توقيت القاهرة المحلي 09:14:13 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"التعديلات الدستورية على مائدة الحوار مع الشباب "

  مصر اليوم -

التعديلات الدستورية على مائدة الحوار مع الشباب

بقلم-كمال عامر

نواجه مشكلة وصعوبة فى الترويج لمشروعات الدولة أو لقوانين مقترحة أو للتعرف بنجاحات لوزير أو حكومة، فى الوقت الذى يلقى برنامج لمعارض ولو سطحى الجماهيرية والنجومية ولفت الأنظار.

ومع عملية الحراك والحديث عن التعديلات الدستورية بالشرح والنقاش مع شرائح المجتمع، لاحظت أن هناك اجتماعات مع الإعلام، القضاء، وبقية شرائح المجتمع، ولاحظت أن هناك تعتيما على أى جهود مبذولة فى هذا الشأن – أن وجدت – بين الشباب كشريحة مهمة، وأرى أن عدم رصد لأى جهود لأى جانب معهم فى صورة نقاش أو حوار أو غيره، بشأن الحراك المجتمعى الحالى بشأن التعديلات الدستورية، هذا يدل على أن هناك مشكلة، إما أن هناك تخوفا أو إهمالا.

لدى قناعة بأن الشباب هم أهم شرائح قوة المجتمع، لعبوا دورا مهما فى المحافظة على الدولة المصرية بمشاركة واضحة فى ثورة يونيو، وأعتقد أيضا أن دور الحركة الشبابية بشكل عام الإيجابى ساهم بفرض حالة الاستقرار، والدخول مع الحكومة كشريك فى صناعة التنمية، بالتالى تقوية المجتمع.وفى مشروع التعديلات الدستورية، يجب أن يكون لدى البرلمان والحكومة الإيمان بضرورة الاستماع للشباب، وإجراء حوار شفاف معهم، حول موضوع أرى أنه مصيرى ومطلوب تهيئة مساندة له، والشرح للناس عن أهميته فى تقوية واستقرار واستكمال المسيرة لبناء وتقوية البلد، وعليهما بذل مجهود فى هذا الشأن وبكل سبل التواصل.

نحن نرهن نجاح أى عملية انتخابية باستجابة الشباب لها، ولذا ظهر مصطلح العزوف مرادفا للإقبال، وأصبحنا وبعد كل عملية تصويت ننقسم ما بين من يؤيد أو يهاجم، كلا الطرفين هنا يتذكر سلوك الشباب الانتخابى،

فى كل انتخابات يلقى الشباب تهما متنوعة من المؤيد والمعارض، وأعتقد أن هناك ضرورة لحوار أيضا مع الشباب للتعديلات الدستورية، وحول ما يتم على الأرض من برامج تنمية، والتى تحتاج لرؤية على الطبيعة.

كنت قد طالبت وزير الشباب د. أشرف صبحى، أن يعمل على تفعيل وتكثيف برامج معسكرات العمل، وخلق مشروعات أمام الشباب ممتدة ومستمرة، مثل غابات الأشجار أو تصليح أو إصلاح كعمل حقيقى لغرس قيمة العمل والمشاركة، وعلى أفواج يمكن أن تتحول جهود الشباب إلى منتج ضخم يظل مرتبطا ورابطا للشباب المشارك بالتنمية، وأعتقد أن تنظيم رحلات لطلاب الجامعات والمدارس إلى أماكن التنمية للرؤية على الطبيعة أمر فى غاية الأهمية، ولو أردنا أن نسوق لأى أفكار أو قيم أو قواعد حاكمة مفيدة للمجتمع، علينا أن نقنعهم بأن النظام يعمل لصالح البلد، وعمليا رؤية مشروعات أجندة التنمية أهم وسائل الإقناع، وبالتالى المشاركة فى الحياة السياسية بشكل عام، تأتى كرد فعل أو نتيجة، وبالتالى تكون هناك فرصة للإقناع تسهل توحير الرؤية والأهداف.

الترويج للتعديلات الدستورية بين الشباب فى غاية الأهمية، حتى لو فيه صعوبة لمن يقوم بذلك، لكن إيمان الشباب بأن خطوات التنمية ومشروعاتها المتنوعة والشاملة والعادلة توزيعا بين المحافظات من الأمور المهمة التى تطمئن الشباب على حاضرهم ومستقبلهم، وبالتالى الثقة فى الدولة وخططها واستقرارها.

وعلى وزير الشباب والرياضة أيضا أن يقوم بدوره كمسئول فى التعمق بشأن شرح مفاهيم المشاركة، تدور حول عناوين واضحة لمبادرات.. «شارك فى صنع مستقبل بلدك.. لا تضيع فرصتك فى بناء بلدك.. عبر عن نفسك وشارك». وعلى وزير الشباب والرياضة تعظيم قيمة المشاركة لزيادة الإيمان لدى الشاب بأن له دورا طبقا لمبادرة «أنا ليا دور».. يجب أن يشعر الشاب بأن له قيمة بالمجتمع، وأن هناك ضرورة ملحة ليلعب دورا رئيسيا فى الأحداث السياسية وغيرها بالبلد، وأن دوره مهم كشريك وليس مهما فى صناعة القرار.

إن الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقترحة من البرلمان هو أول تحد حقيقى فى التعرف على حقيقة العلاقة بين الدولة والحركة الشبابية المصرية بعد حزمة الحوافز التى حصلت عليها فى الفترة الأخيرة من الدولة ما بين تدريب ومشاركة فى صناعة القرار، وتوسيع مدارك ونسخ تجارب وعملية تقوية، وتحديد مساحات أوسع للحركة، عمليا ومعنويا، وأعتقد أن على الشباب أن يرد بمعرفته وبوسائله، على سؤال: هل الرسالة وصلت؟

بالطبع، مشاركة الشباب بالرأى فى عملية التعديلات الدستورية أو غيرها مما يهم المجتمع أمر ضرورى، ويأتى ضمن عملية توفير أجواء ومواقف وأحداث تصنع تراكمات مهمة فى بناء الإنسان والتهيئة للتمكين والانطلاق نحو مستقبل أفضل، نطمع بأن يكون للشباب فيه النصيب الأكبر.

مستقبل البلد وهو يعنى مستقبل الشباب، وأجد ضرورة أن نروج ونمارس أدوارا تصنع الثقة فى العلاقة بين الشباب والدولة، وأن يمتد الحوار من شرم الشيخ إلى مناطق أخرى للاستكمال، والوصول إلى أكبر الأعداد منهم للتعرف على كيف يفكرون لاستكمال قصة خلق روابط أو جسور معهم، أو تقويتها لتسهيل التفاهم، وهو ما يؤدى إلى انسجام فى التفكير ومشاركة فى البناء والأعمال. التعديلات الدستورية على مائدة الحوار مع الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعديلات الدستورية على مائدة الحوار مع الشباب التعديلات الدستورية على مائدة الحوار مع الشباب



GMT 21:23 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

الثانوية الكابوسية.. الموت قلقا

GMT 22:32 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

الحوثيين... ذلك الإعصار المدمر

حملت بأغلبها توقيع مصمميها المفضّلين أمثال الكسندر ماكوين

تعرفي على سرّ تميّز إطلالات دوقة كمبريدج وفساتينها الأنيقة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 03:30 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

"الدرعية" وجهة سياحية سعودية تستضيف مسابقات عالمية
  مصر اليوم - الدرعية وجهة سياحية سعودية تستضيف مسابقات عالمية
  مصر اليوم - تخلصي من عفن الأخشاب بخطوات بسيطة أهمها استخدام الخل المقطر

GMT 17:59 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مصرع عروسين إثر تسريب غاز منزلي في بني سويف

GMT 02:39 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جاني إنفانتينو يقدم فكرة مهمة للكرة الأفريقية

GMT 10:18 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح معرض الفنان بهرم حاجو في "الباب"

GMT 02:41 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الأميرة ماري تخطف الأنظار بإطالة يغلب عليها الرقي

GMT 09:34 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"طقوس سرية للعيش"مجموعة قصصية جديدة لناصر خليل

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رواية "على خط جرينتش" جديد دار العين للنشر

GMT 05:38 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ريهانا تكشف النقاب عن أول سفيرة عالمية لعلامتها التجارية 2020

GMT 04:30 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"آلاف أيائل" الرنة تغلق طريقًا سريعًا في إقليم سيبيريا الروسي

GMT 03:41 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

التوت البري أكثر فاعلية للوقاية من الإصابة بالنوبات القلبية

GMT 09:37 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الثقافة تكرم مخرجة المسرح العالمية مولي سميث

GMT 03:12 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن تعطل جميع المراحيض في المحطة الفضائية الدولية

GMT 17:14 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"اتش أم دى" تكشف النقاب عن موعد طرح هاتفها نوكيا 9.1 في الأسواق

GMT 15:25 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الأهلي المصري يستغنى عن مؤمن زكريا ويرفض تحمّل تكاليف علاجه

GMT 13:02 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

البحوث الفلكية توضح سبب شعور المواطنين بهزة أرضية

GMT 22:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جهاد جريشة يعاقب حارس الحدود بعد خلع «الشورت»

GMT 11:46 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة دبي تلمح بضم شاحنة تسلا المثيرة للجدل لأسطول سياراتها
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon