5 دولارات فقط

GMT 04:54 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبدالله تعلن عن تصميمها لمجموعة من أزياء شتاء 2019

GMT 09:20 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منوشين يؤكد واشنطن تلمح إلى زيادة الضغوط
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon