توقيت القاهرة المحلي 00:05:27 آخر تحديث
  مصر اليوم -

البورصة تنهي تعاملات الإثنين على تراجع 1.4%

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البورصة تنهي تعاملات الإثنين على تراجع 1.4%

القاهرة - محيي الكردوسي

  أنهت البورصة المصرية تعاملات الإثنين، على تراجع 1.4 %، تحت ضغط بيعي من قبل المستثمرين المصريين للجلسة السابعة على التوالي، حيث خسر المؤشر الرئيسي بنسبة بلغت 1.4 % بعد عمليات بيع على الأسهم القيادية، بينما فشلت تعاملات المستثمرين الأجانب والعرب في الحفاظ على مكاسب الأحد، التي حققها السوق. وشهدت جلسة، الإثنين، هبوطًا في مستهل الجلسة إثر عمليات البيع من قبل المستثمرين المصريين والأجانب، بعد تراجع كبير فى القيم السوقية للأسهم القيادية، ثم قلصت خسائرها في منتصف التعاملات بعودة الأجانب إلى الشراء ليستقر السوق في النصف الثاني من الجلسة، وتجاهل السوق مؤتمر اتحاد البورصات الأفريقية الآسيوية، على الرغم من تصريحات رئيس الوزراء ووزير الاستثمار ورئيس البورصة. وخسر مؤشر"إيجي إكس 30" بنسبة 1.43 % مُسجلاً 4824.56 نقطة مقابل 4894.64 نقطة، وتراجع مؤشر"إيجي إكس 70" بنحو 0.82% مسجلاً 431.03 نقطة مقابل 434.58 نقطة، وخسر مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقًا بنسبة 1.21 % مُسجلاً 717.92 نقطة مقابل 726.74 نقطة. وبلغت أحجام التداولات 652.29 مليون جنيه، منها 226.77 مليون جنيه للأسهم، و48.19 مليون جنيه لنقل الملكية، بينما بلغ رأس المال السوقي 339.42 مليار جنيه مقابل 343.09 مليار جنيه لتخسر 3.67 مليار جنيه، بعد تداول 158 سهمًا، ارتفعت منها 33 سهمًا، وانخفضت منها 90 سهمًا. وبالنسبة إلى الأسهم القيادية، خسر سهم "البنك التجاري" بنسبة 1.03 % محققًا مستوى 32.63 جنيه، و"أوراسكوم للإنشاء والصناعة" 167% ليصل إلى221.72  جنيه، وربح "أوراسكوم تيليكوم" بنسبة بلغت 0.29 % ليغلق على3.43 جنيه، وخسر المجموعة المالية "هيرمس" بنسبة بلغت1.67 % ليُغلق عند 10.03 جنيه، وتراجع "أوراسكوم للإعلام" بنسبة بلغت1.92 % ليصل 0.51 جنيه. وقال خبير أسواق المال محمد النجار إن السوق مالت تعاملاته نحو التراجع متأثرًا بمبيعات المصريين للجلسة السابعة على التوالي، خوفًا من الدعوة إلى عصيان مدني، وتعليق المحكمة الدستورية العليا جلساتها، بعد منع القضاة من دخولها، لعدم إصدار حكم بشأن الجمعية التأسيسية. وأَضاف أن البورصة تجاهلات جميع التصريحات منها تصريحات رئيس الوزراء هشام قنديل بشأن دعم الاستثمار، وأسامة صالح بشأن نفيه توقف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي لأجل الأوضاع السياسية الحالية. وتوقع النجار أن تتعافى السوق نسبيًا على  مدار الجلسات المقبلة، شريطة تخليها عن الأنباء السلبية، والتوصل الى حل بشأن حالة العصيان المدني، وتعليق الإجراءات القضائية في المحاكم، اعتراضًا على الإعلان الدستوري.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البورصة تنهي تعاملات الإثنين على تراجع 14 البورصة تنهي تعاملات الإثنين على تراجع 14



ميريام فارس تتألق بإطلالات جريئة وتصاميم عصرية

القاهرة - مصر اليوم

GMT 07:23 2022 الأحد ,14 آب / أغسطس

الباليرينا الإسبادريل نجم موضة الأحذية
  مصر اليوم - الباليرينا الإسبادريل نجم موضة الأحذية

GMT 06:45 2022 الجمعة ,12 آب / أغسطس

4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة
  مصر اليوم - 4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة
  مصر اليوم - تنسيق الأزياء الكاجوال من وحي جينيفر لوبيز

GMT 22:37 2022 الأربعاء ,10 آب / أغسطس

40 مركز غوص يحصلون على شهادة الزعانف الخضراء
  مصر اليوم - 40 مركز غوص يحصلون على شهادة الزعانف الخضراء
  مصر اليوم - حيل بسيطة تجعل مساحة الحمام الصغير تبدو أكبر

GMT 09:11 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الحمل

GMT 11:24 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بعد أن أصبح ١٨٪ من السكان عجائز وانخفضت القوى العاملة

GMT 18:09 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

أحمد السقا يكشف أهم الألقاب التي يحبها وسبب قربها لقلبه

GMT 19:02 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تدريبات بدنية لـ طنطا استعداداً لمواجهة طلائع الجيش
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon