توقيت القاهرة المحلي 00:44:22 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مجموعة "كلمات" تقدم عدد كبير من الإصدارات المخصصة لأدب الطفل العربي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجموعة كلمات  تقدم عدد كبير من الإصدارات المخصصة لأدب الطفل العربي

مجموعة كلمات للنشر
الشارقة ـ ا ش ا

تقدم مجموعة "كلمات" للنشر خلال مشاركتها في مهرجان الشارقة القرائي للطفل، بدورته العاشرة التي تتواصل حتى مساء السبت 28 أبريل الجاري، عدداً كبيراً من الإصدارات المخصصة للأطفال، والمتميزة شكلاً ومضموناً، والتي تعكس الاهتمام المتنامي بأدب الطفل في دولة الإمارات بشكل خاص، والوطن العربي بشكل عام، بهدف زيادة إقبال الصغار على القراءة، وجعل الكتاب صديقهم الدائم في حلهم وترحالهم، وموردهم الرئيس الذي يستمدون منه معارفهم، ويعززون به تجاربهم وخبراتهم في الحياة.

وتتنوع الإصدارات في مضامينها والفئات العمرية التي تتوجه لها، إذ تصدر الدار كتاب "حين يشتهي الجمل اللقيمات" للمؤلفة ميثاء الخياط، وقصة الكاتبة نورا خوري "فنتير الفلامنغو المنفوش"، كما تصدر حكاية "صوت البحر" للكاتبة رانيا زبيب ضاهر، إضافة إلى كتاب "مشهور بالصدفة" لسمر محفوظ براج إلى جانب عدد من الكتب الأخرى لهن.

وحول أبرز الصعوبات والتحديات التي يواجهها أدب الطفل العربي، ترى ميثاء الخياط أن أكبر هذه التحديات يتمثل في تراجع إيمان مجتمع ما بقيمة الأدب وتقول: "المهدد الرئيس لأدب الطفل يكون عندما ينشأ ويترعرع الطفل في بيئة لا يعتبر فيها الأدب عاملاً أساسياً في رفع مستوى فكره أخلاقياً وأدبياً وفنياً، وكم يحزنني عدم اهتمام بعض أولياء الأمور بالقراءة لأطفالهم، وعدم اهتمام الأمهات بإعداد قائمة من الكتب لمولودهن المنتظر".

وترى نورا خوري أن أبرز هذه التحديات يتضح في تفضيل الأطفال القراءة بلغات أخرى لا سيما الإنجليزية، وشكواهم المستمرة من أن اللغة العربية بعيدة عن لهجتهم المحكية، حيث أنهم ينظرون إلى الفصحى كلغة ثانية يصعب عليهم إتقانها، بجانب نظرة كثير من الآباء والأمهات والمعلمين للقصص على أنها "تعليمية" بحتة ورفضهم لبعض الأفكار الخيالية، فضلاً عن ضعف الإقبال على القراءة بشكل عام في الوطن العربي، وغياب الشغف بالكتب والكلمة مقارنةً بالمجتمعات الغربية.

فيما ترى رانيا زبيب ضاهر أن أبرز الصعوبات والتحديات التي يواجهها أدب الطفل العربي، تتمثل في إحجام الأطفال عن القراءة واللجوء إلى الألعاب والأجهزة الإلكترونية، أما سمر براج فتقول: "أبرز الصّعوبات والتّحدّيات تكمن في ابتعاد الأطفال عن اللّغة العربيّة وتوجههم إلى القراءة باللغات الأجنبية، وأيضاً ابتعادهم عن القراءة بصورة عامة وانشغالهم بالألعاب الالكترونية"

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعة كلمات  تقدم عدد كبير من الإصدارات المخصصة لأدب الطفل العربي مجموعة كلمات  تقدم عدد كبير من الإصدارات المخصصة لأدب الطفل العربي



GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 13:42 2021 السبت ,24 تموز / يوليو

القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021
  مصر اليوم - القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 09:22 2021 الأحد ,18 تموز / يوليو

موضة ديكورات غرفة الطعام 2021
  مصر اليوم - موضة ديكورات غرفة الطعام 2021

GMT 19:51 2021 الإثنين ,12 تموز / يوليو

آبل تهدد بمغادرة أسواق المملكة المتحدة

GMT 21:29 2021 الإثنين ,12 تموز / يوليو

واتساب يبدأ في إتاحة أفضل ميزاته لهواتف آيفون

GMT 08:26 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

سلسلة انفجارات تهز ثاني أنشط بركان في الفلبين

GMT 09:03 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

زلزال بقوة 2ر5 درجة يضرب داكا عاصمة بنجلاديش
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon