توقيت القاهرة المحلي 02:02:04 آخر تحديث
  مصر اليوم -

رواية "الزوجة المكسيكية" تفتح ملف زواج المبدعين وغرائبهم أحيانا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية الزوجة المكسيكية تفتح ملف زواج المبدعين وغرائبهم أحيانا

رواية "الزوجة المكسيكية"
القاهرة ـ ا ش ا

العلاقة بين المبدع وزوجته واسئلة الحب تثير الفضول في الشرق والغرب كما يتجلى في كتب وكتابات هنا وهناك ، وقد تلهم بعض الكتاب بأعمال تجمع مابين أطياف الخيال وحقائق الواقع كما هو الحال في الرواية الجديدة التي صدرت مؤخرا بعنوان "الزوجة المكسيكية" لتفتح ملف زواج المبدعين وغرائبهم احيانا.

وهذه الرواية التي قال كاتبها ايمان يحيى انه استغرق سبع سنوات في صياغتها تسلط الأضواء على جزء غامض في حياة "امير القصة القصيرة العربية" الدكتور يوسف ادريس وتوثق لقصة الحب والزواج بين يوسف ادريس والمكسيكية روث دييجوا ريفيرا.

وبين القاهرة وفيينا والمكسيك ، دارت احداث "الزوجة المكسيكية" حيث تقع فتاة مكسيكية في حب طبيب مصري لتتوج قصة الحب بالزواج وانتقال الفتاة المكسيكية لتعيش مع زوجها المصري في "شارع المبتديان في قاهرة الخمسينيات من القرن الماضي".

لكن بعد اقل من عام على هذا الزواج يقع الانفصال وتعود المكسيكية وهي ابنة احد اهم الفنانين التشكيليين في العالم الى وطنها فيما قال مؤلف الرواية الدكتور ايمان يحيى ان تسع كلمات في كتاب للمستشرقة الروسية فاليريا كيربتشينكو تفيد بزواج يوسف ادريس من فتاة مكسيكية اشعلت فضوله لينقب ويبحث في حياة "تشيخوف العرب وروث دييجوا ريفييرا التي باتت مهندسة معمارية شهيرة وشغلت منصب رئيس الاتحاد العالمي للمهندسات المعماريات" ويكتب هذه الرواية عن قصة زواجهما السريع .

ولئن كان الدكتور يوسف ادريس الذي قضى في الأول من أغسطس عام 1991 عن عمر يناهز 64 عاما قد اكتفى بالكلمات المقتضبة التي باح بها للمستشرقة الروسية فاليريا كيربتشينكو بشأن زيجته الأولى من الفتاة المكسيكية روث دييجوا ريفيرا ، فانه لم يتطرق ابدا لهذه الزيجة في أي حوار اخر او مقالة او كتاب من مقالاته وكتبه العديدة .

واذا كانت الرواية قد صدرت عن "دار الشروق" فان مؤلفها ايمان يحيى وهو أستاذ جامعي وطبيب اشار في مقابلة مع جريدة الشروق الى ان اثنين من مشاهير الصحافة في مصر والعالم العربي وهما الراحلان صلاح حافظ وحسن فؤاد شاركا في تهيئة منزل الزوجية لاستقبال يوسف ادريس وزوجته المكسيكية روث عند وصولهما للقاهرة. 

واستخدم مؤلف "الزوجة المكسيكية" في روايته أسماء شخصيات في رواية "البيضاء" الشهيرة للدكتور يوسف ادريس ليبعثها للحياة مجددا في احداث تمزج بين الواقع والخيال . وقال الدكتور ايمان يحيى انه تقمص شخصيتي بطلي روايته أي الدكتور يوسف ادريس وروث ابنة دييجوا ريفيرا احد اهم فناني الجداريات في القرن العشرين وحاول الإجابة بصوتيهما عن كثير من الأسئلة وأسباب الانفصال بينهما موضحا ان "الصعوبة كانت في عملية البحث والتوثيق لحقيقة قصة الحب والزواج" وكانت الصعوبة الأخرى في "اختيار القالب السردي المناسب والحبكة الدرامية".

اما المتعة على حد قوله : "فكانت في كتابة الرواية ذاتها..فقد كنت اكتبها كرسالة حب للكاتب الذي اعشقه ويعشقه جيلي واجيال اخرى" معتبرا ان الدهشة الكبرى انه اكتشف بعد كتابة روايته ان ماكتبه بخياله "كان واقعا وحدث في الحقيقة".

واذا كانت رواية "الزوجة المكسيكية" تهتم بأبعاد العلاقة بين زوجين ينتميان لثقافتين مختلفتين فان والد الزوجة وهو مثقف كبير قد طلب من ابنته التفكير مليا قبل اتخاذ قرار الزواج وقد تزوجت روث ريفيرا مرة أخرى بعد اسدال الستار على قصة زواجها السريع بالدكتور يوسف ادريس غير انها قضت في عمر مبكر.

وتتردد أسماء مثقفين وفنانين من المشاهير في العالم في هذه الرواية مثل جان بول سارتر وبابلو نيرودا ولويس اراجون وكذلك أسماء كتاب وفنانين من المشاهير في مصر مثل عبد الرحمن الشرقاوي وعبد الرحمن الخميسي وتحية كاريوكا.

وفيما يحلو لبعض الكتاب والصحفيين مناقشة طبيعة العلاقة بين أمير القصة العربية القصيرة يوسف ادريس الذي حلت الذكرى ال27 لرحيله يوم الأول من أغسطس الجاري مع سيد الرواية العربية نجيب محفوظ فان بعض النقاد توقفوا امام إخفاء الأديب النوبلي لخبر زواجه حتى عن اغلب المقربين منه لنحو عقد كامل.

وقال نجيب محفوظ للكاتب والناقد الراحل رجاء النقاش الذي نشر صفحات من مذكرات عميد الرواية العربية :" فيما كانت اول قصة حب بريء قد بدأت في أيام الصبا بحي الجمالية وانتهت بانتقاله مع اسرته الى حي العباسية "ليعيش قصة حب أخرى مع بنت الجيران".

وأوضح النوبلي نجيب محفوظ ان زواجه من عطية الله إبراهيم جاء بعد ان وجدها فتاة "هادئة الطباع رقيقة المشاعر ومتفهمة لطبيعة تكويني الشخصية واحتياجاتي ككاتب فوجدتني منجذبا اليها وكنت مشدودا بهاجس يقول لي انت لو لم تتزوج هذه المرة لن تتزوج ابدا". 

وكان نجيب محفوظ الذي قضى في الثلاثين من أغسطس عام 2006 قد تزوج وهو في نحو الأربعين من عمره السيدة عطية الله إبراهيم التي رحلت في نهاية عام 2014 بالتزامن مع الذكرى السنوية ال103 لمولد هذا الأديب العظيم الذي قال عنها :"لايمكنني ان انكر ان زوجتي تحملتني كثيرا وساعدتني على تطبيق النظام الصارم الذي فرضته على حياتي ووفرت لي جوا مكنني من التفرغ للكتابة". 

وواقع الحال ان االعلاقة بين المبدع وزوجته وحال الحب مع المبدع موضوع له اطياف عديدة مثلما يوضح دافيد بارك مؤلف كتاب :"زوجات الشعراء" وهو كتاب يبحر في البرزخ الفاصل والرابط مابين الواقع والخيال ويطرح اسئلة كبيرة وهامة. 

واذا كان الشاعر المصري الخالد امل دنقل قد اعلنها في لحظة المرض الغادر :"انا لا أخاف الموت على الاطلاق" فقد قال ايضا عن زوجته الصحفية والكاتبة عبلة الرويني :"الحقيقة انني لا استطيع ان أفي حقها بالكلمات..فاذا كنت انا المريض لا أستطيع تحمل سبعة اشهر داخل غرفة واحدة فكيف بها وهي لم تغادر الغرفة يوما واحدا منذ دخلنا المستشفى".

وعن هذه المثقفة المصرية التي كتبت عنه بعد رحيله عن الحياة الدنيا كتابها الشهير "الجنوبي" اضاف امل دنقل الذي قضى في الحادي والعشرين من مايو عام 1983 عن عمر يناهز ال43 عاما :"الواقع انني مدين لها بالكثير في وقفتها ولا اعتقد انها كانت تستطيع تحمل هذا السجن مالم تكن مرتبطة بي وانا مرتبط بها ارتباطا كاملا ووثيقا وهي كما يقول احد الأصدقاء نموذج للمرأة العربية الجديدة".

وفيما كانت للشاعر المصري الراحل امل دنقل انتقادات على مدرسة الرومانسيين في الشعر تصل للرؤية الشعرية ذاتها ناهيك عن المفهوم الرومانسي للعلاقة بين الرجل والمرأة موضحا ان هذه العلاقة ليست معزولة عن الواقع الاجتماعي فان كتاب "زوجات الشعراء" لدافيد بارك يبدأ بشاعر رومانسي هو ويليام بليك. 

وكتاب "زوجات الشعراء" للكاتب والروائي والناقد الايرلندي الشمالي دافيد بارك يتناول ثلاث نساء عبر العصور ويمنح القاريء الكثير من المتعة والمشاعر الحميمية والطرافة ايضا حيث وصف الشاعر الرومانسي ويليام بليك في قصيدة له الزواج بأنه "مركبة تحمل اكفان الموتى"! .
ولعل افضل اجزاء هذا الكتاب هو الجزء الأول الذي اعتمد على ما كتبته كاثرين زوجة الشاعر ويليام بليك التي سعت لتخليد زوجها بقناع وان كانت قد اخفقت في ان تحقق حلمه في الأبوة. 

ومتحف "تيت" اللندني الشهير مازال يعرض بكل الاعتزاز "القناع" الذي ابدعته كاثرين لزوجها الشاعر ويليام بليك فيما اطلق المؤلف دافيد بارك العنان لخياله حول اللحظة التي قررت فيها زوجة الشاعر ان تبدع هذا القناع وتمنحه قبلة الحياة وبالطبع كيف اقنعت زوجها بوضع الجص على وجهه ثم تغسل الوجه الشاعر بالماء الساخن لازالة آثار الجص !.

وبالطبع الخيال هام في هذا النوع من الكتب ومن بينها الكتاب المصري الجديد "الزوجة المكسيكية" والافتراضات لازمة لأن التاريخ حافل بالفجوات التي تتطلب التفسير لكن السؤال هنا عن مدى اقتراب الافتراض من الحقيقة والخيال من الواقع وهو سؤال اشكالي على كل حال وقد يؤدي فشل الاجابة عليه لظهور زوجة غير الزوجة ومبدع غير المبدع!.

انها المنطقة الخطرة في هذا النوع من الكتابة ومن هنا تساءل بعض من عرضوا لهذا الكتاب في الصحافة البريطانية عن مدى دقة ماذكره المؤلف حول الألم الذي اعترى الشاعر ويليام بليك لعدم تحقق امله في ان يكون ابا وافتراضه ان كاثرين اقدمت على اجهاض نفسها مبكرا حتى باتت بعد ذلك غير قادرة بالفعل على تحقيق حلم بليك في الأبوة ليرفض الشاعر بعدئذ جسد الزوجة التي وئدت حلمه.

هي قصة امراة ليس بمقدورها ان تقرأ رسائل الحب للشاعر حتى يخبرها كيف يثق بصورة مطلقة في صدقية رؤاه وماذا عن رفقة العمر مع الحبيبة تحت سقف منزل واحد..هذا شاعر ينطلق من مفاهيم رومانسية وعلاقات مثالية ولم يعرف النضال ضد الاحتلال النازي مثل ايلوار او الانتماء لمدرسة فنية معقدة مثل مجموعة السيرياليين التي انتمى لها اراجون .

والشاعر الانجليزي ويليام بليك ولد يوم الثامن والعشرين من ونوفمبر عام 1757 وقضي في الثاني عشر من اغسطس عام 1827 وهو الى ذلك رسام ونحات فيما اعتبرات اعماله علامة فارقة في الشعر والفنون البصرية للعصر الرومانتيكي.

ومن اهم اعماله الشعرية :"اغاني البراءة" و"زواج الجنة والجحيم" و"القدس" و"الى الخريف" وقد عانى كثيرا من شظف العيش فيما تميز شعره بحساسية عالية وخلق تفاعل بين الانسان والطبيعة ويقول نقاد ان اعماله شكلت حجر الأساس للرومانسية في الشعر فيما كان للشاعر المصري الخالد امل دنقل ان يصف الخيال الرومانسي بأنه "خيال فيه نوع من التورم السرطاني في اتجاه الانعزال واقامة عالم ليس له علاقة على الاطلاق بالواقع.

وعن لندن يقول ويليام بليك :"كنت تجولت بكل شوارعها المأجورة..حيث تهب الأفكار المأجورة..ابصرت على اوجه من ابصرت علامات الضعف..الخيبة..والبلوى" فيما يخصص الكتاب قسما للشاعر اوسيب ماندلشتام الذي ولد عام 1891 في مدينة وارسو ثم عاش مع عائلته بالقرب من مدينة بطرسبورج الروسية حتى ارسلته العائلة للدراسة في جامعة السوربون الفرنسية الشهيرة ونشر اول ديوان له عام 1913 بعنوان "الصخرة" وتزوج ناديجدا اخازينا في عام 1922 وهي المرأة الشابة التي منحت "الشاعر حياتها واحيت شعره وخلدت اسمه" كما يقول مؤلف هذا الكتاب .

واعتمد دافيد بارك على السيرة الذاتية لناديجدا اخازينا والتي اختارت لها العنوان الدال :"امل ضد امل" فيما كان زوجها الشاعر اوسيب ماندلشتام قد اختار لسيرته الذاتية التي صدرت عام 1925 عنوان :" ضجيج الزمن" كما كتب قصة طويلة بعنوان دال :"علامة مصرية"!.

ولاجدال ان رؤية الشاعر اوسيب ماندلشتام تنتمي لما يمكن وصفه بالرؤية الثورية وهي رؤية لاتنفصل فيها الرؤية الجمالية عن القضية الاجتماعية بقدر ابتعادها عن النزعة الرومانسية المثالية التي لم تكن تروق للشاعر المصري امل دنقل الذي تساءل ذات يوم ساخرا عن تلك الرؤية الشعرية التي تحتم ان تكون المحبوبة على قسط وافر من الجمال "شعرها ذهبي وعيناها خضراوان وان يكون لقاؤهما اما في مخدع موشى بالحرير او في روضة غناء وبساتين"!.

كان امل دنقل الذي ولد في الثالث والعشرين من يونيو عام 1940 يتحدث عن منظور جديد للجمال كما كان يؤكد على ان الشاعر في زمنه "لم يعد هو الذي هبط الأرض من فضاء عال بعصا ساحر وقلب نبي" وانما هو الشاعر "الذي يشرب شايا في الطريق ويرتق نعله ويلغب النرد الموزع بين كفه والصديق".

والقسم الثالث من كتاب "زوجات الشعراء" يعانق بالخيال الروائي فضاء الزمن المعاصر ويتردد فيه اسم ايرلندا الشمالية حيث زوجة لشاعر كانت امانيه تتركز في الا يضيع شعره بعد موته..انها ليديا التي تتوق ايضا للابن المفقود كما يصورها الكاتب الايرلندي الشمالي المتعدد المواهب دافيد بارك فيما الأب وهو شاعر مغمور يكتب قصائد بمداد الألم عن فلذة كبده التي راحت .

كتاب غريب بالفعل يتضمن شخصيات حقيقية وشخصيات من خيال عبر عصور مختلفة وحقب بعيدة وقريبة ويتضمن السياسة والأدب والحياة الزوجية والموت والبحث عن الخلود..ولاريب الفضول يتزايد كلما ازدادت شهرة المبدع كما هو الحال في "الزوجة المكسيكية" كرواية تمزج مابين الواقع والخيال وتكشف اسرارا جديدة للمبدع المصري الكبير يوسف ادريس.

حقا ملف زواج المبدعين لايخلو من غرائب وقصص ترسم اقواس وعلامات دهشة وتفتح للقاريء أبواب المجهول لتكشف اسرار المبدعين الكبار في رحلة الأيام !.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية الزوجة المكسيكية تفتح ملف زواج المبدعين وغرائبهم أحيانا رواية الزوجة المكسيكية تفتح ملف زواج المبدعين وغرائبهم أحيانا



GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 01:38 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

أفضل وجهات شهر العسل في شهر أغسطس
  مصر اليوم - أفضل وجهات شهر العسل في شهر أغسطس

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 13:42 2021 السبت ,24 تموز / يوليو

القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021
  مصر اليوم - القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021

GMT 09:22 2021 الأحد ,18 تموز / يوليو

موضة ديكورات غرفة الطعام 2021
  مصر اليوم - موضة ديكورات غرفة الطعام 2021

GMT 19:51 2021 الإثنين ,12 تموز / يوليو

آبل تهدد بمغادرة أسواق المملكة المتحدة

GMT 21:29 2021 الإثنين ,12 تموز / يوليو

واتساب يبدأ في إتاحة أفضل ميزاته لهواتف آيفون

GMT 08:26 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

سلسلة انفجارات تهز ثاني أنشط بركان في الفلبين

GMT 09:03 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

زلزال بقوة 2ر5 درجة يضرب داكا عاصمة بنجلاديش
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon