توقيت القاهرة المحلي 21:53:11 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"الرجل الذى كان يحب الكلاب" رواية عن "تروتسكى" وقاتليه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرجل الذى كان يحب الكلاب رواية عن تروتسكى وقاتليه

"الرجل الذى كان يحب الكلاب" رواية
القاهرة ـ مصر اليوم

من الروايات المهمة التى أشاد بها قراؤها رواية الرجل الذى كان يحب الكلاب لـ الكاتب الكوبى ليوناردو بادورا فوينتيس، وفيها حكاية شيقة عن الروسى تروتسكى وحكايته مع الاغتيال.
 
تقول الرواية:
فى عام 2004، عادت ذاكرة إيبان، صاحب العيادة البيطرية البسيطة في هافانا، الذي كان يحلم بأن يصبح كاتباً، إلى فصل من فصول حياته وقع له عام 1977 حين تعرّف إلى رجل غامض رآه يتنزّه عند شاطئ البحر برفقة كلبي صيد روسيين. جرت عدة لقاءات بينه وبين ذلك الرجل، الذي كان مطّلعاً على تفاصيل دقيقة عن رامون ميركادير، قاتل تروتسكي، كشف له فيها النقاب عن أسرار فريدة محورها شخصية القاتل.
 
أعاد إيبان، بفضل تلك الاعترافات، بناء الخطوط التي سارت عليها حياة لييف دافيدوفيتش برونشتاين، أو تروتسكي، وحياة رامون ميركادير، الذي عُرف أيضاً بـ «جاك مورنارد»، وكيف تحوّل الاثنان إلى ضحيّة وجلّاد، في واحدة من أكثر جرائم القرن العشرين دلالة ووقعاً. لقد تشابكت حياتاهما بدءاً من المنفى الذي فُرض على تروتسكي عام 1929 ورحلته الشاقّة إلى المنفى، ومن طفولة ميركادير في برشلونه البرجوازية ومغامراته العاطفية ومعاناته أثناء الحرب الأهليّة أو بعدها، وهو في موسكو وباريس، قبل أن يلتقي الاثنان في المكسيك. تُكمّل القصتان إحداهما الأخرى حين يضيف إيبان إلى حياتيهما مجريات حياته الشخصيّة والفكريّة في هافانا المعاصرة وعلاقته المدمّرة بذلك «الرجل الذي كان يحب الكلاب».
 
وعن الرواية قال مترجمها إلى العربية "بسام البزاز"  وأنا أترجم رواية الكوبي ليوناردو بادورا "الرجل الذي كان يحبّ الكلاب" التي صدرت عن دار المدى، والتي تروي، بين تاريخ وخيال، قصّة اغتيال الزعيم السوفييتي ليون تروتسكي في المكسيك عام 1940، كانت تتوزعني مشاعر كثيرة متناقضة، هل كان ذلك البلشفي المطرود والمطارد ثمّ القتيل يستحقّ ما شعرتُ نحوه من تعاطف؟ ربّما كان انحيازي العاطفي والإنساني موجها نحو عائلته أكثر من انحيازي إليه، فهو قد أتى من الأوزار ما يوازي العقاب الذي ناله، صحيح أنّه حمل، وهو بعدُ شاب، روحه على راحته ثائرا مؤمنا بمبادئ سامية حالما بغد ومستقبل خال من الظلم والاستغلال والقمع لكنّ التجربة والمحك والسلطة والتناحر عليها ما لبثت أن قادته إلى عسلها المر وثمرتها المحرمة، هو، في عزلته التي رسمها له بادورا، يحاسب نفسه. وأحسبُ أنّه حاسب نفسه على ما بدر منه يوم كان في القمة آمرا ناهيا بالسلطة التي يمسك بها وبالجيش الجرار الذي أسسه وبالجهاز السرّي إلى كان هو مؤسسه، كنتُ سمعتُ باسم تروتسكي، أوّل ما سمعتُ، في منتصف أعوام الستينات من القرن الماضي، وأنا بعدُ طالب في المرحلة المتوسطة. كان أبي اعتاد، منذ نهاية الأربعينات، أن يضمّ إلى مكتبته أعدادا من مجلة الهلال المصرية المعروفة. أذكر أنّني رأيتُ، وأنا أقلّب واحدا من تلك الأعداد، رسما تصويريا باللون البرتقالي يظهر فيه رجل مرعوب ينظر، بيدين مرفوعتين، إلى فأس تهوي على رأسه. لا أذكر مضمون الموضوع، لكنّي أذكر التعليق على الرسم.
 
منذ ذلك الوقت عرفتُ أنّ زعيما من زعماء الثورة البلشفيّة العظمى، يدعى تروتسكي، اغتيل في المكسيك بدفع وتدبير من زعيم آخر من زعماء تلك الثورة العظمى.
 
وليوناردو بادورا فوينتيس (مواليد 1955) هو روائي وصحافي كوبي. اعتبارا من عام 2007 ، هو واحد من أشهر كتاب كوبا دوليا. في اللغة الإنجليزية وبعض اللغات الأخرى ، يُشار إليه غالبًا من خلال الشكل الأقصر لاسمه ، ليوناردو بادورا. وقد كتب نصوص سينمائية وكتابين من القصص القصيرة وسلسلة من روايات المباحث تُرجمت إلى 10 لغات. في عام 2012 ، مُنحت فوينتس الجائزة الوطنية للأدب وجائزة كوبا الأدبية الوطنية وأهم جائزة من نوعها

وقد يهمك أيضًا:

الروايات أبرز إصدارات 2017 والوضع السياسي حاضر بقوة

أحمد مراد يؤكّد أن الغموض في الروايات هو أساس نجاحها

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرجل الذى كان يحب الكلاب رواية عن تروتسكى وقاتليه الرجل الذى كان يحب الكلاب رواية عن تروتسكى وقاتليه



بلقيس تخطف الأنظار بأناقة استثنائية في "الجمبسوت"

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 10:23 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

فساتين سهرة خريفية من وحي النجمات
  مصر اليوم - فساتين سهرة خريفية من وحي النجمات

GMT 08:05 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
  مصر اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 08:15 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري
  مصر اليوم - ناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري

GMT 16:48 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

بايدن يصف بوتين ب "المتهوّر" ويقول إن تهديداته لن تخيفنا
  مصر اليوم - بايدن يصف بوتين ب المتهوّر ويقول إن تهديداته لن تخيفنا
  مصر اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 14:01 2021 الإثنين ,22 آذار/ مارس

أول قرار فني لـ إيهاب جلال في الإسماعيلي

GMT 03:56 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل إطلالات ليلى إسكندر وطريقتها في تنسيق فساتينها

GMT 02:35 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

خبير حيوانات يوضح حقيقة تخزين الإبل للماء في حدباتها

GMT 04:57 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الدببة البرية تهاجم وتفتك بسيدة في مقاطعة ريغاتا اليابانية

GMT 02:22 2020 الأحد ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كاتي بيري تتألق بـ"طبعة جلد البقرة" من كريستيان سيريانو
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon