توقيت القاهرة المحلي 12:15:58 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الأهلى فى قلب السباق

  مصر اليوم -

الأهلى فى قلب السباق

بقلم : حسن المستكاوي

** كثيرون اعتبروا الأهلى خارج السباق فى بداية الموسم، حين تعثر الأداء، وتراجعت النتائج.. بجانب تقدم بيراميدز بنجومه وبمهاراتهم إلى دائرة القمة، وعلى الرغم من النقد الشديد الذى وجهته وشاركت فيه ضمن انتقادات متتالية لعملية إدارة النادى لكرة القدم، أكدت حين سئلت عن المنافسة على بطولة الدورى أن الأهلى قد يكون طرفا فيها. وأنه أيضا قد يفوز باللقب. وذلك علما أنى أشدت بمستوى الزمالك فى بداية المسابقة وبأدائه مبكرا، ووصفته بأنه صاحب أفضل أداء.

** كثيرون لا يقدرون معنى التاريخ ودور وتأثير الشعبية العريضة للأندية الكبيرة، وكيف أنهما يمثلان قوة دفع هائلة فى كل الأحوال، وليس ذلك اختراعا، فالدربيات فى العالم كله تعيش بتلك القوة وبالشعبية وبرصيدها من البطولات، لكن ذلك لا يمنع من مراحل وفترات تهتز فيها عروض الفرق الكبيرة.

** كان النقد الذى وجهناه للأهلى بالدرجة الأولى منصبا على عمليات شراء لاعبين دون الاستفادة منهم، سواء لعدم توافق قدراتهم مع فانلة النادى ومسئوليتها وضغوطها، أو بسبب عدم الاستفادة منهم حتى لو كانوا يملكون تلك القدرات.. ومع ذلك جرت معالجات وأبرمت صفقات، وما زلت أراها بأرقام مبالغ فيها، لكن الأهلى بتاريخه وقوة الدفع الجماهيرية الكبيرة عاد منذ أسابيع إلى دائرة القمة، وأصبح قريبا من منافسه التقليدى الزمالك.

** حقق الفريق فوزا كبيرا على بتروجت، وجمع فى تلك المباراة بين النتيجة وبين قوة وجمال الأداء، الذى اتسم بالجماعية، والتنظيم هجوميا ودفاعيا، وصحيح أنه خسر فى اللقاء كريم نيدفيد بحصوله على الإنذار الثالث، لكنه يملك البدلاء الأكفاء الذين سيعوضون غيابه. وهنا تجدر الإشارة إلى نجاح لاسارتى فى إدارة نجوم الفريق. وهى عملية صعبة تتطلب قوة شخصية من المدرب، وإيمانا من اللاعبين بعدالته وبمساواته بين الجميع.

** النتائج وحدها لا تكفى لتقييم تجربة لاسارتى، وإنما يضاف ما قدمه للفريق من تطور هجومى؛ حيث أضفى أهمية اللعب إلى الأمام، وسرعة نقل الكرة إلى ملعب المنافس، وعدم الاستغراق فى التمرير العرضى والتحضير السلبى، بجانب تطوير أداء بعض اللاعبين، ومنحهم الفرصة والثقة والتشجيع والحرية، مثل كريم نيدفيد ومحمد هانى، وجيرالدو أخيرا الذى يختصر الطريق نحو المرمى فى الثلث الأخير من الملعب، فلا يهرب من الفرص التى تتاح له ولا يخشى مواجهة المرمى.

** أيام أزمة مباراة منتخبى مصر والجزائر الشهيرة، وقع الإعلام الرياضى فى مقلب مماثل لمقلب تعيين وزير نقل وهمى.. (أحمد الله أنى نجوت منه أيامها) وكانت النكتة التى لم يضحك لها أحد، والمقلب الذى لم يلتفت إليه أحد، واسم الوكالة الذى لم يقف أمامه أحد، كانت النكتة أن الخبر بدأ بما يلى: وكالة سيفون ــ سبورت!
وكان الخبر عن انتقاد ساركوزى رئيس فرنسا فى ذاك الوقت للجزائر، والاتحاد الجزائرى، واعتبر الإعلام الرياضى فى مصر أن هذا الخبر نصرا له، وانحيازا من رئيس فرنسا للموقف المصرى من الأزمة.. وأذكر أن بعض الشباب أراد أن يكشف قدرة الإعلام الرياضى ووعيه أيامها، فقام بنشرالخبر مسبوقا باسم تلك الوكالة المجهولة..!

نقلًا عن الشروق

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 15:17 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

إختيارات المنتخب بين الواقعية والمجاملة

GMT 00:27 2019 السبت ,11 أيار / مايو

تدخل الاتحاد التونسي في قرارات الكاف

GMT 01:56 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

كأس المدربين وليس كأس الأبطال..

GMT 15:27 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تذاكر كأس الأمم !!

GMT 16:10 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأهلى فى قلب السباق الأهلى فى قلب السباق



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في مهرجان "كان"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 04:19 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
  مصر اليوم - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 10:06 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

اصدار ديـوان الشعر السوري لمحمد سعيد حسين

GMT 12:28 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

برادا كندي تُطلق عطرها الجديد الغامض

GMT 13:01 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

نصائح ووصفات طبيعية للعناية بالشعر في رمضان
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon